تفاصيل إدانة مغربي بالسجن النافذ في هولندا بعد وضعه لقنبلة مزيفة أمام مطعم يهودي

آخر تحديث : الجمعة 28 أغسطس 2020 - 4:15 مساءً
2020 08 27
2020 08 28

أدانت محكمة الجنايات بأمستردام، يوم أمس الأربعاء، مغربيا، بـ8 أشهر سجنا نافذة بتهمة وضع قنبلة مزيفة أمام مطعم يهودي في أمستردام، وفقا لما أوردته وكالة “التلغراف” اليهودية.

وأشار ذات المصدر الى أن المغربي، يبلغ من العمر 46 عامًا ويدعى حسن. وعمد شهر يناير المنصرم الى وضع صندوق من الورق المقوى بدون متفجرات ويحمل شعار العلامة التجارية “البيرة هاينكن” أمام مطعم “هكرمل”.

وكان الصندوق الورقي يحتوي على أسلاك ربط شريط لاصق ومفتاح تشغيل كهربائي أسود في الجزء العلوي لايهام مرتادي المطعم بأن الأمر يتعلق بقنبلة.

كما أصدرت المحكمة الجنائية في أمستردام حكماً بالسجن لمدة أربعة أشهر أخرى مع وقف التنفيذ على المغربي.

من جانبها، ذكرت صحيفة “NIW” الهولندية اليهودية الأسبوعية أنه تم العثور على المهاجر المغربي، عبر فحص حمضه النووي على الأسلاك ولقطات الكاميرا الأمنية التي سجلت تحركاته في المطعم.

وأدين “حسن.ن” سابقا بإهانة عامل في شركة السكك الحديدية الوطنية “NS ” من خلال وصفه بـ “يهودي السرطان”.

وقال هيرمان لونشتاين، المحامي الذي يمثل ملاك المطعم، عائلة “بار أون”، في تصريح لصحيفة NIW إن العقوبة “خفيفة للغاية” ولن تمنع تكرار مثل هذه الأفعال مستقبلا”.

في عام 2017، قام رجل يبلغ من العمر 29 عامًا، يلوح بعلم فلسطيني بتحطيم نوافذ مطعم “هكرمل” بهراوة خشبية وسرقة العلم الإسرائيلي المعلق هناك. و أدين طالب لجوء سوري بالتخريب بعد 52 يومًا في السجن أثناء انتظار محاكمته، لكن أطلق سراحه دون عقوبة إضافية. ولم يتضمن الحكم الصادر بحقه إشارة تحدد أفعاله على أنها جريمة كراهية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.