هذه أسباب ارتفاع الإصابات بـ”كورونا” .. واللقاح يحد من الحالات الحرجة

آخر تحديث : الخميس 29 يوليو 2021 - 6:00 مساءً
2021 07 28
2021 07 29

“وضعية مقلقة”، هكذا يصف المختصون الوضع الوبائي بالمغرب، محذرين من انتكاسة أو انفلات خلال القادم من أيام إذا لم يتم الالتزام بالإجراءات الاحترازية اللازمة.

وفي هذا الإطار قال جمال الدين البوزيدي، أخصائي الأمراض التنفسية: “الوضعية مقلقة جدا لكنها مسيطر عليها. لم نصل إلى حالة انفلات لكن إن لم تكن هناك إجراءات احترازية كافية قد تسوء الأوضاع”، مؤكدا أن البلاد “تمر بفترة دقيقة وحساسة جدا ويجب أن نكون حذرين”.

وأردف البوزيدي: “حق علينا أن نكون قلقين إزاء الوضعية التي يعرفها المغرب والعالم ككل بعد انتشار المحور الجديد دلتا المعروف أنه أكثر انتشارا، خاصة أن مجموعة من الدول تعرف الموجة الثالثة”.

وعدد الأخصائي ذاته الأسباب التي جعلت حالات الإصابة بكورونا تعرف ارتفاعا هذه الأيام، قائلا إن “ظهور المتحور دلتا ساهم في هذا الارتفاع، وأيضا تنظيم عملية مرحبا، ثم سفر عدد من مغاربة الداخل لقضاء العطلة، مع الاحتفال بالعيد”، محذرا من خطوة لا تقل خطورة، وهي الدخول المدرسي الذي لا تفصلنا عنه سوى أسابيع، والذي قد يساهم أيضا في انتشار واسع للفيروس.

وتابع المتحدث ذاته: “هناك نوع من الارتخاء واللامبالاة من عدد من أفراد الشعب المغربي، إضافة إلى الجدل الذي تم خلقه بسبب إصابة أشخاص ملقحين بالفيروس”؛ كما أوضح عددا من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة أشخاص ملقحين بالفيروس، قائلا: “أول ما يجب أن نعرفه أن الجرعة الأولى لا تحمي من الفيروس سوى بنسبة 20 بالمائة، وأن الحماية الكاملة لا تتحقق سوى بمضي حوالي أربعة أسابيع على أخذ الجرعة الثانية”.

وزاد البوزيدي شارحا: “ما يجب أن نعرفه أيضا أنه لا وجود لأي شيء فعال مائة بالمائة”، مشبها اللقاح بما يحدث في الحرب، إذ “نعطي الجهاز الأمني كامل المعلومات اللازمة عن العدو ونعرف مكامن ضعفه للاستعداد له”.

واستطرد الخبير ذاته بأن ما يجب التحذير منه هو ارتفاع حالات الإصابات الخطيرة التي تصل إلى الإنعاش، مردفا: “حينما يصل الأشخاص إلى الإنعاش يجب أن تكون الأسرة متوفرة حتى لا يكون هناك انهيار للنظام الصحي، في حين أن اللقاح يساهم في الحد من الحالات الصعبة التي تصل إلى الإنعاش وحتى الموت”.

وأوصى البوزيدي في ختام حديثه بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية اللازمة، وعلى رأسها التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة بشكل جيد، وعدم المصافحة، مع الغسل بالماء والصابون واستعمال المطهرات وتفادي الأماكن المكتظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.