الطرفة السابعة : لله في خلقه شؤون

آخر تحديث : الخميس 7 يونيو 2012 - 8:33 مساءً
2012 06 07
2012 06 07

بسم الله الرحمن الرحيم

ارتأيت أن أقدم لقرائي الأعزاء ، وبخاصة تلاميذي الأوفياء ، هذه الطرفة الجديدة التي تعج بالمواعظ و الحِكَــــِم ، و المــعاني  و القــــــــــــــيم، فهم في مسيس الحاجة إلى من يرشدهم ، ويشجعهم و يعاضدهم ، فهم مقبلون على  اجتياز امتحانات الباكلوريا ، و لا أشك أبداً  في  تفانيهم  في الاستــعداد ، و التشمير في الجد و المثابرة على السواعد .  و العض على المقررات  بالنواجذ.

و السهر من أجل  تحقيق ما ضربوه مع التفوق من مواعيد ، يســـــــــــــــرون و يبتهجون  إن لم  تكن مواعيد عرقوب ،  و يسعدون  حينما  يكون  وفياً غير لعوب .  و مع ذلك ، وبحكم تجربتي المتواضعة  في المراقبة ،فقد  عاينت عن كثب  توتر التلاميذ  قبيل و أثناء  إنجاز ما يطلب منهم في الامتحان ، كأنه  عقاب ظلوا يترقبونه  منذ زمان ،  و لا يستطيعون  البقاء بمنجاة  من شره ، و لا التحصن  ضد عذابه و ضرره ، فكأن الأناة عندهم   ضــــــربت دونها الأسداد ، و وضعت عليها الحفظة و الأرصاد. تَرى بعضهم  قد وقع في حيص بيص ، و لا يجد للتوتر من مفر و مناص . إلا تلميذاً راعني أثناء الامتحان هدوء أعصابه إلى درجة لا تصدق ، كأنه  ضرب معه عهداً و ميثاقا . و تمسك به فليس بينهما ضيقا و خناقا ، بل بينهما حباً و وفاقاً . و هذه قصته كاملة ، في أبهى حلة .

في نظام امتحانات الباكالوريا  الذي كانت تشرف عليه الاكاديميات الجهوية

بالمملكة أسندت إلي مهمة  مراقبة التلاميذ  في الامتحان ، وبعد دخول التلاميذ إلى أقسامهم  ، و التأكد من  هوياتهم و وضع كل ما يثير الشبهات  في المكان المخصص لذلك . وزعنا عليهم  الموضوع المطروح في الامتحان بعد سماع رنات الجرس .  فساد صمت حتى لتكاد تسمع طنين أجنحة  الذباب ،  وكان زميلي الأستاذ في المراقبة  من الأساتذة المشهود لهم  بالنزاهة  و الاستقامة ، حريص كل الحرص على تكافؤ الفرص في الامتحان  و لا مجال للمحاباة و الخوف من عواقب  تطبيق  ما  تنص عليه القوانين الجاري بها العمل  في هذا المجال . و قد استرعى انتباهنا تلميذ جالس في المقعد الأول بمقربة من  باب القسم  منهمك  في رسم مسدس في ورقة  التسويد . فأثار شك زميلي  و طفق يترصد ، و أغاضه  سلوك التلميذ غير المحصد ،  و بدافع الفضول مررت بجواره  فوجدته  بصدد وضع  اللمسة  الأخيرة على رسمه ، و لم  أنصحه بالاهتمام  بموضوع  الامتحان ، لأنه ساورني  شك  كاد أن يكون  يقيناً ، فالتلميذ لا يمكن  أن  يبدد وقته  فيما لا يجدي و لا ينفع ، و يعبث بمستقبله  و يفجع، بل عليه  أن يكتب و يسرع ‘ فالزمن  بالمرصاد  لا يسمع و لا يخضع،  و بعد مضي نصف الوقت المخصص للمادة ‘ رأيت التلميذ  قد وضع جانباً مسودته المتضمنة لمسدس في  أبهى صورة  و أجمل  منظر  و أروع  ما رسمته ريشة  فنان . فشرع في كتابة  الموضوع  بدون  تسويد ، فسلم لنا ورقة تحريره  قبل نهاية الوقت بسبع دقائق ، و لما كنت  مشرفا  على  تسلم الأوراق من التلاميذ و مراقبة  توقيعهم . اهتبلت الفرصة للالقاء  نظرة خاطفة  على  موضوعه  فوجدته قد استوفى الكثير من شروط النجاح و التفوق ، و ادركت  بعد  ذلك أن لهذا التلميذ  طقوساً في العمل ، و ليس ضربا من الخمول و الكسل ، و لكنه  بعد عن التسرع و العجل . و لكنني  إلى اليوم ما زلت  حائراً في أمره ، كيف يستطيع تلميذ أن يجمع بين عملين  ( متباعدين) و ( متناقضين) : التفكير و التحرير النهائي للموضوع في  عقله  و رسم  مسدس  في  أبهى  منظر ؟  أ لحضور المسدس  دلالة  رمزية  على قتل التلميذ لمخاوفه و اضطرابه  أثناء الامتحان ؟…

