هذا ما قالته مندوبية السجون حول تعذيب الزفزافي بسبب تسريب التسجيل الصوتي

آخر تحديث : الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 - 4:25 مساءً
2019 11 04
2019 11 05

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون، اليوم الإثنين، تعرض معتقلي “حراك الريف”، المتواجدين بالسجن المحلي لرأس الماء بفاس، لأية معاملة سيئة.

جاء في بلاغ توصحي لمندوبية السجون، ردا على أحمد الزفزافي والد قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، أن السجناء المعتقلين بسجن راس الماء بفاس على خلفية حراك الريف لم يتعرضوا إطلاقا لأية معاملة سيئة، فبالأحرى تعريضهم لـ”التعذيب”.

وقالت المندوبية في بلاغها :”بل هم الذين اعتدوا على عدد من موظفي المؤسسة وتنطعوا في وجههم رافضين تنفيذ الأوامر بالدخول إلى زنازينهم”. مضيفة في ذات السياق:”وبالنظر إلى ارتكابهم هذه المخالفات، وحفاظا على أمن المؤسسة وسلامة نزلائها، تم اتخاذ إجراءات تأديبية في حقهم بالتنقيل إلى أحياء أخرى من نفس المؤسسة أو إلى مؤسسات أخرى مع وضعهم في زنازين التأديب”.

أما بخصوص وضعية ناصر الزفزافي، أفاد بلاغ المندوبية “أنه في الوقت الذي ادعى فيه والده أن ابنه “ما زال تحت التعذيب إلى حدود الساعة”، كان هذا الأخير بصدد إجراء مخابرة مع محامييه، مما يدل على أن الادعاءات المنشورة ما هي إلا افتراء وبهتان”، يضيف البلاغ ذاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.