جد الطفلين العالقين بتركيا يكشف معطيات جديدة وكيف ماتت حفيدته بالجوع

آخر تحديث : الإثنين 26 يوليو 2021 - 10:28 صباحًا
2021 07 24
2021 07 26

كشف جد الطفلان اللذان كانا عالقين بتركيا، بعدما انضم والدهما لصفوف المقاتلين بالأراضي السورية، معطيات جديدة بخصوص هذه الرحلة التي دامت شهرين.

وقال مصطفى بن حمدان، جد الطفلين، في تصريحات إعلامية، إنه عاد رفقة حفيديه إلى المغرب ليلة عيد الأضحى، بعدما قضى شهرين في تركيا، وهو يقوم بأخر الإجراءات من أجل تسهيل عملية ترحيلهما.

وأوضح الجد، أنه حينما ذهب إلى تركيا من أجل إعادة أحفاده، كان يعتقد أن الأمور سهلة للغاية، بعدما قام بجميع الترتيبات هنا في المغرب، لكن الأمور كانت جد صعبة، بحيث تنازلت أمهما ذات الجنسية السورية عن الأبناء.

وأكد الجد، أنه حينما أقفلت جميع الأبواب في وجه بعث بملتمس إلى الملك محمد السادس يناشده، وبالفعل تم حل المشكل بعدها، لأن المغرب رحيم بابنائه.

وأضاف المتحدث نفسه، أن فكرة ترحيل أبنائه إلى المغرب، جاءت بعد جائحة كورونا، لأنه كان يذهب بين الفينة والأخرى إلى تركيا، من أجل دفع ثمن الكراء واقتناء المأكولات لأحفاده، وهذا الأمر كان متعب جدا، ما جعله يفكر في إعادتهما إلى وطنهما الأم.

وأوضح بن حمدان، أن جائحة كورونا جعلته يطرق جميع الأبواب، من أجل تسهيل عملية عودة احفاده، بحيث ساعده جميع المغاربة في الوصول إلى هذا المبتغى، لأنه كان يخشى أن يموت أحفاده عثمان وفاطمة بالجوع كما توفيت شقيقتهم الكبرى حينما فروا من المخيمات بسوريا.

وقال حمدان، إن الجميع تعاطف مع قضيته، سواء بايصال معاناته أو بالدعاء له، وهذا أمر جعله فخور بكونه مغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.