في انتظار أجوبتكم  الشافية  التي تمتح من  منابع  كثيرة ، دعوني  أقول : إنني  لذت  بعظمة الله  و و جدت  أنها  متجلية  و ظاهرة  في عباده . و لله في خلقه شؤون .

اللهم إياك نقصد بآمالنا، و عليك نثني  بصنوف  أقوالنا، و رضوانك نبتغي بأعمالنا ، و إليك نرجع في  اختلاف أحوالنا ، و عليك نلح  في طلبنا و سؤالنا، لأنك  لكل  راج ملاذ ، و لكل خائف معاذ ، ندعوك دعاء المضطرين ، و نتعرض لك تعرض المعترين .

اللهم وفق  التلميذات و التلاميذ في امتحاناتهم  ، و يَسِّرْ لهن و لهم سبل الفلاح و التوفيق ، وبدد مخاوفهم  و كن لهم عوناً و سنداً . و كونوا أيها التلاميذ لألاء الله من الشاكرين  و لفضله من الذاكرين . ألقاقكم إن شاء الله في بداية الشهر المقبل ، إلى ذلك الحين أستودعكم في أمان الله و حفظه .

 

و الله ولي التوفيق

 

بقلم : الأستاذ الحسين أقليد

الطرفة الأولى :  صراع مع المرآة

http://www.zaiocity.net/?p=33991

الطرفة الثانية : كلاب ضالة داخل  قسمي

http://www.zaiocity.net/?p=34899

الطرفة الثالثة : كذبة أبريل الهادفة

الطرفة الرابعة :بل بين النحو والسياسة

http://www.zaiocity.net/?p=36289

الطرفة الخامسة : ماذا فعلت الذبابة بحرف الصاد ؟

http://www.zaiocity.net/?p=36899

الطرفة السادسة : من الكلاب الشارده إلى ذات السم الزُّعاف بالثانويه

http://www.zaiocity.net/?p=37837

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات67 تعليق

  • Wooow ,really that’s incredible <3 I love it

  • Hahah zwin had chi tbrklah 3lik

  • بسم الله ماشاء الله موضوووع جميل و مفيد جدا لجميع التلاميد اشكرك يا استاد على هدا الموضوع المشجع و المفيد و اتمنى لك توفيق و ننتضر منك الجديد انشاء الله

  • تبارك الله عليك

  • salam we 3alaikom.ana kon min talamidatika ya ostadi al3aziz ana wa okhti asmae fi lha9i9a 3la yadik t3alamna lora l3arabiya.we ana daba kan3alamha lwaldi twahachnak kon ostad we ab fi lwa9ti nafsih.wahad lmara goltlak ostad wach ma3lich naktab bastilo akhal we b9aw talamid yadahko 3liya we nta goltalhom 3lach katadhko rah kayan mostalah akhal kayan flora l3arabiya.jazak allah kol khayz.tilmidatok jaaloul basma we asmae.

  • طرف رائعة يا استادي بحق اشتقنا اليك ولن ننسا انسانيتك وشخصيتك يا استاد SVT1

  • السلام عليك يا استاد
    اشتقنا حقيقتا الى طرفك و اشتقنا ايضا الى حصصك
    في سجن هده العطلة الطويلة واتمنى من كل قلبي ان اكون من تلاميدك السنة المقبلة
    والى اللفاء .ونحن في انتضار الطرفة الثامنة

  • بارك الله فيك وجزاك الله خيرا استاذنا الكريم السيد اقليد على هذا الموضوع الجيد

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    تحية تقدير و إحترام لأستادنا الفاضل على هده البادرة التي إنتظرها الكثيرون من رجل عرفناه فصيحا في اللغة العربية و نصوحا لنا
    وفقك الله و أعانك على هده الرسالة النبيلة .

