“قصتي مع الفرقان”: ابنة زايو إيمان البوخاري العاشقة لكتاب الله

آخر تحديث : السبت 5 يناير 2019 - 1:35 مساءً
2019 01 04
2019 01 05

زايو سيتي: محمد البقولي

تماشيا مع رسالة الموقع المتمثلة في تلبية طلبات القراء، نقترح عليكم برنامجا دينيا من البرامج التي أعدتها بوابتكم زايوسيتي.نت،“قصتي مع الفرقان” ، وهو برنامج يعنى بحملة كتاب الله من أبناء وبنات زايو الذين حفظوا الذكر الحكيم.

“قصتي مع الفرقان” ننجزها في هذا العدد مع التلميذة إيمان البوخاري، التي تدرس بالثانوي، والنزيلة بدار البر التابعة للجمعية الخيرية الإسلامية.

تقول إيمان أنها بدأت حفظ القرآن في سن الخامسة، وساعدها في ذلك وشجعها والدها الإمام بأحد المساجد القريبة من زايو، فقد تعلقت كثيرا بكتاب الله، وهي ترى في حفظها للقرآن تقربا إلى الله عز وجل.

حفظ القرآن الكريم ساهم بشكل كبير في تنمية قدرات إيمان على مستوى اللغة العربية، فقد فضلت الفرقان على أداء الأغاني امتثالا لوصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم. تقول مديرة دار البر عن إيمان: “هي تلميذة نجيبة مجتهدة، ذات أخلاق عالية.. لديها رغبة في أن تتعلم وتواصل مشوارها في حفظ القرآن الكريم والإنشاد”.

“قصتي مع الفرقان” : ابن زايو محمد قدوري الفتى المثابر في حفظ كتاب الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.