إدانة تاجر كان يبيع لحوم الحمير على أنها لحم بقر بهولندا

آخر تحديث : السبت 30 نوفمبر 2019 - 2:50 مساءً
2019 11 30
2019 11 30

حكمت محكمة هولندية على تاجر اللحوم Hans W من Oosterhout بالسجن لمدة عام وذلك بتهمة الاحتيال.

في نهاية الشهر الماضي تمت المطالبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات بحق تاجر اللحوم، إلا أن المحكمة اكتفت بالسجن بحقه لمدة عام واحد.

وكان المتهم Hans W قد قام مع المشتبه به الرئيسي Jan F بتسليم أكثر من 850 ألف كيلو غرام من لحم الأحصنة في شهر كانون الثاني / يناير إلى الشركات وبيعه لها على أنه لحم بقر.

المحكمة اتهمت التاجر Hans W بخيانة ثقة المستهلكين وبأن ثقتهم قد تضررت بسبب ما فعله. وقالت المحكمة أن الناس يجب أن يكونوا قادرين على الثقة في أن المكونات الموجودة على الملصق هب بالفعل موجودة داخل المنتج.

ووفقاً للقاضي فقد تعرضت سلامة الغذاء أيضاً للخطر بسبب الغش بأوقات الذبح وأصل اللحوم.

لحم البقر أكثر تكلفة ظهرت قضية الاحتيال للعلن في عام 2013 عندما أظهرت عمليات التفتيش في بريطانيا وألمانيا أن لحوم الخيول كانت موجودة في وجبات الطعام المجمدة المختلفة. بينما ذكرت الملصقات أن الوجبات تحتوي على لحوم البقر فقط. وقد امتدت تلك الفضحية في ثلاثة عشر دولة أوروبية.

قام التجار بشحن لحم الأحصنة على متن قارب من كندا إلى هولندا، حيث انتهى بها الأمر في بريدا. وقد تم تعديل الملصقات هناك في مخزن بارد، بحيث لم يعد منشأ اللحوم مرئياً.

وقد تم تعديل تواريخ الذبح. ثم بيعت اللحوم لشركة فرنسية، على أنه لحم بقر باهظ الثمن من رومانيا.

من جانبه نفى Hans W نهاية الشهر الماضي أنه كان يعرف أي شيء عن الاحتيال. كما ادعى أنه تم استخدامه من قبل Jan F دون علمه.

هذه ليست المرة الأولى التي يدان فيها Hans W بتهمة الاحتيال حيث أنه أدين عام 2009 ببيع لحم الخيول على أنها لحم بقر حلال.

2.6 مليون يورو قضت محكمة Den Bosch في وقت سابق اليوم بأنه يتعين أيضاً على Jan F والمحتجز حالياً في إسبانيا بسداد مبلغ 2.6 مليون يورو للدولة، وذلك بسبب الربح غير المشروع من الغش.

لحم بقر حلال بين عامي 2006 و 2009 قام التاجر بفتح باب الاحتيال حيث باع لحماً على أنه لحم بقر حلال للمشترين الفرنسيين. إلا أنه في الواقع كان لحم أحصنة تم استيراده من الأرجنتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.