موضة الوشم تبدأ في الانتشار وسط شباب زايو

آخر تحديث : السبت 9 نوفمبر 2019 - 9:00 مساءً
2019 11 08
2019 11 09

زايوسيتي

تعيش بلادنا منذ سنوات قليلة على ظاهرة عودة الوشم إلى الظهور من جديد على أجساد الشباب تماشيا مع الموضة العالمية، وذلك أمام تحريم الدين له وتحفظ المجتمع منه وتحذيرات الأطباء من أضراره.

وغاب الوشم عن أجساد الشباب لعقود طويلة بالمغرب لعدة أسباب، أهمها تحريم الدين له، إلا أن الظاهرة عادت لتفرض نفسها بقوة خلال الفترة الحالية، بعد أن تحول الوشم إلى أحد صيحات الموضة التي يقبل عليها الشباب المغربي بكثرة. ويعد ما يطلق عليه “التاتو” الشكل الأكثر انتشارا لكونه لا يبقى إلا فترة محددة ثم يزول.

بمدينة زايو المعروف على ساكنتها طابعها المحافظ، بدأت ظاهرة “التاتو” تتسلل شيئا فشيئا وسط الشباب، بعيدا عن أنظار أولياء الأمور، خاصة أن المسألة تتعلق ب”طابو” داخل المجتمع لا يلقى القبول بين أهالي المدينة، حتى أن من يضع وشما على جسده يخفي الجزء الموشوم عن الأنظار كي لا يتلقى نظرات المجتمع الرافضة للظاهرة.

وبحسب أحد الشباب المنتمين لزايو الذين اختاروا وضع وشم على أجسادهم، رفض الكشف عن اسمه، فإن هناك من يريد توشيم اسم حبيبته أو اسم شخص عزيز عليه توفي، فيما يفضل آخرون وضع رمز يعبر عن شخصيتهم. وهناك أيضا من يضع وشم يبقى مدى الحياة أو وشم لمدة مؤقتة كأربعة أو خمسة أشهر فقط.

وعرفت ظاهرة الوشم بزايو انتشارا واسعا قبل عدة عقود، حين كانت نساء أولاد ستوت وكبدانة تتزين بوضع رموز موشومة على أجسادهن، ومنهن من كانت تعتمده لتحديد هويتها، كما كان الوشم وسيلة للتفريق بين النساء المتزوجات والعازبات.

وانتشر الوشم في صفوف الرجال بزايو خلال فترة الستينات والسبعينات والثمانينات، وكانت تعبيرا منهم عن فحولتهم وعن تمتعهم بالقوة والصحة الجيدة، لكن سرعان ما تحول هذا الاعتقاد أواخر الثمانينات إلى نظرة دونية للرجل الذي يضع وشما على جسده.

وعلى المستوى العالمي، أثبتت الدراسات الحديثة أن الرجل الذي يضع وشما على جسده لا يكون ذا جاذبية لدى النساء، كما أن النساء لا ترى ذلك جميلا وملفتا للنظر. وحسب ذات الدراسة، فإن معظم النساء اعترضن على وضع شريكهن للوشم على جسده.

وصحيا؛ للوشم و”التاتو” أضرار صحية خطيرة، فبعض الأمراض تنتقل عن طريق الدم ولا يلزم اتصال جنسي لتنتقل، مثل فيروس الكبد الوبائي، وفيروس نقص المناعة البشري المعروف بالإيدز، التيتانوس، والعديد من الفيروسات التي لا حصر لها.

وللوشم كذلك أضرار تتعلق بحدوث التهابات في الجلد مصحوبة بالشعور بالتهيج والحكة في المنطقة بسبب المواد المستخدمة في الحبر الموجود في الوشم وتزداد الحساسية مع التعرض لأشعة الشمس، لا تتوقف الإصابة بالحساسية على الأشخاص الذين لديهم ميل للحساسية أو للذين يضعون وشم دائم.

ويسبب الوشم العدوى الجلدية على الرغم من تغيير الإبر واستعمال نوع جديد، وهذا بسبب أن حبر الوشم نفسه يحتوي على البكتيريا المنقولة من شخص آخر مصاب، ويسبب الطفح الجلدي والتورم والألم، ولا تظهر العدوى في وقتها ولكن بعد مرور 3 أسابيع تظهر العدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • Mol ta3li9 lismayto m3asab mohal mamaslam abga aydir alfitna
    Tato ahram chabab dalyom maskin ma3araf h lablan lirahom aydirolo ata9o Allah

  • Inna lillahi WA in a ilayhi raji3oun
    Ach khassak al3aryan
    Khasni lakhwatam amolay

  • kol wahad hor fnafso wantoma malkom