حظر التجول الليلي يعصِف مُجدداً بأجـواء رمضان في زايـو

آخر تحديث : الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 11:32 مساءً
2021 04 19
2021 04 20

زايو سيتي – عادل شكراني

قلَبت جائحة كورونا كافة الموازين، وتركت أثراً لا يمكن أن يمحى بسهولة على مرور السنين في نفوس المغاربة، سطّرت دروساً وعبر، وروّعت البشرية جمعاء، لم تستثن الغني ولا الفقير، وأعادت ترتيب أولويات العديد من الأسر.

فرض فيروس كورونا الجديد سطوته على أجواء شهر رمضان، واضطرهم إلى التخلي عن عادات كثيرة ألفوها، وذلك على خلفية إجراءات مواجهة الفيروس الذي حدَّ بشكل لافت من تحركاتهم اليومية.

غياب أجواء رمضان

يعتبر الخروج بعد صلاة التراويح من الأمور التي اعتاد عليها العديد من المواطنين بزايو، للتجول أو التبضع، غير أنه للمرة الثانية على التوالي غابت هذه الأجواء الرمضانية عن المدينة بسبب الفيروس التاجي. ساحة “كارابيلا” وسط المدينة، كانت تعجّ بالحياة وبالحركة طوال أيام رمضان في الليل، إلاّ أن هذه السنة وبفعل قرار “الإغلاق الليلي”، أوصدت محال تجارية كثيرة أبوابها.

عدم السماح بصلاة التراويح

ألـف سكان زايو أداء صلاة التراويح في المساجد، غير أن قرار المغرب عدم السماح بإقامة هذه الشعيرة الدينية، حرمهم من الأجواء الروحانية وجعلهم يلزمون بيوتهم، للحد من انتشار فيروس كورونا، بحيث أغلقوا عليهم أبوابهم مباشرة بعد الإفطار.

منع ارتياد المقاهي

تلقّى عددٌ من المواطنين خبر قرار السلطات حظر التجوال الليلي طيلة شهر رمضان بسبب موجة جديدة من انتشار وباء كورونا، ومنع ارتياد المقاهي جراء ذلك، كالصاعقة، إذ سيحرمون من المكان المفضل لهم بعد صلاة التراويح، لتزجية الوقت رفقة الأصدقاء وتبادل أطراف الحديث فيما بينهم.

الافتقاد إلى الأجواء العائلية

بالرغم من الإجراءات الاحترازية التي أفضت إلى إعلان الحظر الشامل خلال ليالي رمضان، إلا أنها لم تعكر صفو العديد من الأسر التي أصرت على أن تفرح بهذه المناسبة.

من أبرز العادات التي دأبت عليها ساكنة زايو في شهر رمضان، تبادل التهنئة والزيارات، بيد أنّ الظروف الاستثنائية التي فرضها فيروس “كورونا” غيّبت ذلك وجعلت الناس يتكيّفون مع الواقع الجديد بملازمة بيوتهم والاكتفاء بالتواصل عبر الهواتف ووسائل التواصل الاجتماعي.

وفي الوقت الذي يُمثّل فيه شهر رمضان مناسبة دينية واجتماعية للتقارب الأسري، تلقي أزمة كورونا بظلالها على إحياء صلة الرحم، علماً أنّ العديد من الأسر كانت تحرص على دعوة بعضها البعض للاجتماع على مائدة إفطار واحدة وتشارك أوقات معاً.

ويشار إلى أن الحكومة كانت قد قررت فرض حظر التنقل الليلي، من الساعة الثامنة ليلا، إلى غاية الساعة السادسة صباحا، طيلة شهر رمضان، للحد من انتشار الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.