فعاليات مغربية ببلجيكا تعلن تأييدها للتدخل المشروع بالكركرات وتدين استفزازات البوليساريو

آخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 - 6:15 مساءً
2020 11 17
2020 11 17

أجمعت عدة فعاليات جمعوية مغربية ببلجيكا، على تأييدها المطلق للتدخل المشروع للقوات المسلحة الملكية بمنطقة الكركرات العازلة، من أجل فك الحصار الذي كانت تفرضه ميليشيات “البوليساريو” على حركة الأشخاص والبضائع بهذا المعبر الحيوي.

وفي هذا السياق، أوضح مجلس إدارة ائتلاف جمعيات الحكم الذاتي، أنه تلقى بذهول أعمال العصابات المرتكبة من قبل “البوليساريو”، والمتمثلة في منع حركة الأشخاص والبضائع على محور الكركرات، مستنكرا هذه الأفعال التي تهدد السلام والأمن في المنطقة.

من جهته، أشاد اتحاد المساجد والجمعيات الإسلامية باللمبورغ، بتمكن الجيش المغربي بعد ضبط للنفس والتحلي بالمهنية المطلوبة، من وضع حد للفوضى والعرقلة الناجمة عن التحركات الصبيانية لمرتزقة وميليشيات “البوليساريو”، منوها بهذا القرار الجريء لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وببسالة الجيش الملكي.

بدورها، استنكرت الجالية المغربية المتواجدة بالمنطقة الفلامانية ببلجيكا عامة والرابطة الثقافية الإسلامية برونس خاصة، الأعمال اللا مسؤولة التي قامت بها الشرذمة المتواجدة على الأراضي الجزائرية، المنظمة الإرهابية المزعومة “البوليساريو”، في منطقة الكركرات الحدودية.

كما عبرت منظمة شباب السلام ببلجيكا، بدورها، عن استنكارها للتصرفات الإجرامية للبوليساريو على أراضي المملكة المغربية، مؤكدة على موقفها الثابت في دعم السلام في العالم وضد جميع الأفكار الأإرهابية والاعتداءات الخارجية.

من جانبها، عبرت عدة جمعيات في “بيان وطني من مغاربة العالم” عن سخطها إزاء ما قام به مرتزقة “البوليساريو” بمعبر الكركرات، وتأييدها لدور القوات المسلحة الملكية في تصحيح الوضع الذي كان سائدا بهذا المعبر الحيوي بالنسبة لحركة الأشخاص والبضائع.

كما أعربت جالية قبائل الأنصاص بأوروبا في بلاغ لها، عن شجبها ورفضها لكل اعتداء على أي شبر من تراب المملكة المغربية، وتثمينها العالي لاحترام المملكة المغربية لكل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مع رفضها لجميع الأساليب الاستفزازية لجبهة “البوليساريو” ومحاولاتها اليائسة لتغيير الواقع على الأرض.

بدورها، جددت جمعية “الأمل الجديد” ببلجيكا تأييدها الثابت للقوات المسلحة الملكية في معركتها من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، في وجه الاعتداءات المتتالية لـ “البوليساريو”.

أما جمعية بسمة الاجتماعية الثقافية ببروكسيل، فأعلنت تضامنها المطلق مع المغرب ملكا وشعبا، على إثر “الاستفزازت التي تتعرض لها مناطقنا الصحراوية من طرف ما يسمى بمرتزقة البوليساريو، مؤكدة استعداد أعضائها للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.