رحلة عبر الزمن يأخذنا إليها معرض السيرة النبوية بالناظور “صور وفيديو”

آخر تحديث : الجمعة 19 يوليو 2019 - 12:45 صباحًا
2019 07 16
2019 07 19

زايو سيتي – سعيد قدوري / محمد النابت/ محمد البقولي

جمعية كافل اليتيم الخيرية التنموية بالناظور، تنظم خلال هذه الأيام وإلى غاية 22 من يوليوز الجاري، الملتقى السنوي الثاني للسيرة النبوية، عرض السيرة النبوية وذلك بكورنيش الناظور، وسط إقبال كبير من الزوار الذين يعدون بالآلاف يوميا.

المعرض الذي تنظمه الجمعية المذكورة بتنسيق مع المجلس العلمي ومندوبية الشؤون الاسلامية وبشراكة مع جماعة الناظور وجمعية حياة عرف إلى غاية اليوم الرابع حضور حوالي أربعين ألف زائر، بمعدل عشرة آلاف زائر يوميا، علما أنه يفتتح أبوابه يوميا من الساعة السادسة بعد العصر إلى غاية الحادية عشر مساء، وهو رقم اعتبره القيمون على الملتقى مشجعا على الاستمرار في إقامة مثل هذه المناسبات، ودليل على اهتمام ساكنة الناظور بتاريخها الإسلامي المجيد.

تفيض مشاعر زوار معرض السيرة النبوية بالناظور عند تجولهم بجنبات وأقسام المعرض ممزوجة بالسعادة لما يحتويه من تقنيات مبهرة ومجسمات ولوحات مضيئة وشاشات تفاعلية لسيرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في المرحلتين المكية والمدنية منذ ولادته حتى وفاته. ويضم المعرض الذي يقدمه اليتامى تحت شعار اليتيم يقدم حياة أعظم يتيم، الكثير من اللوحات التي تتناول جوانب عدة عن حياة المصطفى منذ ولادته، ونسبه الشريف وصفاته الخلقية والخلقية ، بالإضافة إلى مجسمات عن المسجد النبوي ومنزله وحجراته، ومجسم للمدينة المنورة ، بجانب أفلام وثائقية تتناول المسيرة التي غيرت مجرى التاريخ واللحظات الحاسمة في تاريخ الإنسانية.

المعرض يسلط الضوء على حال الرسول الكريم مع كتاب الله، ولجوؤه إلى الله عز وجل وحاله مع الصلاة، ولمحات في حياة النبي، ويحتوي على العديد من المجسمات لمناطق تحركه صلى الله عليه وسلم ، ومعلومات عن أمهات المؤمنين وحياتهن مع الرسول الكريم وما نقلنه من أحاديث ، فضلا عن الطعام الذي أحبه الرسول الأدوات الشخصية التي كان يستعملها

كل هذه المعلومات التاريخية والإنسانية ينقلها المعرض لزواره بالصور والنصوص والعروض المرئية التفاعلية والشاشات والمجسمات ليخرج زائر المعرض بفكرة عامة عن سيرة النبي الكريم وتقريبه من التاريخ ليراه ويعيشه كما كان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.