خرق حالة الطوارئ الصحية لإقامة صلاة التراويح يثير الجدل في المغرب

آخر تحديث : السبت 17 أبريل 2021 - 1:42 مساءً
2021 04 16
2021 04 17

مصطفى شاكري

تجددت المسيرات الليلية المنادية بإقامة صلاة التراويح على امتداد الأيام الماضية بعدد من الحواضر المغربية، في خرق واضح للإجراءات الزجرية الجاري بها العمل من الناحية القانونية وتمرد على الأحاديث التراثية التي تعتبر صلاة التراويح مجرد “بدعة حسنة” من الناحية الدينية.

وتسائل المسيرات الاحتجاجية سالفة الذكر منسوب “الوعي الديني” لدى فئات مجتمعية كثيرة، حيث تسلط كذلك الضوء على “الجهل” السائد بالمجتمع المغربي، نظرا إلى عدم اطلاع المحتجين على النصوص النبوية التي تتحدث عن الحكم الشرعي لصلاة التراويح في شهر رمضان.

وأثار السلوك الاحتجاجي، الصادر عن فئات معينة، غضب جل المغاربة الذين تجاوبوا بإيجاب مع التدابير الحكومية المعلن عنها سابقا، اعتبارا للوضعية الوبائية التي تمر منها البلاد على غرار كافة دول العالم التي تتخوف من تفشي الموجة الثالثة من “كوفيد-19”.

“بدعة” عمر بن الخطاب رضي الله عنه

وفي هذا الصدد، قال رشيد أيلال، الباحث في الشأن الديني، إن “الرسول صلى الله عليه وسلم ، حسب الروايات، منع صلاة التراويح في عهده بعد تأديتها لمدة ثلاثة أيام فقط، ومات على هذا الحال”، مبرزا أن “أبا بكر الصديق رضي الله عنه، مضى في المنهج نفسه حتى جاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي أحيى صلاة التراويح في المسجد”.

وأشار أيلال، إلى “وصف عمر بن الخطاب رضي الله عنه، صلاة التراويح بأنها بدعة حسنة، وهو تأكيد أنها ليست من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، بل من البدع”، ثم أضاف: “أستغرب دفاع هؤلاء عن بدعة عمررضي الله عنه، عوض سنة الرسول صلى الله عليه وسلم”.

ومضى بالشرح: “لنفترض جدلا أن التراويح من الدين، فقد جعل فقهاء المقاصد الاستنباط في خدمة القصد؛ ذلك أن معارضة النص للمصلحة يستوجب إيقاف النص حتى تتم المصلحة، المتمثلة حاليا في محاربة الوباء الذي لن يتحقق بفتح المساجد في شهر رمضان الذي يعرف اكتظاظا كبيرا من طرف المصلين”.

وشدد الكاتب المغربي على أن “قرار إغلاق المساجد يظل المصلحة التي قعد لها الفقهاء بتأكيدهم أنه لا ضرر ولا ضرار، وبقوله الله: “لا تلقوا بأنفسهم إلى التهلكة”، بالإضافة إلى نصوص كثيرة تعتمد مرجعا أساسيا في هذا الإطار؛ ومن ثم فهؤلاء يعبرون عن جهالة جهلاء وضلالة عمياء، لا ترى حقيقة الدين والتدين، بل لا تفرق حتى بين السنة وغير السنة”.

ويرى المتحدث أن المسيرات الليلية الداعية إلى فتح أبواب المساجد في صلاة التراويح تعبير عن “جهل أصحابها الذين لا يريدون الامتثال للمصلحة العامة التي نادى بها الفقهاء”، موضحا أن “الاحتياط من صميم الدين، خاصة أن كل أرض الله مساجد، علما أن أفضل مكان لصلاة النوافل هو البيت حسب حديث يؤمنون به “، ليخلص إلى أن “هؤلاء يتمردون على سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، ويناقضون جوهر الدين، بما في ذلك الدين التراثي”.

النوافل تصلى بالمنازل وفي السياق ذاته، أفاد لحسن بن إبراهيم السكنفل، رئيس المجلس العلمي للصخيرات-تمارة، بأن “منع الخروج من الساعة الثامنة مساءً في مصلحة الأمة حتى لا نقع فيما وقعنا فيه خلال مناسبة عيد الأضحى، بعد الانفلات الذي أوصلنا إلى أمور خطيرة تتعلق بالإصابات اليومية”.

وأوضح السكنفل، أن “تأدية صلاة العشاء والتراويح والشفع والوتر يجب أن تتم بالمنزل حسب ما يحفظه الإنسان من القرآن الكريم”، مشيرا إلى أن “النوافل في أصلها تصلى بالمنازل؛ ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم،صلى بالناس يومين أو ثلاثة أيام بالمسجد، ولم يعد يقوم بذلك في الأيام الموالية، حيث أرجع السبب إلى مخافة أن تفرض على الناس، ما يعني أنها ليست فريضة، ولكن الخشوع هو الأساسي في الصلاة”.

وذكر المتحدث أن “المغرب يعيش ظروفا خاصة تتعلق بوباء كورونا الذي استفحل خطره مع السلالات المتحورة، التي يتحدث عنها العلماء المتخصصون من أطباء وبيولوجيين، نظرا إلى أنها أسرع انتشارا وأشد فتكا، ولهذا جاء قرار الدولة في مصلحة الأمة كلها؛ لأنه يندرج ضمن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ما يتطلب الالتزام بالقرار في إطار التناصح بيننا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.