هولندا تنفي تعذيب موقوفين في المغرب من قبل الشرطة

آخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 - 6:14 مساءً
2020 11 16
2020 11 17

برأ تقرير للادعاء العام الهولندي، الشرطة المغربية من اية أعمال تعذيب في حق هولنديين من أصل مغربي، معتقلين على ذمة قضية جريمة “لاكريم” بمراكش، سنة 2017، التي راح ضحية طالب بكلية الطب.

وأشاد الدعاء العام الهولندي بطريقة تعامل المحققين المغاربة، مع المتهم المسمى “انور ب” أثناء الاستماع إليه من قبل الشرطة الهولندية، حول اتهامات بالتورط في جرائم قتل، تم تنفيذها في هولندا، بأوامر من المجرم “رضوان التاغي”.

وكانت محامية “التاغي” المتهم الرئيسي في مجموعة من جرائم القتل في إطار تصفية الحسابات بين عصابات المخدرات، قد ادعت ان الاعترافات التي أدلى بها “انوار ب” أثناء التحقيق معه في المغرب، والتي تدين موكلها، تم انتزاعها تحت التعذيب، وهو ما نفته النيابة العامة الهولندية.

وحسب تقرير للنيابة العامة فانه أثناء استجواب “أنور ب”، البالغ من العمر الآن 29 عامًا من قبل الشرطة القضائية المغربية المحلية ، حول قضية قتل ضد التاغي و17 متهما معه، كان المحققون الهولنديون حاضرين يومي 21 و 22 مارس 2018، و”لم يكن لديهم انطباع بأنه لم يدلي بتصريحه بحرية”.

وكشف التقرير الذي قدم للمحكمة، ان التحقيق مع المتهم في قضية قتل المدون “مارتك كوك”، كان “حازما” الا انه لم يكن هناك اي تعذيب، وان المحققون الهولنديون الذين كانوا حاضرين عاينوا المتهم كان يبكي، كما عاينوا كيف ضمه وعانقه احد المحققين المغاربة “لاراحته”.

وتجدر الإشارة ان “أنور ب”. اعتقل في مراكش في نوفمبر 2017 لتورطه في عملية فاشلة لتصفية مجرم هولندي، التي ادت الى وفاة طالب في كلية الطب وابن قاض، حيث حكم عليه بـ 20 سنة سجنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.