رحلة بحرية “استثنائية” تربط شمال المغرب وجنوب إسبانيا بداية شهر مارس

آخر تحديث : السبت 27 فبراير 2021 - 8:44 مساءً
2021 02 27
2021 02 27

من المرتقب تنطلق رحلة بحرية جديدة من شمال المغرب صوب جنوب إسبانيا بتاريخ 5 مارس المقبل، حيث أعلنت السفارة الإسبانية بالرباط عن موعد انطلاق الرحلة البحرية الجديدة لنقل المسافرين الإسبان والمقيمين بإسبانيا، من ميناء طنجة إلى الجزيرة الخضراء، في 5 مارس المقبل.

وتعتبر هذه الرحلة، هي الرحلة رقم 54 من نوعها منذ انطلاق أزمة جائحة “كوفيد-19” في شهر مارس الماضي، وتستهدف نقل الإسبان والمقيمين في إسبانيا، الذين يسافرون أو بسيارة مسجلة في أوروبا أو بدونها.

وتأتي هذه الرحلة الاستثنائية عقب الرحلة رقم 53 التي انطلقت هذا يوم السبت من ميناء طنجة، شمال المغرب، وأكدت السفارة أنه يجب أن يكون المسافرون الراغبون في التوجه إلى إسبانيا، قادرين على إثبات وجهتهم داخل إسبانيا، وسيعتمد في الصعود إلى الباخرة مجموعة من المعايير، كترتيب الطلب وكذا الخضوع لتوفر الأماكن والدفع.

وجددت الخارجية الإسبانية توصياتها لمواطنيها الراغبين في السفر، قائلة: “إذا سافرت إلى الخارج ضع في اعتبارك الوضع غير المؤكد بسبب فيروس كورونا في ما يهم: الحدود، الحجر الصحي، القيود المفروضة على التنقل”، مع الاعتماد على تأمين يغطي جميع احتمالات السفر.

وقالت الخارجية الإسبانية: “لا يمكن اعتبار أي رحلة إلى الخارج آمنة تماما، وقرار السفر أو عدمه هو مسؤولية المسافر وحده. لن تكون الدولة مسؤولة بأي شكل من الأشكال أو بأي مفهوم عن الأضرار التي قد تحدث للأشخاص أو الممتلكات، سواء بسبب التقيد أو الجهل أو عدم الامتثال للتوصية”.

وتابعت ذات الجهة الحكومية قائلة: “أي قرار يتعلق بالسفر أو الإقامة أو المغادرة يعود إلى المواطن حصريًا. يُذكر، على أي حال، أن الرحلة تتم دائما على حساب المسافر، وعلى نفقته، وأن الفرد يتحمل جميع النفقات المترتبة عن العلاج في المستشفى أو نقل الجرحى أو إعادة الجثث إلى الوطن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.