تكتم شديد حول أرقام وحالات مصابي كورونا بزايو يفجر غضبا وسط الساكنة

آخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2020 - 3:02 مساءً
2020 11 04
2020 11 06

زايوسيتي

يبدو أن الاستهتار بصحة وأرواح ساكنة مدينة زايو بلغ مداه لدى مندوبية وزارة الصحة بالناظور ومعها الوزارة الوصية على القطاع، فبعد السكوت المطبق حول تاريخ افتتاح مستشفى القرب ها هي المندوبية تتكتم على أعداد مصابي فيروس كورونا بالمدينة.

فكما يعلم الجميع فإن وباء كورونا سريع العدوى أكثر من أي فيروس سبقه للوجود، وبالتالي من المهم تحديد البؤر الموبوءة حتى يتسنى للناس تجنبها، وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بالعدوى، غير أن هذا المعطى مُغيب من مخيلة مسؤولي الصحة الإقليميين.

وبوضع مقارنة مع مندوبية الدريوش نجد أن هذه الأخيرة تسرد بشكل يومي أعداد المصابين بكل جماعة من جماعات الإقليم، بينما يلجأ مسؤولو الصحة بالناظور إلى التعتيم المطلق والاكتفاء بالحديث عن الحالات بالناظور ، بينما تبقى زايو خارج نطاق المعلومة.

هذا الأمر خَلَّفَ استياء واسعا وسط ساكنة المدينة، التي لم تعد تثق في الأرقام الرسمية الصادرة عن المندوبية، حيث يسود نوع من الشك حول وجود حالات لا يتم ذكرها، كما حصل قبل أقل من أسبوع، حين أعلنت المندوبية عن 5 حالات إيجابية بزايو بينما أوردت زايوسيتي أن المدينة سجلت 10 حالات وهو ما كان بالفعل، وكل هذا يزيد من الشكوك حول صحة أرقام المندوبية.

ولم يتوقف استهتار المندوبية عند هذا الحد، بل وصل حد عدم إخبار إحدى العائلات بزايو بوفاة والدهم إلا بعد مرور حوالي 24 ساعة، في حين نُشِرَ خبر وجود حالة وفاة بالمدينة على زايوسيتي ما خلف الخوف وسط العائلات التي كان لها قريب يتلقى العلاج بالحسني.

وبموازاة التكتم الشديد حول أرقام كورونا يبرز بمدينة زايو التأخر الشديد في إجراء الاختبارات على المخالطين، وكمثال على ذلك ما جرى مع سائق سيارة نقل مرضى القصور الكلوي والذي أُجريت عليه التحاليل لكنها لم تظهر النتائج إلا بعد مرور ستة أيام، وخلالها كان المعني قد خالط عدة مرضى لنكون اليوم أمام بؤرة خطيرة هي بؤرة القصور الكلوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • المريض بكورونا انك حق مريض
    سؤالي مادخل الانتخابات بكورونا ؟ لهذا عليك زيارة طبيب نفساني

    • السي رشيد هؤلاء المنتخبون المسؤولون اش نفعوا زايو في هذه الفترة الحساسة السبيطار ماقدوش يحلوه فين بغيت هاد المرضى يمشيو ولا يبقاو في الدار باش يعديو كل شي

  • للاسف الشديد. من يحلفون فوق المنصة ايام الانتخابات. بايمانهم وشرفهم. نراهم اليوم في هده المحنة يقولون نفسي نفسي. من دهب لرباط دهب. ومن احجر على نفسه في بيته احجر. بالمعنى من يريد ان يموت فليمت. حتى ينتهي. هدا الشيء ونارهم. من جديد. قمت الاستغلال والانتهازية .غابت جميع المبادرات .غاب المجتمع المدني . غابت الاحزاب ممثلة بوزبال. لك الله يا مدينتي ولكم ان تتقوا الله فهو كل شيء. مع تحيات مريض بكرونا الى ساكنة زايو.