سقط الديكتاتور.. عاش الشعب

آخر تحديث : الثلاثاء 25 يناير 2011 - 12:41 مساءً
2011 01 20
2011 01 25

أحمد السنوسي

انتظر شاعر تونس الأول أبو القاسم الشابي طويلاً ومن وراء حجاب الموت لكي تتحول أنشودة الحياة واقعا جديدا لا يرتفع بعد ان استجاب القدر وانكسر القيد الذي ادمى معاصم وكرامة وحرية الشعب التونسي لمدة تفوق العقدين من الزمن.

جاء زين العابدين بن علي ذو المرجعية البوليسية الى السلطة عنوة عبر ‘انقلاب طبي’ وغادرها هاربا كما يغادر اللصوص البيت الذي نهبوه تحت جنح الظلام، بفعل ‘انقلاب دستوري’ مهدت له انتفاضة شعب عظيم وعزيز امتلك ما يكفي من المناعة والحصانة وصمد في وجه ‘المقاربة الأمنية’ لشؤونه والتي صفّقت لها باريس وواشنطن وتل أبيب وأوصت الحلفاء في المنطقة ان يسيروا على خطى ما كان يسمى بـ ‘النموذج التونسي’ بما ان الغرب اعتبر نظام زين العابدين بن علي حصناً منيعاً ضد ‘الاسلام السياسي’ ونصبوه ‘مستبدا عادلا’ كما كان عليه الحال في عصور اوروبا الكالحة والتي لم تتردد في ان تصنع من الاستبداد مرادفاً للعدل. لكن الشعب التونسي رفض ان يبقى تحت القمع والظلم والاستبداد وفجّر ثورته على يد جيل جديد من مريدي الحرية والحياة ضد رئيس زعم ان الشعب جدّد له الولاء وأعاد انتخابه بنسبة 100 في المئة من الأصوات المقرصنة، مزكّيا بذلك الوضع الشاذ لبلد حصل على استقلال مغشوش وناقص عام 1956، وانتقل من عصر ‘الرايات’ و’البايات’ والعسكر الفرنسي الى حكم العشيرة والعائلة ‘الطرابوليسية’ نسبة الى المافيا الطرابلسية، التي حولت البلاد الى مجرد ضيعة تجُود على الشعب التونسي بفتات الموائد وما تبقى من ولائم اللئام . وقد جرّب الديكتاتور كافة أصناف التناور (بعد ان مارس كافة اصناف القهر والتعذيب على التوانسة الأحرار) من اقالة مسؤولين ووزراء ‘سيادة’ وعُمِدَ بلديات، بل انه اعترف بعد فوات الأوان بشرعية الاحتجاجات وهو الديكتاتور الذي لا شرعـــية شعبية له، واعترف ضمنيا بسطوته على الشعب حين تعمد بإرجاع الحريات السلبية والانفتاح على المعارضة والسماح للصحافة والمدونين على الانترنيت بممارسة حقهم في الجهر بالحق، وهو اعتراف جاء متأخراً بعد ان أريقت دماء الشهداء وغاص النظام في وحل التعفن وحشرجات الرمق الأخير.

ولعل ديكتاتوريي المنطقة قد تطلعوا بذهول لتفاعلات ‘الحالة التونسية’، لكن اليقين يتملكني بأن الديكتاتور لا يتعلم ابداً من الديكتاتور، رغم وضوح الرؤية وبلاغة الأحداث، ولعل المستبدين الذين دخلت انظمتهم مرحلة العد العكسي قد أعابوا على بن علي ‘مرونته’ و’قلة حزمه’ في التعاطي مع ‘أحداث الشغب’ التي زعم الرئيس المطاح به انها كانت من فعل ‘عصابات’ تمارس ‘الارهاب’ وتسيرها ‘من الخارج أطراف لا تكّن الخير لبلد حريص على العمل والمثابرة’. وهنا لم يجد ‘المستبد العادل’ من مشجب سوى طاقية الاخفاء المسماة ‘نظرية المؤامرة الخارجية’ التي يتسع جلبابها وعباءتها لتحتمل كل الأباطيل و’الاجتهادات’ المخابراتية المبنية على الدّس والدسيسة. واذا كان النظام البائد قد اعتبر ان الشباب ‘الذي أراد الحياة’ هم من أصحاب السوابق فيجدر بنا ان نفتح سجل السوابق اللاعدلية للحكام وانتهاكاتهم الجسيمة لحقوق الانسان من اجل متابعتهم بتهم لا حصر لها من بينها تهمة التآمر على أمن الشعوب عوض الاختفاء وراء اتهام المنتفضين بـ ‘التآمر على أمن الدولة’ فقط لكونهم طالبوا بكسرة خبز مغموسة في رحيق الحرية والكرامة. ويبقى ان الدرس التونسي البليغ سيكون مفيداً لما تبقى من عصابات مغاربية تعيث فسادا وظلما فيها منذ نصف قرن، اذا ما انتبهوا الى ان المظلات الواقية (الخارجية) مثقوبة، فلا الاستقواء بباريس وواشنطن واسرائيل يضمن لهم الخلود في الكراسي، ولا التطبيع المهين مع الكيان الصهيوني والاستعانة بثعابين المخابرات الاسرائيلية يجدي في مجال ‘شرعنة’ الانظمة لدى ما يسمى نفاقاً بـ’المجتمع الدولي’، مثالهم في ذلك مثل من يستجير من الرمضاء بالنار، اذن من يتم تسييره من الخارج؟ الشعب الذي نهض وثار ام الديكتاتور الذي هوى وسقط وفرَّ هارباً، بعد ان رفضت باريس وواشنطن استقباله؟ وهذا مصير الحاكم الظالم الذي يستقوي على شعبه بالخارج، فلا شرعية ترجى خارج الشرعية الشعبية ومنطوق صناديق الاقتراع الشفافة التي تم تزويرها بـ’كل نزاهة وشفافية’ وعلانية طيلة نصف قرن من الزمن بمباركة من دول الطغيان العالمي التي تحتفظ بالديمقراطية لشعوبها وتمنعها عن باقي شعوب الارض جمعاء.

سقط الطاغية واسترجعت تونس هويتها كوطن أخضر يزخر بورود الحرية التي كنست الى غير رجعة ورود بن علي البلاستيكية التي لا عطر ولا طعم للحرية فيها وهي موجهة لاستهلاك الدول الوصية وجحافل السياح السذج الذين كانوا يحجون الى تونس (التي حوّلها بن علي الى سجن كبير) كل صيف دون ان ينتبهوا الى ان ‘الأمن’ و’الاستقرار’ الداخلي مجرد شاشة من دخان وشجرة تخفي غابة الاستبداد.

لقد انتصرت ارادة الحياة لدى الشعب التونسي العظيم الذي اسقط اسطورة ‘المستبد العادل’ الذي خنق أنفاس شعب بأكمله لمدة تفوق 23 عاماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.