حضور وازن لمؤتمرين من زايو في مؤتمر الأصالة والمعاصرة

آخر تحديث : الأربعاء 12 فبراير 2020 - 3:35 مساءً
2020 02 10
2020 02 12

زايوسيتي

عرف مؤتمر حزب الأصالة والمعاصرة بالجديدة، المنعقد أيام 7 و8 و9 من الشهر الجاري، حضور سبعة مؤتمرين من مدينة زايو، كان لهم حضور وازن من خلال المشاركة في أشغال المؤتمر.

ومنذ البداية برز دور شباب مدينة زايو في الاحتجاج على اللجنة التحضيرية، وخاصة عند بداية كلمة رئيس اللجنة التحضيرية، احتجاجا على عدة خروقات وتجاوزات قامت بها اللجنة، ومنها؛ طريقة انتداب المؤتمرين وتقليص عدد أعضاء المجلس الوطني، والذي كان هدف منه التحكم في التصويت، وكذلك عدم الكتابة باللغة الأمازيغية في اللافتات والإعلانات، ما احتج شباب زايو على توزيع المؤتمرين بين فندق فاخر ومراكز للتخييم والاصطياف، وكذا عدم قبولهم الطريقة التي تم بها تشكيل اللجنة التحضيرية…

وأكد أحد المؤتمرين المنتمين لزايو “أنه من أصل 157 مداخلة 80 في المائة تحدت وهبي بأن يلجأ للديموقراطية وهو ما رفضه كونه يعلم نتائج ذلك عليه”. كما أكد “أن وهبي نصبه الأعيان ورؤساء الجهات الذين قاموا بالضغط على رؤساء الجماعات والبرلمانيين والفعاليات من أجل الانضباط وتقبل الأمر الواقع”. حسب مصدرنا.

ويظهر من خلال عدد من الصور التي توصل بها الموقع أن ممثلي الجهات اجتمعوا منفردين بالمؤتمرين المنتمين لجهتهم، وهو ما اعتبره مؤتمرو زايو “محاولة لفرض الأمر الواقع وحتى لا تخرج الأمور عن سيطرة تيار وهبي الذي لم يكن يمثل الأغلبية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات12 تعليق

  • Bitawfi9 lahom walkin tmak chi nas istilklalyin ach kaydiro tmak irhalo

  • Ils sont souvent présents dans les congrès et dans les activités électorales, Pourtant on les voit jamais sur le terrain entrain de communiquer avec les citoyens!! Ils doivent avoir honte et déposer leur démission de la politique.

  • اعجب لمن لا يزال يؤمن بشيئ اسمه (احزاب سياسية) ببلادنا خاصة تلك التي ولدت بطريقة غير شرعية سيظل طيف الاب المجهول النسب يلاحقها مهما غيرت في لون جلدها بمكياج العفة والطهارة.

  • La plupart des membres e ce parti du maghzen sont des gauchistes opportunistes cherchant le pouvoir par tous les moyens pour assouvir leurs ventre Bilharam.
    Rien à attendre de ce groupement de « mafieux »…

  • حزب بدون جدوى داخل المدينة ولا أثر له بتاتا، منذ مدة لاحظنا بعض التحركات لبعض الشباب الملتحقين حديثا بهذا الحزب لكن سرعان ما انطفأت شعلتها، وأعتقد بأن السبب معروف لأن هذا المشهد يتكرر دائما عندما تكون القيادة مستبدة ولا تهمها سوى مصالحها الشخصية.

  • ألا يمل هؤلاء الشيوخ من الظهور في كل مناسبة، لا نرى صورهم سوى في المؤتمرات والانتخابات أما في الميدان فلا نسمع لهم حسا !! يطربون آذاننا بشعارات التغيير وإعطاء الفرصة للشباب ولكنهم يخلفون بهذه الشعارات في أول فرصة تتأتى لهم.. أين التغيير الذي سيأتي مع هؤلاء وأيديهم ملطخة بقضايا سوداء لم تندمل بعد جراحها، وأين الشباب الذي يريدون منحه فرصة الاشتغال والمشاركة ؟!!
    فعلا، من شب على شيء شاب عليه…

  • مشروعية هذا الحزب اندحرت منذ تولي الياس ونهاية عند وهبي وهاهو ينزل بزايو المحكورة لي ملقاتش شكون ينقذها من هذ الاختلالات والدكتاتورية والتحكم كون غير جاو شي ناس في المستوى يشدو هذ الحزب لكن للاسف شابو وعابو ومزال باغين يسيرونا

  • في انتضا الانتخابات القادمة وسنرى اندحارا من طرف هؤلاء مرة ثانية لان همهم هوا …حزب فاشل بزايو بقيادة ضعيفة وكان عليكم ان تؤطرو الشباب والمواطنين وانتم نائمون طول الوقت.

  • اي مشروعية لهذاالحزب….اي مصداقية للمؤتمر…حزب إداري مخزني ولد في رحم الدولة…يضم مجموعة …..حزب بدون مشروع…حزب يدافع عن سياسة المخزن….و كيف لشباب زايو خاصة المثقف ان يرجع كل هذه المسافة ال الحلف و التخلف و العمالة

  • اتعذبتوا حتى : للجديدة بدون فاءدة ونحن نعلم ان هذه الاحزاب من اولها لاخرها لا فاءدة منها لا تسمن ولا تغني من جوع وانهم اعتبروكم من الدرجة الثانية اي انكم خارجين عن المحور يورثون ابناءهم وبباك صاحبي لاقتسام الكعكة بينهم لا مشاريع ولا فرص شغل للشباب وحاملي الشهادات و و و.،.خللي ذاك الجمل راكد وصافي !؟!،.

  • لا ننسى ان المؤتمرين انتفضوا ضد الحريرة التي قدمت لهم.
    كانوا ينتظرون اطباق اللحم والدجاج
    ماذا ننتظر ممن يفكرون في بطونهم فقط
    ليس في القنافذ املس

  • اين موقع هؤلاء المؤتمرين في مدينة زايو منذ ولادة مكتب الفرع المحلي لم نسمع ولو نشاطا اشعاعيا للحزب باستثناء مهزلة الانتخابات الجماعية الاخيرة التي سقط فيها قبل ان بداية الحملة