احمل المسؤولية لوزارات الاعلام والتعليم والشباب والاوقاف والداخلية لعدم تحمل المسؤولية لما تبثه قنوات الصرف الصحي من مسلسلات موجهة لافساد الشباب ، خاصة المسلسلات التركية الخطيرة والتي صنعت لهذا الغرض.