العزيز جمال ازراغيد
كما عودتنا ايها البهي لا بد وان تترك الاثر في الروح والوجدان وان تعلنها للعلمين عبر الانترنيت شكرا لبهاء حضورك وشكرا ايضا على دعمك الاعلامي كم نحبك ايها النبيل
حفيظ المتوني