ما أشبه اليوم بالبارحة!

آخر تحديث : الخميس 25 مارس 2021 - 10:20 مساءً
2021 03 25
2021 03 25
حسن مبارك اسبايس
حسن مبارك اسبايس

تتوالى هذه الأيام شطحات الجارة الشرقية للمغرب، وتتواصل تحرشاتها بالمغرب والمغاربة، إذ لم تكتف الجزائر بالمناوشات الدبلوماسية والدعم “السخي” لمرتزقة البوليساريو ماديا ولوجستيكيا من أموال مواطنيها، وضخ أموال طائلة وتوزيعها عبر العالم للضغط على المغرب في ملف قضيته الوطنية، بل تعدى الأمر ذلك ليصل السعار الجزائري ونوايا الجزائر الخبيثة إلى حد الحدود المرسومة سلفا في منطقة العرجة بإقليم فكيك، حيث قامت القوات الجزائرية بطرد مزارعين من العشائر في المنطقة من أراضيهم الفلاحية التي هي في الأصل أراضي مغربية تعود ملكيتها حسب بعضهم بالوثائق إلى ثلاثينيات القرن الماضي.

هذا الحادث، الذي ينم عن عداء دفين في قلوب الجزائريين تجاه المغرب والمغاربة، أعاد إلى الأذهان حادثا أليما مازال جرحه عميقا في قلوب حوالي 350 ألف مغربي ومغربية طردتهم “الشقيقة” الجزائر بلا رحمة، ومنعتهم من أخذ أبسط ممتلكاتهم، بل إنها أخذتهم بالملابس التي كانت على ظهورهم لترحلهم إلى الحدود الشرقية في البرد والعراء دون أدنى مراعاة لأي قيم إنسانية أو صلات القرابة والنسب والدم المشترك والجوار ومبادئ الدين الحنيف.

واليوم يعيد التاريخ نفسه مرة أخرى، وتقدم الجزائر على الخطوة ذاتها بطرد مجموعة من المزارعين من حقولهم التي ظلوا يستغلونها ويقتاتون منها منذ عقود، في خطوة أخرى تنم عن خلق وشهامة وتقدير حسن الجوار من أحفاد “المليون ونصف شهيد”! ممارسات تنضاف إلى تلك التي وقعت إبان حرب الرمال، التي طردت فيها الجزائر آلاف المغاربة بعد تجريدهم من كل ما يملكون، اللهم من الثياب التي كانت على ظهورهم بلا رحمة ولا مراعاة لحسن الجوار ولا حتى احترام حرمة العيد، إذ رحلتهم في يوم عيد الأضحى، ومنهم من سلخ الأضحية ولم تترك له مجالا حتى ليستطعمها!.

اليوم، ونحن نرى التصرف نفسه يتكرر من جيراننا، وجب طرح عدد من الأسئلة بخصوص هذه التصرفات الرعناء للجزائر ضد المغرب، وهي أسئلة مع الأسف لا نجد أجوبة عنها، لعل أبرزها إلى متى سيظل المغرب يلعب دور العاقل ضد حماقات جار سوء لا يفهم اللباقة ولا أصول الجوار ولا يحترم لا العرق ولا الدين ولا أبسط آليات حسن الجوار، بل يعتقد أن الذوق والأدب والحكمة والتأني في الرد علامات ضعف وخوف من جار “ذليل وخنوع وعبد” كما يقولون في ما بينهم؟ ومن عاش بينهم يفهم هذا ولا شك سمعه، كما يفهم ويعقل كذلك أن نظامهم درسهم في المدارس والكشفيات التابعة لمخابرات العسكر أن المغربي “كائن دوني، مذلول ولا كرامة له”، ومن عاش بينهم يعلم أنهم كانوا يقولون “إنهم لا يشتغلون في قطاعات دونية لأن العمل فيها للمروك فقط وليس للجزائري السيد!”.. هذه حقيقة معششة في أدمغتهم وتربوا عليها، ومن عاش بينهم يعلمها جيدا: في قطاع الفلاحة، والبناء، والصناعات اليدوية وغيرها.

