د.كمال الدين رحموني يكتب.. نفايات في زمن الوباء

آخر تحديث : الخميس 28 مايو 2020 - 3:31 مساءً
2020 05 28
2020 05 28

د.كمال الدين رحموني

من يريد أن يظهر خسيسا في زمن الوباء، ليس له سبيل سوى أن يكون شاذّا، والشذوذُ هنا، ليس بالضرورة أن يكون جنسا أو فكرا، بل قد يغدو الشذوذ سلوكا مَشينا، لا يُعلَمُ الدافعُ مِن وراءه، سوى أن يٌنعَتَ بقلة الحياء والأدب، وإن شئتَ قلتَ: “قلة التْرابي”. فما معنى أن تطفوَ نفايةٌ من النفايات، إحداهما انبرت بعد اشتياق وعَوَز، ” والمشتاق إذا فاق حالو صعيب”، وأما الأخرى فَصَحَتْ متأخرة، وكأنها أرادت أن تصنع سبْقا مزيَّفا، لعلها تستأثر بالمتابعة والحضور . وكلاهما يظنّ أنه صالح للاستعمال. النفاية الأولى “ممثل” صنعت منه آلة الإعلام، وقنواتُنا التلفزية “نجما” انتقل من الفاقة الى الثراء، في غياب الاحتفاء بكفاءات الوطن، التي أبان الوباء على نفاستها ونجاعتها. وفي غمرة إقصاء الطاقات والكفاءات، تسلّل مِثلُ هؤلاء النكرات إلى حياة الناس، عبر قنوات إعلامية، لا زالت تصرّ وتكابر وتعاند، برغم هول الوباء الفتّاك على الاستمرار في منهج التزييف – وبرامجُ رمضان ليست عنا ببعيد- وما زالت “تعذّب” المواطن ببرامجها، على قول أحمد السنوسي، فبَدَلَ أن تضطلع القنوات برسالة التوجيه والتربية والتوعية، لمواطن يبذل من جيبه لتستمر قنواته في العمل، تُصرّ هي على ممارسة التضليل والتمييع، من خلال الاحتفاء بأمثال هذا “الممثل”، وبعض من هم على شاكلته – مع الاحترام لغيره من الممثلين الملتزمين- ممن يُعوزهم الأدبُ والخلق والالتزام بالدين، وعوض أن يظلَّ أمثالُ هؤلاء على الهامش نكراتٍ، يصبحون “نجوما” يتحدث عنهم الناسُ ، ضحايا التضليل الإعلامي والتغييب الثقافي المسلَّط على الوعي الجمعي. فماذا ننتظر من “ممثل” توحي لك ملامحه الظاهرة -والله أعلم بسريرته التي انكشف جزء منها- بأنه رقم من الأرقام على يسار الصفر؟ ولو صدر في حق ثوابت الدين من استهزاء وإهانة لمقدسات الأمة من شخص مجهول الهوية، أفكان يلتفت إليه أحد، بل سيكون واحدا ممن هم كثير بيننا، ممن ابتُلوا بالموبقات والخزايا، ولظلّ سلوكا فرديا متكررا، ينوء بحمله وحده، وأمرُه إلى ربه، إن شاء هدى وغفر، وإن شاء عذّب. ألم أقل مع مطلع الوباء: إن الوباء لازال يُعرّي طبيعة بعض البشر الذين يعيشون بيننا، ويتكلمون بألسنتنا، ويَـتزيَّوْن بلباسنا، لكنهم يَظَلّون أُسارى نفس جموح، وشهوات آسرة، فلما أغلق الوباء أوكار الفساد، وظلّ الإصرار على المعصية قائما، تحوّلت المقارفة إلى بيوت مكيَّفة مغلقة، وحين يأبى الـمُبتلى الاستتارَ، يكون ربك بالمرصاد، فيجري قدر الله، فيفضح الـمُجاهرَ بالمعصية ولو في عُقْر بيته. وأما النفاية الأخرى التي من المفروض أنها “مُدرّسة” استأمنها المجتمع على أبنائه، وأحسن بها الظن، لتُمكّنَهم من المعرفة، وتُربيَ فيهم مَلَكَة النقد الباني، وتُعلّمَهم منهجية التفكير، وهي التي تدرّس الفلسفة التي تحتفي بالعقل وتقدسه. فما الداعي للتطاول على شخص نبي كريم، جاء رحمة للعالمين، وشهد له بذلك مخالفوه وأعداؤه قبل أتباعه؟ ما الدافع للتطاول على شخص رسول رؤوف رحيم، ليس بينها وبينه عداوة، لتتجاسر عليه؟ ومع انتفاء الإيمان بما جاء به، فهل يسمح العقل بذلك؟ اللهم إلا إذا ظلّ القلب يحترق كَمَدا وغِلًّا، ولم تستطع صاحبته التخلص من ضغطه وإخفائه، فجاء الوباءُ ليكشفَ حجمَ المرض الذي يكتسح قلوبا موبوءة بأفظعَ من “كرونا”. ما معنى أنْ يسمحَ إنسان لنفسه بشتم شخص لا يعرفه معرفة المؤمن به، المعتز بالاقتداء به؟ أليس هذا قمةَ الظلم، أن يتجرّأ شخص على الاعتداء بقلم يقطُر سُـمًّا، على شخص لا علاقة له به إطلاقا؟ كيف يُسمّى هذا عند أهل المروءة والخُلق والقانون؟ أليست هذه جريمة من جرائم القذف والسبّ والاعتداء على العِرض؟ هذا لو كان المشتوم شخصا عاديا، فما بالك إن كان المعتدى عليه رسول الله – صلى عليه وسلم- برمزيته ومكانته في العقيدة والتأسي؟ أليس ذلك مسّا بمقدسات الإسلام التي يعاقب عليها القانون، وينكرها الدين، وتـمقُتها الأخلاق السوية. كان المخالفون للنبي الكريم، وهم على الشرك، كانوا مع الخصومة لا يسترخصون القيم التي تربوا عليها، فيحترمون ثوابت المسلمين برغم العداوة، ويعرفون أن للمسلمين مواسمَ هي من صميم دينهم، فيقفون عندها احتراما وتقديرا. فهل غابت عن “الأستاذة” مروءةُ هؤلاء؟ وهل قصدت بإمعان، أن تنتشر تدوينتها الموبوءة بوباء النفس الذي لا تعلمه، أو تتهرّب منه، في زمن مبارك كبركة الشهر الفضيل الذي رحل، وبركة العيد الذي أهلّ وحلّ ؟ وهل هي الرغبة في الإثارة والاستفزاز، والسعي في تنغيص فرحة العيد على المغاربة المتدينين؟ أم هو الشذوذ حتى يعرفك الناس، فبئْست المعرفة التي تأتي بإسفاف القول، ونهش الأعراض، وأكل لحوم الناس، فكيف إذا كان المُعتدى عليه أنقى الناس وأزكى الناس، رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ؟ ومتى كان الشذوذ طريقا للشهرة ؟ بل على العكس، لقد ظل الشذوذ يوصَف بأنه لا حكم له، وما لا حكم له، فمكانُه مطرَحٌ يَعُجّ بنفايات رغم قذارتها، فقد أصبح الانتفاع بها مُتاحا، فهل يمكن تدوير نفايات بشرية من جديد، لعلها تصبح نافعة قبل أن يتجاوزَها الزمن العادي، أو يؤدّبَـها الوباء الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.