وكالة بنكية تغلق أبوابها بزايو ومظاهر الأزمة الاقتصادية تتفشى بالمدينة

آخر تحديث : الأحد 21 يوليو 2019 - 8:31 مساءً
2019 07 20
2019 07 21

زايو سيتي –

سبق لزايوسيتي.نت أن نشرت، بتاريخ 30 مارس من العام الحالي، مقالا تحت عنوان “الأزمة الاقتصادية بزايو تدفع وكالة بنكية لإغلاق أبوابها بالمدينة”، وفيه أشرنا إلى أن وكالة “مصرف المغرب” الواقعة بشارع سيدي عثمان ستغلق أبوابها خلال يوليوز من هذه السنة، وهو ما تم بحر الأسبوع الحالي.

وكانت الوكالة المذكورة قد عمدت إلى مراسلة زبائنها طالبة إياهم بتحديد الوكالة التي سيتم تحويل أرصدتهم إليها، وأخبرتهم أن الإغلاق سيتم خلال شهر يوليوز، في وقت أرجعت فيه مصادرنا هذه الخطوة إلى الأزمة الاقتصادية التي تمر منها المدينة.

وتبرز بزايو خلال هذه السنة أزمة خطيرة، تتمثل في قلة فرص الشغل بالمدينة، جراء تجفيف منابع التهريب المعيشي عبر الحدود مع الجارة الجزائر، وغياب بدائل اقتصادية، كما تتمثل فيما يعرفه القطاع البنكي من تراجع كبير منذ بداية الألفية الحالية نتيجة الأزمة التي ضربت أوروبا، مما انعكس سلبا على تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج.

ومن مظاهر الأزمة الاقتصادية بزايو ما وقع هذا الصباح، حين تفاجأ زبائن عدد من الوكالات البنكية بعدم وجود سيولة مالية بعدد من الشبابيك الإلكترونية بالمدينة. هذا بالإضافة إلى تسجيل عدة حالات خلال هذه السنة لشيكات بدون رصيد، امتد الكثير منها إلى متابعات قضائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.