الخروج على الحاكم لا يجلب إلا الفتة والدمار والقتل والفساد. ..
ولو أننا تمسكنا بالقرآن والسنة بفهم سلف الأمة لفزنا في الدنيا والآخرة وربي الكعبة.
لكن ابتعادنا عنه وتمسكنا بالدنيا الفانية وملذاتها سبب ذلنا وتفرقنا …..
ونحن دائما نشير إلى الحكام والمسؤولين …..وننسى أنفسنا وتجد الرجل في بيته لا يعدل ولا يقيم حدود الله ولكنه ينكر ويطعن في الحكام…….
فحين نقيم الدين في بيوتنا سيصلح مجتمعنا وبلدنا والا فسنبقى على هذا الحال …حتى يستبدل الله بقوم خير منا..
والله الموفق