لو كانت المعاملة بالمثل لما وصلنا إلى هادا الذل والإهانة.