    • أشكرك يا أخي عبد الرحيم لمريني على نبل و صدق مشاعرك حيالي. أرجو من المولى عز و جل أن يوفقك و يسدد خطاك.

  • أستاذي الفاضل لقد ذكرتني بأيام الدراسة حيث كنت مولعا بالرسم وقد كنت أمارس نفس العادة فأمضي نصف الوقت المخصص للإمتحانات بالرسم لقد إبتكرت هاته الطريقة أيام الإعدادي حيث كنت متفوقا في المواد العلمية وكانت أصوات التلاميذ تضايقني الكل يريد مده بإجابات فقد كنت أمضي نصف الوقت الأول في الرسم ريثما تهدأ عاصفة الأسئلة ، وقد كان أستاذي بمادة الرياضيات بالرابعة إعدادي يبدي إعجابه بالزخارف التي ترافق الضفحة الأولى للأجوبة، ولربما تلميذك هذا فعل نفس الشيء لنفس الهدف فحينما سيراه باقي التلاميذ منهمكا في الرسم سيتركونه لحاله.
    أتمنى النجاح لجميع التلاميذ المقبلين على الإمتحان ولا تحرمنا من طرفك التي تعيدنا للزمن الجميل ونحن بين أسوار المدرسه ولم نحس بحلاوته إلا وقد فقدنا وإفتقدنا تلك اللحضات ، أحاول دائما المرور على الموقع للإضطلاع على جديدك .

    • أشكرك جزيل الشكر يا أخي على حسن اهتمامك بطرفي بقراءتها و المساهمة في مناقشتها . هذا رأي أحترمه و تفسير يحاول إماطة اللثام عن هذا السلوك الغريب أثناء الامتحان.أشكرك يا أخي إثري ناالريف مجددا.

  • أستاذي الفاضل لقد ذكرتني بأيام الدراسة حيث كنت مولعا بالرسم وقد كنت أمارس نفس العادة فأمضي نصف الوقت المخصص للإمتحانات بالرسم 🙂
    أتمنى النجاح لجميع التلاميذ المقبلين على الإمتحان ولا تحرمنا من طرفك التي تعيدنا للزمن الجميل ونحن بين أسوار المدرسه ولم نحس بحلاوته إلا وقد فقدنا وإفتقدنا تلك اللحضات ، أحاول دائما المرور على الموقع للإضطلاع على جديدك .

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    من نصائح الدكتور (عادل صادق) الخبير النفسي ينصح الطالب بالخطوات التالية في قاعة الامتحانات
    – لا تنس قبل البداية في حل الأسئلة الاستعانة بالله والتوكل عليه.
    – ثم اقرأ كل التعليمات والأسئلة الواردة في ورقة الأسئلة قبل الشروع في الإجابة .
    – وإذا احتوت ورقة الامتحان على أسئلة اختيارية فمن الأفضل قراءة جميع الأسئلة قبل الشروع في الـحـل.
    – وقد يندفع الطالب إلى الإجابة بسرعة وهي عادة قاتلة؛ لأنه عادةً ما يخطئ في قراءة السؤال أو يسيء فهم التعليمات.
    – ويضيف : لا تخش أن تسجل أي ملاحظة على ورقة الأسئلة، كوضع علامة على الأسئلة التي اخترت الإجابة عنها .
    – وبمقدورك الإجابة عن الأسئلة حسب تفضيلك لهـا، فتبدأ بالأسهل أولاً.
    – ضع دائرة حول الأسئلة أو أجزاء الأسئلة التي لم تتمكن من الإجابة عنها، وبعد ذلك إذا كان هناك متسع من الوقت حاول فيها مرة أخرى .
    ومن شأن هذه العملية أن تيسر عليك تحديد النقاط الصعبة بمنتهى السرعه .
    – ويضيف الدكتور صادق: (يحسن بك أخي الطالب أن تحدد وقتاً لكل سؤال وتلتزم بهذا الوقت المحدد، وذلك لتَتمكن من الحصول على أقصى الدرجات.
    – وإذا كانت الإجابة تعتمد على السرد (تعبير أو شرح فقرة)، فمن الأفضل أن تحدد النقاط الأساسية التي ترغب في تضمينها في إجابتك، وهذه الطريقة تساعدك على عدم تجاهل أي نقطة أثناء تدفق الكتابة).
    -وإذا احتوت ورقة الاختبار على أسئلة ذات إجابات اختيارية متعددة، وعجزت عن التعرف على الإجابة الصحيحة، فحاول تخمين الإجابة، فهذا أفضل من لا شئ .
    مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق والنجاح.