أين اختفى المغاربة الذين تم تهجيرهم قسريا من الجزائر دون السماح لهم حتى بأخذ أبسط ممتلكاتهم التي تمت مصادرتها من النظام العسكري الجزائري من بيوت وسيارات ومجوهرات وضيعات فلاحية ومعامل ومصانع صغيرة إلى غير ذلك من الممتلكات؟ ألم يفكر هؤلاء فرادى وجماعات بالمطالبة بحقوقهم وممتلكاتهم عبر قنوات دولية ومنظمات عالمية، تماما كما فعل اليهود الجزائريون الذين رفعوا قضايا المطالبة بممتلكاتهم؟ أليس من باب أولى أن يطالب هؤلاء بحقوقهم وإنصافهم وطلب رد الاعتبار وتقديم الجزائر الاعتذار لهم؟ أليست الجزائر اليوم تطالب فرنسا بالاعتذار؟ فأين هؤلاء المغاربة الذين لولا حكمة ونظرة الراحل الحسن الثاني الثاقبة باحتوائهم ولمهم من الضياع والشتات لظلوا على الحدود الشرقية؟ ألم يتعرض هؤلاء لمضاياقات نفسية وتعذيب ومعاناة جسيمة من نظام الجزائر وشعبها؟

أين ردة فعل الدولة المغربية تجاه ما تقوم به الجزائر من تحرش سافر بحدودنا ومصالحنا ومضايقتها لنا وتكريس كل السبل للتضييق على بلادنا؟ أليس من الحري بها الوقوف بقوة في وجه التحرش الجزائري لأن الذوق مع من لا يفهمه لا يأتي بنتائج، بل يزيد في تعنته وتماديه وجعله يفكر في أنه قوة مهابة وأن المغرب يخشى المبارزة؟ وإن كنا نؤمن بالحلول السياسية من خلال المؤسسات الدولية وعبر القنوات الدبلوماسية. وما أخذ بالقوة لا يعود إلا بالقوة كما يقال.

إلى متى سنظل نلعب دور الجار اللطيف الودود الذي يحترم جاره ويتفادى الرد عليه حتى وإن توالت صفعاته وتمادى في ممارساته الرعناء وقلة أدبه؟ ألم يحن الوقت لقول كفى صبرا واحتراما لمن لا يقدر ذلك الاحترام والذوق الرفيع في التعامل؟ ألا يجب أن نحرك كل الأدوات والوسائل لفضح ممارسات الجزائر بدلا من الاستمرار في تعشم الخير في نظامها الذي لا يفهم معنى لحسن الجوار والتوقف عن المطالبة بفتح الحدود التي لن تضيف لنا شيئا غير صداع الرأس واعتقاد العسكر أننا بحاجة لهم؟.

ماذا ننتظر من نظام عسكري يضع جنرالا واحدا لكل وزير في البلاد يراقبه، وأكبر أجهزته جهاز المخابرات العسكرية التي تجند الجزائريين لتصفية كل من يختلف مع نظام العسكر بأبشع الطرق، كما حدث ويحدث مع كل المتظاهرين ضد النظام الجزائري، وعرت مجموعة من عناصر المخابرات العسكرية الجزائرية (العميل كريم مولاي على سبيل المثال) جوانب مهمة مما تقومه به تلك المخابرات من تجنيد للجزائريين من مختلف المشارب، إعلاميين ومؤسسات رياضية وفنانين وغيرهم؟.

ويكفي أن تفتح أي قناة أو موقع جزائري لترى وتسمع وتقرأ أن شغلهم الشاغل هو “المروك”، والحديث عنه ومراقبته في كل صغيرة وكبيرة، بلغة يملؤها الحقد والضغينة؛ بل إن إعلامهم أصبح يركز على قضايانا وتحركاتنا أكثر مما يعتني بشأنهم المحلي، في محاولة لتحويل البوصلة عما يجري من غليان شعبي وحراك ضد النظام الجديد- القديم، الذي حاول الالتفاف على الشعب وإيهامه بالتغيير عن النظام السابق، والحقيقة أن شيئا لم يتغير.

تحرش الجزائر وحقدها على كل ما هو مغربي لم تسلم منه حتى الرياضة التي أساسها الروح الرياضية، ذلك أن الجارة الشرقية لم تستسغ التفوق المغربي على الساحة القارية والدولية من خلال النتائج والبنى التحتية والكفاءة في التسيير، وظل إعلامها ينفث حقده من خلال الحديث عن نتائج الأندية المغربية والمنتخبات وفوز رئيس الجامعة الملكية السيد فوزي القجع بعضوية “الفيفا” على حساب مرشحهم الذي انسحب لعلمه بعدم كفاءته وكذلك قوة المنافس المغربي.

