الدريوش الأحد 01 مارس 2020 11:06 مساءً

تقرير اخباري

ترأس محمد رشدي عامل إقليم الدريوش صباح اليوم انطلاقا من الساعة الحادية عشرة صباحا، بمقر ثكنة القيادة الإقليمية للوقاية المدنية الاحتفالات التي نظمتها القيادة الإقليمية للوقاية المدنية بالدريوش وميضار تخليدا لليوم العالمي للوقاية المدنية تحث شعار “مسعف لكل بيت الذي يخلده المغرب في الأول من مارس من كل سنة كغيره من بلدان العالم، بحضور رئيس الديوان، نائب البرلماني ورئيسي جماعة الدريوش وميضاروممثل المجلس الجهة الشرق ورجال السلطة المحلية و المنتخبون و رؤساء الجماعات الترابية والمصالح الخارجية و العسكرية و الأمنية و الإعلام المحلي.

هذا واستقبل عامل الإقليم بتشكيلة من أفراد الثكنة الإقليمية للوقاية المدنية أدت له التحية، الذي عمل على تقديم شروحات و إحصائيات تخص عدد التدخلات لعناصر الوقاية المدنية خلال السنة الماضية 2019و 2020 كما تم تقديم جرد كامل من اطر ثكنة الدريوش عن كل المعدات والآليات التي تتوفر عليها القيادة الإقليمية من معدات الحرائق و الإنقاذ و الضخ و الإنارة و الإنقاذ المائي، بعد ذلك قام عامل الإقليم، بزيارة عدد من الورشات التي نظمتها القيادة لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية داخل الثكنة، المتعلقة بالتحسيس والتعريف بالمخاطر، الإسعافات الأولية، شرح دور المعدات الحرائق، و كيفية تقديم الإسعافات الأولية لإنقاذ المواطنين والحد من المخاطر التي تهددهم كالحرائق وحوادث السير والفيضانات، كما قدمت فرقة من رجال الوقاية المدنية أمام عامل الإقليم استعراضات مباشرة للمناورة من طرف رجال الوقاية المدنية بوضعين مختلفين همت إنقاذ ضحية من الطبق الثاني و إطفاء حريق و وفي طلمة التي ألقاها القائد الإقليمي أمام أنظار السلطات الإقليمية كلمة بالمناسبة.

أعرب فيها عن شكره للسيد محمد رشدي عامل الإقليم على ما يوليه من عناية لعناصر الوقاية المدنية بالإقليم، و اعتبر في كلمته أن الحفل هو مناسبة من أجل التأكيد على الدور المميز والفعال على اعتبار المسؤوليات الجسيمة الملقاة على عاتق أفراد المنظمة من ضباط و ضباط الصف و أعوان الإغاثة من أجل المحافظة على أرواح المواطنين وممتلكاتهم و حماية البيئة تحت الشعار الوطني الخالد الله الوطن الملك و ختم كلمته بتجديد الولاء و الطاعة المولوية للسدة العالية بالله جلالة الملك المنصور بالله.



vitraj


Qries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *