بكاءٌ وتكبير .. مشاهد “صادمة” لوصول “حراكّة” إلى الضفة الإسبانية‎ -فيديوهات

آخر تحديث : الأربعاء 7 أكتوبر 2020 - 8:54 صباحًا
2020 10 06
2020 10 07

عبد السلام الشامخ

بكاءٌ ونحيبٌ وسجود الشّكر.. هي مشاهد باتت تلتقطها عدساتُ مواطنين إسبّان لحظة بلوغِ مهاجرين غير نظاميين الضّفة الأخرى. تتكرّر هذه المشاهد مرّات عديدة، ولا يبدو أنّ موجة النّزوحِ هاتهِ ستتوقّف في قادمِ الأيام.. بينما تواصلُ قوّات البحريّة الملكية تدخلاتها لوقفِ “الزّحفِ الكبير”.

ويظهر شريط فيديو حديث منشور على مواقع التّواصل الاجتماعيّ مشهد عشرات “الحرّاكة” نجحوا في بلوغ الضّفة الأخرى عبر قوارب مطّاطية، وقد طغت على وجوههم مظاهر البهجة والسرور والفرحة الكبرى، بعدما تجاوزوا مخاطر البحر وعيون حرس الحدود.

وفورَ وصولهم الأراضي الإسبانيّة، همّ جميع “الحرّاكة”، الذين لم تتأكّد هوّياتهم ولا جنسياتهم، بالسّجود فرحاً ببلوغ الضّفة الأخرى. وخلال اليومين الماضيين، تناقلَ الرّأي العام المغربي شريط فيديو مدّته دقيقة وخمس عشرة ثانية، يُظهر عشرات المغاربة لحظة وصولهم إلى السّواحل الجنوبية الإسبانية.

ويعمدُ غالبية “الحرّاكة”، فور وصولهم الضّفة الأخرى، إلى السّجود والتّكبير كلّما حطّت أرجلهم على اليابسة؛ بينما يتكلّف الآخرون بتصوير مقاطع للمشهد عن طريقِ هواتفهم الذّكية، قبل أن يتمّ نشرها على مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

وعادت سواحل “المتوسّط” إلى جذب “الحرّاكة” بعد فترة هدوء دامت لشهور بسبب تداعيات “كورونا”، باعتبارها تشكّل المعبر الوحيد “الآمن” بالنّسبة للمهاجرين غير الشرعيين الرّاغبين في الوصول إلى أوروبا؛ فقد تدخّلت البحرية المغربية، في أكثر من مناسبة، لإنقاذ مهاجرين قبالة الشّواطئ الفاصلة بين المغرب وإسبانيا.

وقال الحقوقي المغربي عبد الإله الخضري إنّه “على الرّغم من الحراسة المشدّدة التي باتت تعرفها الحدود البحرية، فإنّ الشباب يركبون البحر، فقد عبروا عن مشاعر جياشة مليئة بالدلالات النفسية والمعنوية، تفرض علينا أن نتحسر على واقع أليم جعل أحلام غالبية الأجيال الصاعدة منكبة نحو الهروب من هذا الواقع بكل الطرق المتاحة”.

ودعا رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان الجهات المسؤولة والفاعلين في الحقل السّياسي إلى “الإلمام بأبعاد وهول ذلك المنظر، لتدرك مدى جسامة المسؤولية التي على عاتقها، وتستوعب الأزمة الحقيقية؛ فرجال ونساء الغد لم يعد يعنيهم الوطن ما ينبغي أن يعني لهم”.

وشدّد الفاعل المدني: “لو كان هؤلاء الفاعلون قد أدوا الأمانة على الوجه الصحيح، وحرصوا على ثروة الشعب، واحترموا إرادته، وكرسوا مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية؛ فالنهب والفساد والتسلط والاستبداد نتيجته حتمية ليس أقلها هذا المنظر المؤلم”.

ويعتقد الحقوقي أن تشتد وتيرة مراقبة الحدود البحرية بين الضفتين، وستكون هناك تحقيقات لتحديد المسؤوليات في كيفية إفلات تلك القوارب من الرصد، مما سيفشل الكثير من محاولات الهجرة غير النظامية، خلال الأيام القريبة، وربما قد تتفاقم حوادث غرق تلك القوارب، خاصة أن فصل الأمطار والأعاصير على الأبواب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.