ساكنة أولاد داود تطالب السلطات بوقف معاناتها مع الحشرة القرمزية

آخر تحديث : الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 12:48 مساءً
2020 09 21
2020 09 22

توصلت زايوسيتي.نت بشكايات من عدد من المواطنين القاطنين بجماعة أولاد داود الزخانين، قرب زايو، يطالبون فيها من السلطات المعنية التدخل لوقف معاناتهم مع مشكل الحشرة القرمزية، الذي يصيب نبات الصبار “الهندية”.

وبحسب أحد المواطنين، فإن الحشرة القرمزية أصابت نبات الصبار فَكَوَّنَتْ كتلة بيضاء تكسو هذا النبات، فصارت مصدرا لأعداد كبيرة من حشرة البعوض، وهو ما قض مضجع الساكنة.

ذات المواطن أكد أن ساكنة الدوار الذي يقطن به ربط الاتصال برئيس المجلس الجماعي لأولاد داود الزخانين، بغية التدخل لاقتلاع النبات أو وضع حل لهذا المشكل، غير أنه لحد كتابة الموضوع لا شيء حصل. بحسب المتصل.

وقد اعتدنا بمدينة زايو خلال هذه الفترة من السنة استهلاك التين الشوكي “الهندية” بشكل كبير، حيث يتم إنتاجها بالجماعتين المجاورتين، أولاد ستوت وأولاد داود الزخانين، لكن الأمر تغير هذه السنة.

فأسواق زايو خالية من هذه الفاكهة، والسبب كما يعلم الجميع انتشار الحشرة القرمزية التي أتت على أغلب المحاصيل بالجماعتين المذكورتين، ما أدى إلى اقتلاعها، وبالتالي حرمان فئة كبيرة من أبناء المنطقة من مورد رزق مهم. خاصة أن “الهندية” تستهلك بشكل كبير محليا.

ويرى مهتمون بالشأن الفلاحي أن اقتلاع نبات الصبار لا يعتبر حلا صحيا، لأن مناطق أخرى من المغرب وضعت خطط واستراتيجيات للقضاء على الحشرة وليس الصبار، وكمثال على ذلك إقليم سيدي إفني الذي باشر عملية “علاج” واسعة تستهدف محاربة الجائحة التي أصابت التين الشوكي.

المفروض اليوم تقييم الوضعية الحالية بهدف تثمين المكتسبات وتدارك أوجه النقص والقصور الذي أبانت عنه تجربة محاربة هذه الحشرة. من خلال الإشراك الفعلي لأصحاب الضيعات الفلاحية في مكافحة ومحاصرة هذه الآفة، وذلك عن طريق الاستكشاف والتبليغ، والمساهمة العملية على أرض الواقع في دعم جهود كافة المتدخلين.

ولا يخفى على أحد الأهمية القصوى التي يحظى بها منتوج الصبار باعتباره مصدر عيش لعدد كبير من ساكنة المنطقة، ما يستدعي الاستعداد لمضاعفة المجهودات كل في مجال تدخله للحفاظ على هذه الثروة المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.