السلام عليكم ،
إنه العبث بعينه و الهروب إلى الأمام .
كيف يعقل أن يغيب رئيس جماعة عن دورة مصيرية مخصصة لمناقشة ميزانية الجماعة حيث أنه الأمر بالصرف و من خلال ما سمعت في الفيديو من مناقشة لأعضاء المجلس لاحظت غياب الكثير من الأعضاء أولهم كاتب المجلس و نائب كاتب المجلس إ ذن السؤال المطروح هو من سوف يدون محضر الجلسة هذا من جهة و من جهة أخرى حسب متابعتي لاجلسة أن الجلسة كانت لغما مدسوسا من طرف الرئيس حيث ترك نائبته و التي تفتقد لكثير من التجربة و الممارسة حيث في السنة الماضية عندما ترأس الدورة النائب الإول المعزول حيث ممر الدورة بكثير من الليونة و التأني لكن ببدو لي أن الرئيس في ورطة إن لم نقل ورطات منها :
– فقدانه للأغلبية .
– فقدانه للتجربة و مستواه التعليمي و الثقافي المتدني جدا.
-المشاكل الشخصية و العائلية و كثرة القضايا النرفوعة ضده إمام المحاكم و كثرة خروقاته و أخرها منح مشروعه السياحي شهادة المطابقة رغم عدم إكتمال المشروع.
– غياب الرئيس المستمر و الذي لا يتواصل مع الساكنة و ترك مصالح الجماعة في مهب الريح .
هذا كله تراكمات زادت الطين بلة ، مما يوحي أن الجماعة تتجه إلى بلوكاج شامل و إلى المجهو مما يدع إلى كثير من التكهنات منها تدخل السلطات المختصة لوضع حد للعبث الذي تعيشه الجماعة و حث الرئيس إما للقيام بواجبه أو تقديم إستقالته.
و لنا عودة و السلام .