الملك يعلق على أزمة الكركارات:المغرب سيبقى متشبثا بالمنطق والحكمة وسيتصدى بالقوة والحزم للممارسات التي تحاول المس بسلامته

آخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2020 - 1:05 مساءً
2020 11 07
2020 11 08

أعلن الملك محمد السادس، اليوم السبت، عن موقف المغرب من الاستفزازات التي تقوم بها جبهة البوليساريو الانفصالية بعرقلة السير بمعبر الكركارات، معبرا عن رفض المغرب للاستفزازات وثقته في الجهود الأممية، واستعداده للتصدي بحزم للمناورات.

وقال الملك في خطابه اليوم السبت، في الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء، إن المسيرة الخضراء شكلت نموذجا فريدا في التعبئة الجماعية والالتزام والتشبث بالحق، وأثبت المغاربة للعالم قدرة المغرب على دخول التاريخ بمسيرة سلمية مكنت من استرجاع الأقاليم الجنوبية.

وأوضح الملك أن المسيرة الخضراء ليست مجرد حدث وطني بارز ولكنها مسيرة متجددة، حيث عرفت السنوات الأخيرة تطورات ملموسة على مستوى الأمم المتحدة، حيث قاربت وأكدت على المشاركة الفعلية للأطراف الحقيقية للنزاع الإقليمي ورسخت الحل السياسي الذي يقوم على الواقعية والتوافق وهو ما ينسجم مع المبادرة المغربية للحكم الذاتي.

وعلى مستوى الاتحاد الافريقي، يقول الملك فإن هذه المنطمة تخلصت من المناورات التي كانت ضحيتها لسنوات، وأصبحت تعتمد على تقديم الدعم الكامل لجهود الأمم المتحدة من خلال أمينها العام ومجلس الأمن، كما فتحت عدة دول شقيقة قنصلياتها في العيون الداخلة في اعتراف واضح بمغربية الصحراء والاستقرار الذي تنعم به، كما أن ‎163 دولة لا تعترف بالكيان الوهمي.

استنادا لهذه المكتسبات يؤكد المغرب، حسب الملك، التزامه بالتعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة للتوصل لحل نهائي على أساس مبادرة الحكم الذاتي، مؤكدا أن المغرب ثابت في مواقفه ولن تؤثر عليه المناورات البائسة للأطراف الأخرى بعد سقوط أطروحاتها، معبرا عن رفضه لمحاولة عرقلة حركة السير بين المغرب وموريتانيا وتغيير الوضع التاريخي، ومؤكدا أن المغرب سيبقى متشبثا بالمنطق والحكمة وسيتصدى بالقوة والحزم للممارسات التي تحاول المس بسلامته، وواثق أن الأمم المتحدة والمينورسو سيقومون بواجبهم.يشار إلى أن الملك محمد السادس كان قد أجل خطابه الذي كان من المقرر أن يلقيه أمس الجمعة، بسبب ظهور حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، في صفوف الفريق التقني المكلف بتسجيل وإذاعة الخطاب الملكي، حسب ما أعلنته وزارة القصور والتشريفات والأوسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.