رجال حول النبيﷺ(6)..المقداد بن عمرو «أول فُرسان الإسلام»

آخر تحديث : الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 5:41 مساءً
2021 04 19
2021 04 20

زايو سيتي

في إطار برامجها الدينية، اختارت “زايوسيتي” تقديم برنامج جديد، يروم تسليط الضوء ، على رجالات بصموا تاريخ الاسلام .

تحدث عنه أصحابه ورفاقه فقالوا: «أول من عدا به فرسه في سبيل الله، المقداد بن الأسود»، هو سابع سبعة جاهروا بإسلامهم، وأعلنوه، حاملًا نصيبه من أذى قريش ونقمتها في شجاعة الرجال، وغبطة الحواريين.

المقداد بن عمرو، نُسب لأبيه عمرو بن سعد، حينما نزلت الآية الكريمة التي تنسخ التبني، أحب الله ورسوله، ودأب على التغني بحديث سمعه من الرسول «إن السعيد لمن جُنب الفتن».

يحكي خالد محمد خالد في كتابه «رجال حول الرسول»، مشهدًا بطوليًا لـ«المقداد» في يوم «بدر»، قائلًا: «في ذلك اليوم، كان المسلمون قلة، لم يمتحنوا من قبل في قتال من أجل الإسلام، فهذه أول غزوة لهم يخوضونها، ووقف الرسول يعجُم إيمان الذين معه، ويبلوا استعدادهم لملاقاة الجيش الزاحف عليهم في مُشاته وفرسانه، وراح يشاورهم في الأمر، وأصحاب الرسول يعلمون أنه حين يطلب المشورة والرأي، فإنه يفعل ذلك حقا، وأنه يطلب من كل واحد حقيقة اقتناعه وحقيقة رأيه، فإن قال قائلهم رأيا يغاير رأي الجماعة كلها، ويخالفها فلا حرج عليه».

ويضيف: «خاف المقداد أن يكون بين المسلمين من له بشأن المعركة تحفظات، وقبل أن يسبقه أحد بالحديث همّ هو بالسبق ليصوغ بكلماته القاطعة شعار المعركة، ويسهم في تشكيل ضميرها،ولكنه قبل أن يحرك شفتيه، كان أبو بكر الصديق قد شرع يتكلم فاطمأن المقداد كثيرًا، وقال أبو بكر فأحسن، وتلاه عمر بن الخطاب فقال وأحسن، ثم تقدم المقداد وقال: يا رسول الله، امض لما أراك الله، فنحن معك، والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا إنّا هاهنا قاعدون، بل نقول لك: اذهب أنت وربك فقاتلا إنّا معكما مقاتلون».

لقد بلغت كلمات «المقداد» غايتها من أفئدة المؤمنين، فقام سعد بن معاذ زعيم الأنصار، وقال: «يا رسول الله.. لقد آمنا بك وصدّقناك، وشهدنا أنّ ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا، فامض يا رسول الله لما أردت، فنحن معك، لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدوّنا غدًا، إنا لصبُر في الحرب، صدق في اللقاء، ولعل الله يريك منا ما تقر عينك.. فسر على بركة الله».

يقول صاحب «رجال حول الرسول»: «وامتلأ قلب الرسول بشرًا، وقال لأصحابه: سيروا وأبشروا».

كان «المقداد» حكيمًا، ولم تكن حكمته تعبّر عن نفسها في مجرّد كلمات، بل هي تعبّر عن نفسها في مبادئ نافذة، وسلوك قويم مطرّد، ويضرب «خالد» مثالًا على ذلك قائلًا: «ولاه الرسول على إحدى الولايات يومًا، فلما رجع سأله النبي: كيف وجدت الإمارة؟، فأجاب في صدق عظيم: لقد جعلتني أنظر إلى نفسي كما لو كنت فوق الناس، وهم جميعا دوني، والذي بعثك بالحق، لا أتآمرّن على اثنين بعد اليوم، أبدًا».

يتساءل «خالد»: «وإذا لم تكن هذه الحكمة فماذا تكون؟، وإذا لم يكن هذا هو الحكيم فمن يكون؟، رجل لا يخدع عن نفسه، ولا عن ضعفه، يلي الإمارة، فيغشى نفسه الزهو والصلف، ويكتشف في نفسه هذا الضعف، فيقسم ليجنّبها مظانه، وليرفض الإمارة بعد تلك التجربة ويتحاماها، ثم يبر بقسمه فلا يكون أميرًا بعد ذلك أبدا».

ويختم «خالد» حديثه عن «المقداد»، قائلًا: «كان حب المقداد للإسلام عظيمًا، وكان إلى جانب ذلك، واعيًا حكيمًا، والحب حين يكون عظيمًا وحكيمًا، فإنه يجعل من صاحبه إنسانا عليّا، لا يجد غبطة هذا الحب في ذاته، بل في مسؤولياته، والمقداد بن عمرو من هذا الطراز، حبه الرسول ملأ قلبه وشعوره بمسؤولياته عن سلامة الرسول، ولم يكن تسمع في المدينة فزعة، إلا ويكون المقداد في مثل لمح البصر واقفا على باب رسول الله ممتطيا صهوة فرسه، ممتشقا مهنّده وحسامه، وحبه للاسلام، ملأ قلبه بمسؤولياته عن حماية الاسلام، ليس فقط من كيد أعدائه، بل ومن خطأ أصدقائه».

رجال حول النبيﷺ(1).. مصعب «الخير» أول سُفراء الإسلام

رجال حول النبيﷺ(2).. سلمان «الباحث عن الحقيقة..صاحب الخندق»

رجال حول النبيﷺ(3).. «عمير».. المتلهف على ريح الجنة

رجال حول النبيﷺ(4).. بلال «مُزعج الأصنام.. والساخر من الأهوال»

رجال حول النبيﷺ(5).. عبدالله بن مسعود «أول صادح بالقرآن»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.