“العمل الحزبي بمدينة زايو” موضوع حلقة اليوم من “ألو زايوسيتي” مع الأستاذ أحمد عموري

آخر تحديث : الجمعة 5 يونيو 2020 - 3:44 مساءً
2020 06 04
2020 06 05

سيكون متابعو موقع زايوسيتي.نت، هذا المساء، ابتداء من الساعة التاسعة، على موعد مع حلقة جديدة من برنامج “ألو زايوسيتي”، الذي يستضيف فيه موقعكم ضيوفا من مجالات عدة لمناقشة مواضيع مختلفة.

حلقة اليوم من البرنامج المباشر اختير لها موضوع: “العمل الحزبي بمدينة زايو”، وخلاله ستتم استضافة الأستاذ أحمد عموري، الفاعل السياسي، وعضو المجلس الجماعي لزايو سابقا، ومدير الثانوية التأهيلية حسان بن ثابت سابقا، للتحدث في هذا الموضوع.

مجموعة من المحاور سيتم التطرق إليها في هذا اللقاء؛ أهمها: فشل الأحزاب بزايو في خلق نخبة سياسية محلية؛ أسباب غياب البديل لحزب الاستقلال في تسيير شؤون المدينة؛ نفور الكفاءات من الأحزاب بزايو؛ التراشق السياسي بزايو البعيد عن أخلاق السياسة… وغيرها من المحاور المرتبطة بالموضوع.

للتفاعل مع البرنامج أو طرح أسئلة حول الموضوع، يرجى الاتصال مباشرة بالرقمين الهاتفيين التاليين: 0536338102/0668262248، أو بعث رسالة صوتية أو نصية عبر تطبيق واتساب للرقم التالي: 00212668262248

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • salam kol sahih ma koltoho ahna awlad madina makayninch.3li mat mat o 3li 3bka 3mcha 3lrorba hadok baraniyin ya akhi yamchiw f halhom 3smo had lakdob o nifak…

  • مدينة زايو هي دولة عميقة قائمة بذاتها تختزل كل معاني الفساد والدكتاتورية .. اصبح حزب الاستقلال فيها مشابها لاحزاب حسني مبارك وعمر البشير والقذافي ينفرد بتسيير مدينة هي اكبر من حجمها واكثر شهرة حتى من بعض اكبر مدن المغرب هي حقا تحتاج لتغيير جدري وايادي نظيفة لتنهض من بين الركام ويكفيها شرفا أن الاسبان يعترفون بها مدينة استراتيجية ولابد لها من ان تكون اجمل مما هي عليه الآن

  • حسب معرفتنا وتعايشنا مع كل البرامج المعلن علها من طرف عدة مسؤولين ليست في المستوى المطلوب من الناحية الوطنية اولا ثم الانسانية والثقافية والاجتماعية بعض مسؤولي مدينة زايو ليس لديهم اي مشروع وطني مبني على المصداقية والشفافية وكما تعلمون مدينة زايو اعتقد تحتل المرتبة الاولي من ناحية التهميش والاقصاء والعنصرية والتلاعب بطلابات وشكاوي وفضايا المواطنين وذالك راجع لتميز العنصري والافتخار بانهم سكان المدينة وهم من لهم الصلاحية في اخذ القرارات وفتح المجال امام اصحاب المصالح الشخصية في المقدمة في اي دعم او مشبه ذلك وهذا يتنافى مع كل القاونين والتعليمات الملكية وبدورنا نحاول اصال معانات السكان من التهميش والاقصاء بطريقتنا الخاصة لاننا لم نجد اذان صاغية كاننا لا حق لنا في التعبير نتمني ان نتبهوا الي هذا الفساد المتراكََم اللذي واضح وضوح الشمس