أمهات معتقلي “حراك الريف” يطلقن نداء إنسانيا من أجل أبنائهن

آخر تحديث : الإثنين 10 أغسطس 2020 - 1:06 مساءً
2020 08 09
2020 08 10

أطلقت أمهات معتقلي “حراك الريف” صرختهن، للمطالبة بنقل أبنائهن المعتقلين إلى سجن سلوان في مدينة الناظور.

وفي هذا السياق، دعت والدة ناصر الزافزفي، القيادي في “حراك الريف”، والمحكوم عليه بـ20 سنة سجنا نافذا، في بث مباشر، بنقل ابنها إلى سجن سلوان في الناظور، لتتمكن من رؤيته، وإطعامه، لاسيما في ظل جائحة كورونا.

ومن المرتقب أن تخوض أمهات باقي المعتقلين على خلفية “حراك الريف” الكلمة عبر بث مباشر، وذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام المقبلة، لتجديد مطلبهن، القاضي بنقل أبنائهن المعتقلين، الموجودين في سجون فاس، وطنجة إلى سجن الناظور.

يذكر أن أحمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، قال إن كلاً من ابنه، ونبيل أحمجيق، المعتقلَين في سجن رأس الماء في فاس، طلبا من إدارة السجن جمعهما بالناشط محمد جلول، المعتقل في سجن طنجة، في سجن واحد.

وأوضح المتحدث نفسه، في تدوينة له، أن الطلب، الذي وضعه المعتقلان يلتمس إلحاق جلول بهما في سجن رأس الماء، أو نقلهما إليه في طنجة، ريثما يتم التجميع في سلوان، وأنهم ينتظرون من المندوبية العامة لإدارة السجون تلبية هذا الطلب، الذي يأتي بعد أيام قليلة من إطلاق سراح العديد من النشطاء المعتقلين على خلفية “حراك الريف”.

واستفاد أزيد من 20 معتقلا من معتقلي حراك الريف من العفو الملكي بمناسبة عيد العرش، بينهم أسماء معروفة.

وأكدت وكالة المغرب العربي للأنباء أن الملك محمد السادس أصدر أمره بالعفو عن مجموعة من الأشخاص بمناسبة عيد العرش، وأضافت أن من بين هؤلاء من هم في حالة سراح، ومحكومون من طرف مختلف محاكم المملكة، وعددهم 1446 شخصا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.