قتلى وجرحى في هجوم على معبد بألمانيا.. وهذه التفاصيل

آخر تحديث : الخميس 10 أكتوبر 2019 - 4:54 مساءً
2019 10 09
2019 10 10

زايو سيتي – وكالات

أعلنت مدينة هاله الألمانية أن عمدة المدينة بيرند فيغاند، استدعى فريقا متخصصا في التعامل مع الأحداث غير العادية، للتحقيق في حادث إطلاق نار أمام المعبد اليهودي والذي أسفر عن مقتل شخصين.

وذكرت المدينة اليوم الأربعاء، أن جميع فرق الإنقاذ في حالة استنفار، وذلك بعد مقتل شخصين ظهر اليوم الأربعاء في إطلاق نار في شارع عمومي بحي باولوس بمدينة هاله بولاية ساكسونيا- أنهالت بشرق ألمانيا.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن دوافع إطلاق النار لم تعرف بعد، وقد فرّ الجناة المشتبه بهم باستخدام سيارة ويجري تكثيف عملية البحث عنهم.

ويقع حي باولوس في شمال مركز المدينة وقد تلقت الشرطة الساعة 12 ظهرا بتوقيت ألمانيا بلاغا بوقوع إطلاق النار، وطالبت الشرطة السكان بالبقاء في منازلهم.

ثم عادت الشرطة في هاله وكتبت على موقع “تويتر” أنه تم إلقاء القبض على شخص واحد، داعية الناس إلى مواصلة توخي الحذر.

وقال شاهد لمراسلة قناة “إن تي في” الألمانية، إن مطلق النار كان يرتدي زي ميليشيا عسكرية وقناعا وخوذة وأنه أطلق النار أمام محل “دونر” (شاورمة تركي).

وأضاف عن اعتقاده بأن الرجل أبيض اللون، موضحًا ان إطلاق النار استمر نحو خمس ثوانٍ، وأفاد الرجل بأنه كان داخل محل الدونر واختبأ في دورة المياه، ثم خرج بعد ذلك.

وقد وقع إطلاق نار أيضا أمام كنيس يهودي في هاله، حسبما ذكرت الشرطة، ويأتي ذلك في يوم يحتفل فيه اليهود بعيد “يوم الغفران”.

ونقلت قناة “إن تي في” عن شخصيات يهودية في هاله أنه “كان داخل الكنيس نحو 50 شخصا، لكن مطلق النار لم يستطع دخول الكنيس بسبب الاحتياطات الأمنية”.

وأذاعت قناة “إم دي آر” الألمانية مقطع فيديو لشخص يهبط من سيارة ويطلق النار حوله.

وإضافة إلى ذلك وقع إطلاق نار آخر في مدينة لاندسبرغ، التي تبعد عن هاله مسافة 15 كيلومترا، وفق ما ذكرت الشرطة.

وكتبت الشرطة على حسابها على موقع “تويتر” مخاطبة سكان مدينة هاله بالقول: “نرجو ألا تخوضوا في تكهنات في هذا الوقت، ستقوم الشرطة بإعلامكم بأي معلومات جديدة تتوفر لديها، القوات تعمل حاليا بشكل مكثف للغاية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.