وقد اتضحت نواياهم بعد ذلك من خلال محاولتهم اليائسة زرع كيان مرتزقة البوليساريو في الاتحاد الإفريقي، وهم بذلك لا يفوتون مناسبة للمناوشة والمضايقة والتحرش إلا واستخدموها، ولكنهم في كل مرة لا يفلحون، ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله ويعودوا مندحرين خائبين كعادتهم، لأن الخطة انكشفت وثم صدها من الدفاعات المغربية القوية والذكاء المغربي الخارق.

ابتلانا الله بجار سوء قدرنا أن نعاني من حماقاته وغبائه ولكن عليه أن يفهم جيدا أن للصبر حدودا، وأننا لن نستمر كثيرا في لعب دور العاقل دائما، لأنه يجب الحذر كل الحذر من الحليم إذا غضب.

ختاما أردت أن أعلق على حدثين متصلين بالموضوع أو بآخر ما جاء فيه، وهو الجانب الرياضي. الأول يتعلق بما كتبه وقاله “معلق رياضي” جزائري، وهو لا شك يدخل ضمن خانة “عميل للمخابرات الجزائرية” لا داعي لذكر اسمه لأنه لا يستحق ذلك، واللوم على الجمهور المغربي الذي يتابع ترهاته و”نهيقه” ويصوت له للفوز بلقب أفضل “نهاق عربي” وليس “معلق”، لأنه أبعد ما يكون عن التعليق الرياضي. هذا الجزائري، ككل بني جلدته، ولأنهم رضعوا من نفس الثدي وتربوا على الحقد على كل ما هو مغربي، هاجم الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهاجم رئيس اتحاد بلاده، فقط لأن الأول لم يسمح بضم مرتزقة البوليساريو للكاف والثاني، حسب رأيه، لم يدافع بقوة عن طرح انضمام البوليساريو، فهل من حقد بعد كل هذا؟ فقد قال لزميل لي، والتسجيل معي: “البوليساريو بهايم، لو كان عندهم منتخب كرة قدم لقدموا طلبا للفيفا ودخلوا الكاف، ولكن ليس لديهم منتخب ورئيس اتحادنا ‘الكلب’ (يقصد زطشي) هذا لعنة الله عليه”، (هذا الكلام عندي مسجل حرفيا).

الحدث الثاني هو موقف الدولي المغربي السابق عبدالسلام وادو، الذي أعلن في موقف مفاجئ دعمه مرشح الجزائر خير الدين زطشي على حساب ابن بلده فوزي القجع الذي فاز بالعضوية عن جدارة واستحقاق. أنا هنا لن أتحدث كثيرا عن وادو لأن كثيرا من الناس والرياضيين ردوا عليه وعلقوا، فقط لأن رأيه ذاك ليس ذا أهمية بالنسبة لمرشح المغرب، خصوصا أن الرجل ليس ممن سيصوتون، ولكن المشكلة في المبدأ وفي التوقيت وفي الشخص الذي تم تفضيله على ابن البلد! من حيث المبدأ وادو حر في اختياره، ولكن التوقيت والشخص المدعوم هنا الخطأ. إذ إن عدم دعم رئيس الجامعة المغربية من لاعب دولي سابق ومساندته لمرشح دولة “يصفنا إعلامها بكل وضوح بالعدو المروك” يطرح علامات استفهام كبيرة عن الدوافع والحيثيات والتوقيت! فحتى لو فرضنا جدلا أن لوادو مشكلة مع القجع لسبب ما، مع أن ما بلغني أن القجع على العكس من ذلك وقف مع وادو وساعده على أخذ دبلوم التدريب الإفريقي، وأنه لو كان الأمر يتعلق بقضية وادو مع مولودية وجدة فالمشكلة مع رئيس مولودية وجدة وليس القجع! وفي كل الأحوال ومهما كانت المبررات فإن تصرف وادو في نظري خطأ غير مقبول بالنظر إلى ظروفه وسياقه والجهة المدعومة! لا أتصور أن أي دولي جزائري سابق كان سيدعم القجع تحت أي تبرير!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.