هولندا تستعين بأئمة مغاربة في محاربة “كورونا”

آخر تحديث : الأحد 17 يناير 2021 - 2:01 مساءً
2021 01 16
2021 01 17

حسن الركاز من أمستردام

مع الانتشار الواسع لفيروس “كوفيدـ 19” بهولندا وتشديد الإجراءات الوقائية للحد من الإصابات، تسعى السلطات الهولندية إلى إشراك جمعيات وفعاليات المجتمع المدني وكذا رؤساء وأئمة المساجد في المساهمة في توعية المواطنين بالأهمية القصوى لاحترام الإجراءات الوقائية التي أقرتها السلطات المحلية والالتزام بها.

وفي إطار العمل المشترك بين مصلحة الصحة GGD بأمستردام ومجلس المساجد المغربية بشمال هولندا، جرى بالمسجد الكبير بأمستردام تنظيم لقاء تحسيسي لرؤساء المساجد والأئمة حول فيروس “كورونا” وعملية التلقيح المزمع انطلاقها بشكل مكثف بالديار الهولندية خلال الأسابيع المقبلة.

وأكد مسؤولون هولنديون عن مصلحة الصحة بأمستردام، خلال اللقاء، على أهمية الدور الكبير الذي تضطلع به أماكن العبادة عموما والمساجد بالنسبة للجالية المسلمة المقيمة بهولندا على المستويين الاجتماعي والثقافي، علاوة على وظيفتها الأصلية كدار للعبادة، داعين كل الحاضرين في هذا اللقاء إلى بذل المزيد من المجهودات التواصلية لتوعية المواطنين بخطورة الفيروس وسبل الوقاية منه.

وخلال كلمة له خلال اللقاء، أكد محمد متوكل، القنصل العام للمملكة المغربية بأمستردام، على أهمية التنسيق بين المؤسسات لما فيه خدمة الصالح العام، والتي تروم حماية كل ساكنة الأراضي المنخفضة من الفيروس التاجي.

وفي هذا السياق، نوه القنصل العام للمملكة المغربية بأمستردام باحترام أفراد الجالية المغربية لكل التدابير التي اتخذتها السلطات الهولندية للحد من تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

وعرضت مصلحة الصحة الهولندية GGD، خلال اللقاء التواصلي ذاته الذي احتضنه المسجد الكبير بأمستردام، شريطا أبرزت فيه كيفية انتقال العدوى من شخص إلى آخر، ونصائح لتجنب الإصابة بالفيروس.

ونبهت مصلحة الصحة الهولندية إلى أن بعض الأشخاص المصابين بفيروس “كورونا” لا تظهر عليهم أية أعراض؛ ما يسبب في نقل العدوى دون شعور إلى أشخاص آخرين. كما حثت المصلحة نفسها الجميع على الإقبال على التلقيح، من أجل الرجوع إلى الحياة الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.