فيروس كورونا يجتاح مقر جماعة زايو

آخر تحديث : الإثنين 2 أغسطس 2021 - 11:40 صباحًا
2021 07 31
2021 08 02

زايوسيتي

علمت زايوسيتي، من مصادر مطلعة، أن فيروس كورونا المستجد أصاب عددا من العاملين داخل مقر جماعة زايو، الذين أُجريت لهم تحاليل الكشف عن الإصابة بالوباء هذا اليوم.

وعلم الموقع أن أربعة عاملين داخل الجماعة أصيبوا بالوباء، اثنان منهم عامليْن مرسميْن، والآخريْن عامليْن عرضييْن.

وبجانب الإصابات الأربع يتم حاليا إجراء التحاليل على عمال آخرين داخل مقر الجماعة، فيما لم تذكر مصادرنا إن كانت تظهر على المعنيين أعراض الإصابة بالفيروس.

وفي موضوع ذي صلة؛ أصيب خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية 21 مواطنا بزايو بفيروس كورونا، لترتفع مجموع الإصابات بالمدينة إلى 802 إصابة جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • انا من أبناء المهجر من مدينة زايو صراحة ما أراه يوميا بمدينتي زايو وضواحيها يخيف كثيرا . الاعراس والمقاهي وانعدام التباعد و لبس الكمامة والسلام على الوجوه والاحضان شيء غريب . انهم يلعبون بالنار

  • انا من أبناء المهجرمن مدينة زايو صراحة ما أراه يوميا بمدينتي زايو وضواحيها يخيف كثيرا . الاعراس والمقاهي وانعدام التباعد و لبس الكمامة والسلام على الوجوه والاحضان شيء غريب . انهم يلعبون بالنار

  • السؤال الذي يطرح هل هؤلاء المصابين ملقحين ضد كرونا،وماهي فعالية اللقاح لحد الان؟

  • شفاهم الله وعفاهم موظغو الجماعات المحلية لم تعطهم الحكومة حقهم بعد التنويه بكل القطاعات التي اشتغلت على محاربة كرونا رغم انهم كانوا في الصفوف الامامية للقيام بعمليات التعقيم كما ان الجماعات ظلت ابوابها مفتوحة للاسف وحينما جاءت ساعة التلقيح لم تفكر الحكومة في مكافاتهم والجماعات لم تتدخل للاسف حقوق هؤلاء مهضومة بشكل غير مفهوم

  • انا من أبناء زايو في المهجر متواجد حاليا بزايو . الحالة الوباءية التي وصلت إليها مدينتنا ما هو إلا نتيجة استهتار و لا مبالاة المواطنين.ما أراه يوميا يؤلمني من لا مبالاة و عدم احترام لخطورة الوضع.الكمامات لا أحد يرتديها ،التباعد لا يوجد ،المقاهي مملوء عن آخرها، الاعراس و الحفلات موجودة دون اكتراث من المسؤولين . نطلب من الله السلامة .