هذه النقابة لم تذكر ما فعلته الأستاذة حتى أستدعيت لها الشرطة ( إن كيدهن لعظيم) و كيد النقابات أعظم.