أما أنا فلا زلت لم أتقاضى أجر أربعة أشهركنت أعمل عند شركة سوشابروماروك في إحدى المؤسسات التعليمة