توضيح لساكنة زايو بخصوص الدعم الثالث الممنوح لحاملي “راميد” والقطاعات غير المهيكلة

آخر تحديث : السبت 13 يونيو 2020 - 9:12 مساءً
2020 06 12
2020 06 13

زايو سيتي _ فريد العلالي

اعتمدت الحكومة المغربية بالجهة الشرقية رفعا تدريجيا للحجر الصحي، حيث ساهم وقف انتشار الوباء بالجهة في هذا الاتجاه، وهو ما أدى إلى طرح مجموعة من التساؤلات حول مجموعة من الإجراءات والتدابير التي كانت معتمدة قبل 10 يونيو.

فقد اتصل بنا مجموعة من المواطنين القاطنين بمدينة زايو يتساءلون عن مصير الدعم الذي تقدمه الدولة لحاملي بطاقة التغطية الصحية “راميد” والعاملين في القطاعات غير المهيكلة، والذين تضرروا بسبب الجائحة، وهل سيتوقف دعم هذه الفئة بعد أن تم رفع الحجر تدريجيا عن جهتنا؟

زايوسيتي.نت قامت بربط الاتصال بالجهات المعنية من أجل الاستفسار عن الموضوع، فتم التأكد أن “الدعم الثالث”، يعني الشطر الثالث من الدعم، ستتوصل به الأسر التي استفادت في الفترتين السابقتين، وبالتالي لا صحة للأخبار التي تحدثت عن إلغاء هذا الدعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • وماذا عن الذين لم يتوصلوا لحد اليوم بأي دعم منذ إعلانه لا 1 لا 2 لا…هل ينتظرون دعمهم من الجارة الشرقية ام الشمالية ام يشربون من البحر ؟ من لهم ؟؟ الكل يهلل ويطبل الفساد……..

  • وماذا عن الذين لم يتوصلوا بأي دعم منذ إعلانه لا 1 لا 2 لا …. هل ننتظر دعما من الجارة الشرقية ام من الجارة الشمالية ام نشرب من البحر …..لنا موعد ياوطني

  • السلام عليكم انامواطن من مدينة زايو اتسائل لم استفد من الدعم لافي الدفعة الاولى ولا الثانية رغم تقدم بالطلب ببطاقة رميد اتتني الرسالة الاولى تقول لقد تم تسجيل طلبكم فمرت مدة لم اتوصل باي رد ثم بدئ تسجيل في موقع تظامن جاء الرد مرفوض ثم فتحة الحكومة موع شكاية اتني الرد الشكا في اطار المعالجة رغم انني لااتوفر لاعلى التغطية الصحية ولا الضمان الاجتماعي هل اعتقدوني لاجئ او اجنبي . المشكل هي حتى القفف مع انني مريض ولدي امراض مزمنة لااقوى على التحرك كما كنت قبل الجائحة حسبيا الله ونعم الوكيل

  • حسب رأيي يجب إلغاء راميد وفرض تغطية صحية إجبارية على التجار والصناع والفلاحة والحرفيين والقطاع غير المهيكل بعد ذلك نرى الفئات الضعيفة الهشة والتي يمكن استهدافها ببرنامج هام وفعال وادخالها في النسيج الوطني. لأنه لا يمكن للفلاح أو تاجر لديه من الإمكانيات المالية الكثير ويستفيد هو بدوره من بطاقة راميد. ولا يؤدي أي ضريبة للدولة. على الحكومة الاستعداد والبدء في مراجعة مجموعة من الأمور التي أصبحت متجاوزة

  • وماذا عن اللذين لم يستفيدو وسجلو في موقع شكاية هل سيستفيدون أم لا نحن ننتظر ؟