رئيس استخبارات يفجر مفاجأة حول مصدر فيروس “كورونا”

آخر تحديث : الجمعة 12 يونيو 2020 - 10:30 مساءً
2020 06 12
2020 06 12

في مقابلة أجريت مؤخراً مع صحيفة التليغراف، ذكر الرئيس السابق للمخابرات البريطانية السير “ريتشارد ديرلوف” تقريراً علمياً «مهماً» يشير إلى أن فيروس كورونا الجديد لم يظهر بشكل طبيعي، ولكن تم تخليقه من قبل العلماء الصينيين، وقال “ديرلوف” إنه يعتقد أن الوباء «بدأ كحادث» بعد هروب الفيروس من المختبر.

وفي حديثه إلى “البودكاست الخاص بـ The Telegraph’s Planet Normal”، أشار “ديرلوف” إلى الأبحاث الأخيرة التي ادعت أنها وجدت أدلة عن مصدر الفيروس الحيواني “تم التلاعب بها”.

وإذا كانت المعلومات التي أدلى بها السير “ديرلوف” لصحيفة “تليغراف” البريطانية دقيقة، فإن “العواقب على الصين ستكون ثقيلة،” تقول الصحيفة التي تنبأت بتغيير مرتقب للعلاقات بين عواصم العالم وبكين في ضوء ذلك.

وقال “ريتشارد”، مستشهداً بورقة أعدها البروفيسور “أنجوس دالغليش” من مستشفى سانت جورج في جامعة لندن، وعالم الفيروسات النرويجي “بيرغر سورنسن”: “أعتقد أن كل هذا بدأ كحادث” وانتشر عبر العالم” في إشارة إلى الطريقة التي تفشى بها الفيروس من الصين ثم إلى العالم.

وقال العالمان اللذان استشهد بورقتهما” ريتشارد”، إنهما تمكنا من تحديد “نمط انتقال الفيروس من الأسطح إلى الإنسان” وهو ما يدحض فرضية انتقاله من الحيوانات إلى البشر.

والبحث يدل على أن الفيروس لم يكن منطلقه من سوق الحيوانات بل من مختبر صيني قريب من سوق الحيوانات، بحسب ريتشارد.

علاوة على ذلك، يحذر العالمان من أن الجهود الحالية لتطوير لقاح من المحتمل أن تفشل، حيث يسيء العلماء الآخرون فهم السبب الحقيقي لآثار الفيروس، لذلك يعمل الباحثان على لقاح خاص بهما، وفق ما قال” ريتشارد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.