    • أشكرك يا أخي محمد الحاج البالي على هذه النصائح و التوجيهات السديدة لصالح التلاميذ في الامتحانات, فيجب التقيد بها و العمل على هديها بغية النجاح بتفوق.

  • تعلمت كثيرا من هذه الطرفة . واعدك يا ابي ان اكون هادئة غير متوترة اثناء الامتحان حتى احصل على نقط جيدة.اتمنى لتلاميذ الباكالوريا النجاح في امتحاناتهم والسلام

    • ابنتي الصغيرة المدللة . بورك فيك . التزمي بالوعد الذي قطعته مع والدك . فوعد الحر دين عليه . وفقك الله و سدد خطاك.

  • الى الاستاد المحترم السيد اوقليد اشكرك جزيل الشكر على سعة صدرك وطيبة قلبك .فلقد ارحتني بجوابك الشافي الكافي ولقد كنت نعم المحامي بالنسبة لي. ولقد احسست براحة كبيرة لما قرات ردك ففي الحقيقة لقد اصبح عمودك هدا بمثابة جامعة فاصحاب الردود اصبحوا يبدلون كل جهد ليكتبوا باحسن اسلوب وهدا فيه خير كثير. في الحقيقة لم اكن اهتم بالمواضيع المنشورة وخصوصا ردود القراء ولكن الان وبفضل اسلوبك الرائع اصبحت من المدمنين على هدا الركن فاول ما ابدا به كلما جلست امام الحاسوب هو اعادة قراءة طرفتك ثم قراءة كل الردود. اشكرك استادي العزيز والى طرفة اخرى استودعك الله .اه لقد نسيت اقول لك الف مبروك بمناسبة زفاف ابنتكم المصون واتمنى لها السعادة والتوفيق لقد غاب هده المرة ردها

  • بارك الله فيك وجزاك الله خيرا استاذنا الكريم السيد اقليد على هذا الموضوع الجيد ويرد بعض الاخوة على صاحبنا العلماني فيقول ان كان هناك مبررا لدخول العلمانية الى الكنيسة او الدين النصراني المحرف الذي حرفه بولس ثم قضى على البقية الباقية قسطنطين في قصة معروفة , فلا مبرر لدخولها الى المجتمعات الاسلامية التي لم يطرئ على اصولها اي تبديل او تحريف لكن كان لدخولها الى البلاد الاسلامية اسباب من اهمها
    – تفشي الجهل
    -النظر الى الحضارة الاوروبية نظرة اعجاب
    – الاجراء من المثقفين العرب الذي ارتموا في احضان الغرب داعيين الى الاخذ بما عند الغرب
    – ومن اهمها الاستعمار وكيف استطاع تصدير هذا المذهب الهدام الى الديار الاسلامية
    نسال الله الثبات على الدين ….والله المستعان

    • بسم الله الرحمن الرحيم.. أنا سعيد جدا يا أخي الحاج البالي بانطباعك الجيد بعد قراءة طرفتي و ثنائك الحميد على الموضوع الذي تناولته فيها . هذا ما يشجعني على مواصلة الكتابة و يطوقني بمسؤوليات أرجو من المولى عز وجل أن يوفقني في أدائها على الوجه الأكمل و الأحسن.

  • واخيرا ……………………….
    تحية ود واحترام لاستاذنا المعطاء الحسين صاحب الصدرالواسع المتسامح والطرفات الممتعة. احيي فيك لغتك الفصيحة و بلاغتك الرائعة.
    اتمنى لك مزيدا من التالق والرقي . و مزادن اعجابا
    هو ان الاخ اقليد يرد على جميع التعاليق وهذا ما يزيد هذا العمود جمالية في التواصل الحميمي بين الاستاذ وطلبته و معجبيه.
    و في الختام السلام
    أتمنى التوفيق لجميع التلاميذ والتلميذات

    • أشكرك يا أخي بباص على تفضلك بقراءة الطرفة . أصبحت قارئاً وفيا و مخلصا لطرفي منتظرا دائما الجديد منها . هذا ما يشجعني و يحفزني أكثر على الكتابة و السمو بها مضمونا و أسلوبا حتى نرقى جميعا بهذه اللغة إلى مجدها التليد و دورها العظيم .
      أرجو لك التوفيق في كل عمل تنجزه.

