تدشين مركب للعناية بالنساء في وضعية صعبة بوجدة

آخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2020 - 1:31 مساءً
2020 11 18
2020 11 19

أشرف والي جهة الشرق معاذ الجامعي، زوال الثلاثاء 17 نونبر 2020، مرفوقا بالكاتب العام للولاية، ورئيسي مجلس عمالة وجدة أنكاد وجماعة وجدة، وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، على تدشين مركب الزهور للمرأة في وضعية صعبة بمدينة وجدة.

وحسب بلاغ صحفي، فتدشين هذا المركز يأتي بمناسبة تخليد الذكرى الخامس والستين لاستقلال المغرب، حيث اطلع المسؤول الترابي والوفد المرافق له، على الخدمات التي سيقدمها هذا المركب، والمرافق المكونة من قاعات للتكوين، مخصصة للنساء المستفيدات وأطفالهن٬ وفضاء للألعاب٬ وقاعة متعددة الاختصاصات، وقاعة للتمريض، وأخرى للإنصات والتوجيه، وقاعة للإعداد الحرفي وقاعة للتمكين الاقتصادي والاجتماعي والاستشارة القانونية.

ويتكون الطابق الثاني للمركز من خمس غرف للنوم بطاقة استيعابية مكونة من 20 سريرا، وقاعة للاستراحة، حيث تروم هذه المنشأة، حسب ذات البلاغ، والتي شيدت على مساحة 1200 متر مربع، بكلفة إجمالية فاقت 4 ملايين و560 ألف درهم، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 4 مليون و60 ألف درهم، مساعدة النساء في وضعية صعبة، أو ضحايا العنف، من خلال المساهمة في تأهيلهن وإكسابهن عدة مهارات، وتقديم الدعم النفسي والمعنوي والمساعدة الصحية.

وأشار ذات المصدر إلى أن هذا المشروع الجديد، الذي أنجز بشراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتعاون الوطني وجماعة وجدة، والمنجز في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، سيمكن من تقديم المساعدة القانونية والتوجيه اللازم للنساء في وضعية صعبة٬ وتعزيز قدراتهن وتحسيسهن والتكفل بهن في أفضل الظروف، حيث ستستفيد النساء المعنيات من تكوين في عدد من المهن، كالطبخ، وإعداد الحلويات والخياطة٬ بما من شأنه أن يضمن لهن استقلالية اقتصادية واجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.