فرنسا: معهد باستور يتخلى عن مشروع اللقاح ضد فيروس كورونا لقلة فاعليته

آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2021 - 1:09 مساءً
2021 01 26
2021 01 26

أعلن معهد باستور الفرنسي تخليه عن العمل على مشروع لقاح ضد فيروس كورونا بعد أن أظهرت الاختبارات الأولى أن فعاليته أقل من المتوقع ومن فعالية اللقاحات الأخرى المستخدمة اليوم ضد الوباء. واستخدم معهد باستور لقاح الحصبة في تطوير لقاحه ضد فيروس كورونا. وكان مختبر “سانوفي” الفرنسي كذلك قد أعلن تأخر إطلاق لقاحه ضد فيروس كورونا والذي لن يكون جاهزا قبل نهاية العام 2021 لسوء نتائج اختباراته.

أعلن معهد باستور الفرنسي الاثنين أنه أوقف تطوير مشروعه الرئيسي للقاح ضد فيروس كورونا لأن الاختبارات الأولى أظهرت أنه كان أقل فعالية مما كان متوقعا. وأوضح المعهد أنه يواصل العمل في مشاريع لقاحات أخرى ضد الفيروس لكنها ما زالت في مرحلة أولية.

وقال مختبر معهد باستور تعقيبا على قراره وضع حد لمشروعه “كانت الاستجابات المناعية أقل من تلك التي لوحظت لدى الأشخاص الذين شفوا من عدوى طبيعية وكذلك من تلك التي لوحظت مع اللقاحات المصرح بها” ضد فيروس كورونا.

واستخدم معهد باستور لقاح الحصبة كقاعدة لتطوير لقاحه ضد فيروس كورونا.

ومن أجل تطويره وتوزيعه، تعاون معهد الأبحاث الفرنسي مع شركة الأدوية “إم إس دي” وهو اسم المجموعة الأمريكية ميرك خارج الولايات المتحدة وكندا.

وكانت “إم إس دي” قد اشترت خلال العام الماضي شركة التكنولوجيا الحيوية النمساوية “ثيميس” التي يتعامل معها باستور منذ سنوات لتطوير لقاحات مختلفة، من بينها لقاحات ضد فيروس كورونا.

وبدأت تجارب المرحلة الأولى (المرحلة الأولى من التجارب البشرية) في غشت الماضي.

وفي ديسمبر أعلن مختبر فرنسي آخر وهو “سانوفي” أنه سيتأخر في إطلاق لقاحه ولن يكون جاهزا حتى أواخر العام 2021 بسبب نتائج كانت أسوأ من المتوقع.

وأوضح باستور أنه يواصل العمل في مشاريع لقاحات أخرى ضد الفيروس لكنها ما زالت في مرحلة أولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.