  • بسم الله الرحمان الرحيم اشتقت استادي ا لمحترم لطرفك الرائعة , حقا طرفة جميلة اعدتني استادي بسنتين للوراءعند اجتيازي لامتحان الباكالوريا , لازلت اتدكر هده القصة التي سردتها لنا , هدا التلميد كان دكيا حقا في التغلب على خوفه, اتمنى التوفيق لجميع التلاميد ان شاء الله وجزاك الله خيرا,استادي العزيز وفقك الله يارب و اعانك

    • أرجو من العلي القدير أن يوفقك في دراستك . و الله مازلت حائرا في أمر هذا التلميذ . هل هدوؤه الواضح كان يخفي اضطرابا قويا كان يحاول إخفاءه أو وضع حد له بما كان يرسم ؟
      أشكرك جزيل الشكر على اهتمامك يا ابنتي أمال بقراءة طرفي.

  • موضوع شيق وجيد وهادف بأسلوب سامق جاء في موعده ، فهل من معتبر ؟

    • أشكرك يا تلميذي الفاضل . أنا سعيد جدا بفهمك الجيد لمقاصد الطرفة التربوية و أبعادها . بورك فيك.

  • تبارك الله عليك ،، استادي الغالي
    كنت اتمنى ان اكون تلميذ عندك وامر بمدرستك الكبيـرة لانك مدرســة بكل صراحـة
    لكن للاسف امنيتي لم تكتمــل بعد ان شديت الرحال الى الناظــور ،
    لكن لما اتصادف معك في الشارع ارى فيك الشخص والاستاد القدوة للجميــ ع ،،
    اخجل من اجل الكلام معك يوما ، وانا اريد ان اتشرف بيك ،،
    ،،
    والف مبروك الزواج لابنتك الغاليــة ، نتمنى لها السعادة والهناء مع زوجها ،
    واتمنى لك انت ايضا السعادة ، دمت لنا مبدعــــــآ ،،~

    • أشكرك يا أخي حسان على ثنائك علي و أنا طوع بنانك و رهن إشارتك في أي وقت تشاء لتجاذب أطراف الحديث . أرجو لك التوفيق . و الله ولي التوفيق.

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    ثم أما بعد

    بداية أتقدم للأستاذ الحسين بأحر التهاني وأجمل الأماني بمناسبة زفاف ابنته المصونة، وأسأل الله جلت قدرته لها ولزوجها، بما أوصانا به الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، أن يبارك لهما ويبارك عليهما ويجمع بينهما في خير، إنه سميع مجيب الدعاء.

