شاهد فيديو.. أردوغان ينشد بالعربية “طلع البدر علينا” انتصارا للرسول محمد ﷺ

آخر تحديث : الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 1:18 مساءً
2020 10 29
2020 10 30

زايو سيتي -وكالات

أنشد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “طلع البدر علينا” باللغة العربية، ومرددا ترجمتها باللغة التركية، وذلك في سياق دفاعه عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد نشر فرنسا رسوما مسيئة له.

وجاء ذلك خلال كلمة للرئيس التركي اليوم الأربعاء أمام اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، داخل مقر البرلمان بأنقرة.

ونشر أردوغان عبر حسابه على تويتر مقطع الفيديو الذي ردد فيه أنشودة “طلع البدر علينا”، وعلق بالقول “إنه لشرف لنا أن نقف بصدق في وجه الهجمات على نبينا الذي كرم مكة والمدينة المنورة وآسيا وأفريقيا وأوروبا والعالم أجمع وكل مكان وزمان”.

وفي السياق ذاته، جدد الرئيس التركي انتقاده للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية دفاع الأخير عن الرسوم المسيئة وتصريحاته التي قال فيها إن الديانة الإسلامية تعيش أزمة في مختلف أنحاء العالم.

وقال أردوغان “لا تستحق فرنسا وأوروبا بشكل عام السياسات الشريرة والاستفزازية والقبيحة التي ينتهجها ماكرون ومن ينتمون لنفس عقليته”.

وأكد أن “من يناصبون الإسلام وتركيا العداء سيغرقون في مستنقع الحقد والكراهية الذي دخلوه باسم الحرية، معتبرا أن هذه إشارات عودة أوروبا إلى العصر الهمجي”.

ودعا أردوغان الأوروبيين العاقلين إلى أخذ زمام المبادرة ضد هذا التوجه الخطير، من أجل مستقبل مشرق لهم ولأبنائهم، وطالب من يسعون للتغطية على فشلهم في سياساتهم الداخلية عبر استغلال العداوة للمسلمين والأتراك، بسحب أيديهم القذرة من القيم المقدسة للمسلمين، حسب تعبيره.

وأضاف أردوغان، أنه “شرف لهم الوقوف بصدق ضد الإساءة للرسول محمد (ص). وأنه لا يمكن أن يكون المسلم إرهابيا ولا الإرهابي مسلما”.

واستطرد “دعونا نرد على أولئك الذين يحاولون تشجيع قلوبهم المظلمة عبر الدفاع عن الإساءة للرسول (ص)، بتكرار ما قاله سكان المدينة (المنورة) قبل 1442 عاما”، وفق ما جاء في “سبوتنيك”.

وقرأ أردوغان بعدها بعض الأبيات من أنشودة “طلع البدر علينا”. حظيت هذ اللحظة بتداول وتفاعل واسع من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.