هذا ما لا تعرفونه عن حمام «الشعابي» .. كنز طبيعي على الطريق الساحلي.. ووجهة للإستشفاء..( فيديو)

آخر تحديث : الجمعة 13 يوليو 2018 - 11:12 مساءً
2018 07 10
2018 07 13

زايو سيتي.نت / سفيان أشن تصوير محمد مشتيوي

على الشريط الساحلي المتوسطي، وعلى بعد أمتار قليلة من شاطئ ايت سعيد الواقع ترابيا بجماعة دار الكبداني التابعة لإقليم الدريوش، تقع “حامة الشعابي” التي تعد موقعا طبيعيا ساحرا. وبفضل وجودها بجانب البحر، منحها ذلك تميزا فريدا من نوعه، خلافا لما تعود عليه المغاربة في حامة مولاي يعقوب، سيدي حرازم وفزوان…

الحامة عبارة عن مسبح صغير يصل عمقه إلى 60 ستنمترا، تتدفق إليه المياه الدافئة من أعماق الجبل الذي يعلو فوق سطح البحر بحوالي 100 متر، وهي ذات صبيب كبير، دائمة الجريان، ومياهها صالحة للشرب إن تم ذلك قبل مرور ساعة على وضعها في قنينة، إذ تفقد عذوبتها بعد ذلك الوقت بسب ارتفاع نسبة ملوحتها بعد خروجها من مصدر الجريان.

ويعتقد أهل المنطقة أن مياه هذه الحامة يمكن أن تصلح لعلاج بعض الأمراض الجلدية، وأمراض المفاصل، وهو الاعتقاد الذي أكدته دراسة علمية ميدانة سنة 2001، قام بإنجازها قطاع السياحة الذي كان وقتذاك تحت إشراف وزارة الاقتصاد والمالية والخوصصة، التابع لمديرية التهيئة والاستثمار، كما تتميز الحامة بدفء مياهها الكبير في فصل الشتاء بالمقارنة مع فصل الصيف، حيث يلاحظ في تلك الفترة تصاعد فوار كثيف منها.

دأب على زيارة هذا الموقع الطبيعي سكان المنطقة، لكن بعد تشييد الطريق الساحلي بدأت الحامة تستقبل زوارا من المناطق المجاورة حيث أن شهرتها ستتسع شيئا فشيئا لدى باقي المدن الساحلية المجاورة، ويعتبر فصل الصيف الفترة التي تساهم في استقطاب زوار كثر، خاصة بعد عودة المهاجرين من الخارج قصد قضاء عطلتهم الصيفية، وقاصد هذا المكان لا يكون هدفه فقط الاستمتاع بالمياه الدافئة التي توفرها الحامة بل أيضا من أجل السباحة في الشاطئ المحاذي لها.

ويتم الولوج إلى الحامة في جميع أيام الأسبوع، لكن الزمن مقسم إلى نصفين، حيث تخصص الفترة الصباحية للنساء فيما يستغل الرجال الفترة المسائية ابتداء من الزوال، ويبقى يوم الجمعة حكرا على الرجال فقط، وقد وضع هذا النظام سكان الحامة المجاورين.

تحليل علمي للظاهرة

تؤكد ذات الدراسة العلمية التي سبق الإشارة إليها أن من مميزات المنطقة وجود نشاط بركاني يعود إلى عصر ميو-بليوسين والعصر الرابع، حيث تتخذ أشكال وعناصر جيولوجية متعددة، والتي ساهمت في ظهور العيون الحرارية، أضف إلى ذلك النشاط التكتوني المعقد الذي تترجمه العديد من الالتواءات والتراكبات والانكسارات ونشاط زلزالي مهم قرب النشاط البركانين حيث تضافر هذه العوامل هو ما يؤدي إلى ظهور هذه العيون الحرارية في المنطقة.

وتشير الدراسة أيضا إلى أن درجة حرارة مياه هذه الحامة تتراوح بين 14° و 60°، أما صبيبها فيصل إلى 50 لتر في الثانية، وتعتبر هذه المعطيات أولية إذ ينتظر أن يتم التعمق في الأبحاث المخبرية التي ستبين المزيد من المزايا والفوائد الطبية لمياه الحامة الدافئة، خاصة تلك المتعلقة ببعض الأمراض الجلدية وداء المفاصل.

