مستشفى وجدة يستقبل مرضى كورونا بالنعوش.. و برلماني لوزير الصحة : السيد تيموت وكيتسنى تحليلة 5 أيام باش يتدفن !

آخر تحديث : الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:33 مساءً
2020 10 27
2020 10 27

انتقد مجموعة من النواب البرلمانيين المنحدرين من الجهة الشرقية أمس الإثنين في الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية التخبط الذي تعرفه مستشفيات الجهة و المعاناة التي يتكبدها مرضى فيروس كورونا ، في الوقت الذي أكد وزير الصحة أن وزارته أمدت الجهة الشرقية بمولدات الأكسجين بعد استغاثة مرضى فيروس كورونا بالإضافة لـ15 سرير إنعاش.

النائب البرلماني سعيد بعزيز عن دائرة جرسيف ، انتقد بشدة طريقة تدبير الوزارة الوصية لقطاع الصحة بجهة الشرق، حيث كشف في تعقيب له على عرض لوزير الصحة خالد آيت الطالب أن المستشفى الجامعي بالجهة أغلق بسبب الاكتظاظ الناتج عن الإصابات الكثيرة بفيروس كورونا.

كما أوضح أن المرضى المصابين بجائحة كورونا والذين يحتاجون إلى التنفس الاصطناعي بمختلف مناطق الجهة الشرقية يذهبون لمنازلهم لتلقي العلاج من الوباء وانتظار مصيرهم المحتوم في ظل ضعف الطاقة الاستيعابية للمستشفيات الإقليمية بالجهة.

وذكر أن التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا التي تجرى بإقليم جرسيف تطرح نتائجها بعد مرور أزيد من أسبوع في بعض الأحيان، حيث قال : “اليوم في كرسيف كنتسناو التحاليل ديال نهار الثلاثاء وعاطينا الحد الأقصى للناس اللي كيديرو التحاليل 20 واحد، وتايموت السيد وكيتسنى التحليلة 5 أيام باش يتدفن”.

وفي وقت سابق ، وجه عمدة وجدة و النائب البرلماني عن حزب الإستقلال عمر حجيرة سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة ، حول “معاناة آلاف المصابين بفيروس “كوفيد 19” بوجدة.

احجيرة الذي أصيب بفيروس كورونا ، تطرق في سؤاله إلى الإرتفاع المستمر لعدد المصابين بكورونا في وجدة ، و كذا الخصاص الذي تعرفه الوحدات الصحية بجهة الشرق ومدينة وجدة خاصة وذلك رغم المجهودات الكبيرة لرجال ونساء القطاع الصحي.

و قال احجيرة في سؤاله أن وحدات الإستقبال امتلأت و الأسرة المخصصة للتنفس الإصطناعي قذ نفذت معتبراً أن الأمر طبيعي بالنظر إلى الارقام التي تسجل يومياً.

ذات النائب البرلماني ، اضاف أن الأمر غير الطبيعي هو أن لا تواكب وزارة الصحة مجهودات الأطقم الطبية التي تسابق الزمن للحفاظ على أرواح المواطنين.

احجيرة طالب من وزير الصحة إيفاد لجنة باستعجال لرصد حاجيات مستشفيات وجدة و الوقوف على الخصاص و كذلك لتقديم دعم معنوي لكل الجنود الصحية التي تقف يوميا و 24ساعة على 24 في مقدمة المعركة اليومية.

و دعا وزير الصحة إلى تمكين مستشفيات وجدة و جهة الشرق من كافة مستلزمات التطبيب و العلاج ، متسائلاً عن الاسباب الكامنة وراء نفاذ عدد كبير من الأدوية من الصيدليات بما فيها فيتامين س و الزنك في هذا الوقت بالذات.

من جهة أخرى نشر نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي صوراً قالوا أنها لنعوش وضعها مستشفى الفارابي بوجدة أمام المدخل الرئيسي ، وهو ما يؤثر حسب قولهم على نفسية الوافدين من مرضى و مرافقيهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • الوقاية احسن من العلاج .والدخول للمستشفيات العمومية مرض خطير اشرس من كورونا .والله يشفي الجميع.

  • حقيقة المغرب بنى عدة جامعات مستشفيات في كل جهات المغرب
    لاكن لم يبني روح الانسانية في قلوب أصحابها من الأطر الصحية والمشرفين على هاذا القطاع الحيوي. يجب بناء الإنسان مقدم على بناء البنيان .