هـذه الحصيـلة الثقيـلة من الوفيـات جـراء تنـاول الخمـور الفاسدة تتعـدى الوفيـات الناتجـة عـن جائحـة كورونـا ، ولـكـن الاهتمــام كـان بـالغـا بـوبـاء غيـر معـروف عـند البشـر الـذي هـو جنـد مـن جنـود الله عـز وجــل. وكــان مـن الأجـدر أن يكـون الاهتمـام أكثـر بمحـاربـة آفـات وتـجـار الخمـور والمخـدرات و المؤثـرات العقـلية التي تـدمـر كـل شـيء ، تأتـي علـى الأخضـر و اليـابس وهـي مـن أسباب كل المصـائب والجـرائـم بجـميـع أصنـافهـا . انتـشرت هـذه المـواد فـي غـالب الأقـاليم و النـواحي والأحيـاء . وإذا سكتنـا عـن هـذا المنـكـر فسـوف نـلقى أكثـر من وبـــاء كورونـــا ، والى الله المشتكى…