كما ينبغي أن يتم إجراء المزيد من الأبحاث العلمية للكشف عن باقي الينابيع الحرارية الموجودة في المنطقة، إذ تؤكد العديد من المصادر أن هناك حامة أخرى توجد على مقربة من الأولى، وهي تقع أيضا بجانب الشاطئ لكنها تعرف نشاطا فقط في بعض فترات السنة بسب انسدادها جراء أمواج البحر التي تصل إليها.

ولوج مجاني إلى الحامة

الذهاب إلى الحامة لا يكلفك سوى تحمل عناء الجرف الذي يجب عليك أن تسلكه نزولا وصعودا، إذ عليك أن تنزل في درج اسمنتي تبدو عليه علامات الهشاشة مثبت بجانبه أسلاك حديدية ذات سمك متوسط، وإذا كان من يقصد حامة مولاي يعقوب “مدواي الحبوب” الشهير بهذا الوصف، عليه أن يدفع 10 دراهم إن كان يقصد الحمام التقليدي، أما إذا كان يريد الحوض العصري عليه أن يؤدي ابتداء من 440 درهم فما فوق، فالأمر ليس كذلك في حامة الشعابي التي تقع في موقع طبيعي فريد، فالولوج إليها يكون مجانا، وبذلك تضيع موارد مالية كبيرة على الجماعة القروية لدار الكبداني، رغم أن هذا الموقع السياحي هو من بين المواقع الأساسية الذي يمكن أن تستغله الجماعة في استقطاب موارد مالية إلى خزينتها إلى جانب الشواطئ ذات العذرية الطبيعية الموجودة في نفوذها الترابي.

لا يفوت كل من زار هذه الحامة التعبير عن أسفه جراء الإهمال والتهميش الذي طالها وافتقارها إلى أبسط المرافق الأساسية، التي تمكن من استقبال الزوار، كما سجلوا امتعاضهم على عدم إنشاء مراحيض عمومية أو خاصة في هذا المكان الساحر، ورغم هذا الأسف، إلا أن الكثير من هؤلاء الأشخاص يعودون من جديد إلى الحامة وإلى شاطئها المجاور قصد الاستحمام والسباحة معا.

الاستثمار في الحامة

كيف السبيل إلى استغلال هذه الحامة اقتصاديا وطبيا؟ هذا هو السؤال الذي ظل يشغل بال المجتمع المدني بجماعة دار الكبداني، وأكدت لنا عينة من الفعاليات المدنية التي القيتنا معها أن خروج مشروع حامة الشعابي الطبي والسياحي إلى أرض التطبيق يحتاج أولا إلى إرادة حقيقية من طرف مسؤولي الجماعة، وذلك عن طريق وضعهم لتصورهم العام حول الموقع، ومن ثمة عليهم أن ينكبوا على طرق أبواب الاستثمار سواء العمومي أو الخاص، خاصة بعد أن تم إنشاء الطريق الساحلي الذي أصبح يسهل الولوج إلى الحامة بشكل أفضل من السابق، وينتظر فقط إنشاء مسالك آمنة إلى شاطئ الحامة مما يسهل على الجميع الذهاب إليها.

وأشار أيضا فاعلون جمعويون إلى أهمية استغلال الحامة في استقطاب السياح الأجانب وذلك لضمان تدفق العملة الصعبة، والتي ستمكن من استثمار أفضل للموقع الطبيعي من خلال تشييد وحدات فندقية سياحية في المستوى، وعليه ستتحول المنطقة إلى وجهة سياحية عالمية على غرار حمامات تركيا وتونس.

فيما عبر آخرون عن أملهم في أن يتم إخراج الحامة من الإهمال الذي تعيشه، تماما كما تم القيام به على مستوى بحيرة “مارتشيكا” بمدينة الناظور، والتي طالها النسيان في السابق، لكن في الفترة الأخيرة تم رد الاعتبار لها حيث تم تنظيف أعماقها وساحلها، وبعد ذلك تم تهيئة مشاريع سياحية مهمة على جوانبها بفضل إنشاء وكالة مارتشيكا العمومية، وهي الآن في الطريق أن تصبح هي الأخرى وجهة سياحية عالمية.

فيديو بعدسة زايو سيتي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.