    مثل باقي القراء والمتابعين للطرف فقد احسست بأن الوقت قد طال اكثر من المعتاد بين الطرفة السابقة والطرفة الحالية، إلا اننا بعد أن عرفنا السبب بطل منا العجب.
    فعلا أستاذ، فموضوع هذه الطرفة مخالف عن المواضيع السابقة وفيه نصيب من الغرابة، لكن الموضوع يصدر، ولا عجب، من مشكاة الأجواء التي نعيشها هذه الأيام وهي أجواء الامتحانات والاستعداد لها، وما يصاحبها من احداث تكون المدارس مسرحا لها. فلا شك في غرابة الفعل الذي أقدم عليه ذلك التلميذ حيث رسم على ورقة التسويد وفي زمان ومكان غير مناسبين بالمرة، وبإتقان غريب… مسدسا !
    وبما انك أستاذ أقليد طرحت هذا الموضوع مشوبا بالتساؤل فاسمح لي بأن ادلي فيه بدلوي:
    ما قد يجهله الكثير ممن يجتازون الامتحانات ان التوتر والخوف يؤثران بشكل ملموس في قدرات التلميذ على الاجابة عن الاسئلة والتركيز فيها، فبمجرد الدخول الى قاعة الامتحان تتبخر المعارف والمعلومات التي راجعها التلميذ قبل ايام، و كأنها قطرات ماء صبت على صفيح ساخن فلم يبق منها أثر، رغم انه كان واثقا من تذكره وان ما حفظه لن يمحى بسرعة، إلا انه وباستغراب يرى أن ذاكرته قد خانته، فيجد نفسه أمام امتحان آخر وهو مشقة استرجاع المعلومات المخزنة، ويحدث ذلك بسبب تأثير التوتر على قدرات العقل فيجعله مشتتا لا يقوى على تذكر المعلومات، كما أنه لا يترك مجالا للاسترخاء و الاجابة بما يناسب. فمع هذا الحال، من الأفضل عدم الاستسلام للخوف من الخطأ اثناء الامتحان والانزلاق في بوتقة التوتر بسبب الاجواء التي يولدها الحيز الزمني المحدود للاختبار و ما يطلب من التلميذ إنجازه خلال هذه المدة الزمنية غير المريحة.
    أظن أن ما قام به ذلك التلميذ من رسم في خلال وقت الامتحان المحدود هو أسلوب للتخفيف من التوتر او القضاء عليه تماما، بأن مارس نشاطا له صبغة ترفيهية مروحة عن النفس، وهذا ما جعله واثقا من إجاباته خلال الامتحان. وفي رأيي فإنه لا ينبغي على التلميذ ان يضخم من شأن الامتحان ويعطيه اكثر مما يستحق فهو ليس الا تمرينا لاختبار المعارف والمدارك والمهارات، والاهم هو ان يثق بقدراته على الانجاز وانه بإمكانه بل من السهل عليه الوصول الى النتيجة التي يتمناها.
    طبعا ليس المطلوب من التلاميذ ان يرسموا مسدسات ورشاشات خلال الامتحان وإلا ضيعوا جزءا من الوقت المخصص للإجابة.

    ومن هذا المنبر ادعو الوزارة الوصية وكل غيور على مستوى التعليم بهذا البلد الطيب، إلى المضي في هذا الطرح وهو السعي إلى تلقين التلاميذ من جميع المستويات الاساليب الناجعة لاجتياز الامتحانات بكل انشراح وإقبال، فليس الامتحان ساحة للوغى تتطاير فيها الرماح والنبال، الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود.

    وفي الأخير أقدم موضوعا منقولا لا شك أن فيه من الفوائد الشيء الكثير:

    سورة يــــس …العــــلاج المذهــــل للنسيـــــان!!!

    أورد ابن هشام في سيره قال : بينما ابن عباس في مسجده يعلم الناس وهم محتبكون به , إذ دخل عليهم شاب رث الثياب متسخ البدن قد علا صوته يهذي بكلام غير مفهوم فعرفه الناس فقاموا ينتهرونه وهموا بإخراجه من المسجد , فقال لهم ابن عباس : ما خبر هذا الشاب ؟ قالوا له انه شاب في الثلاثين من عمره قد ذهب عقله في يوم وليلة , وأصبح كما ترى مجنونا لا يعي ما يفعل , فقال لهم صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم : أدنوه مني , فلما مثل بين يديه وضع ابن عباس يده على رأسه وقرأ عليه سورة يس فما أن انتهى منها حتى قام الشاب وما به شيء وقد شفي تماما ورجع إليه عقله فسأل الناس ابن عباس ما قرأت عليه فقال : سورة قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي قلب القرآن و وددت أنها بقلب كل مسلم.
    وأني اربط هذه الحادثة بقول شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال : كنت إذا تعسر علي حفظ شئ أضعه جانبا وأفتح المصحف على ” يس ” فأقرؤها فما أن أتمها حتى ارجع للتي كنت أحفظها , فأقرئها من مرة واحده فأحفظها .
    فى دراسة أعدت في إحدى جامعاتنا لمخ الإنسان , وجدو أن مركز الفهم والحفظ بعقل الإنسان تحتوي على مائة ثقب , فالإنسان الطبيعي يستخدم من عشرين إلى خمسه وعشرين ثقبا منها , وكلما ازداد حفظا و نباغه وصلت إلى خمسه وثلاثين ثقبا مستقبله , وصاحب البلاده وجدوها تصل لديه إلى خمسة عشر فقط وان ما دون العشر يصبح مجنونا لا يفقه شيئا بل لو زادت الثقوب المستخدمة عن الستين قد يجن الإنسان من فرط ذكائه .
    أثبت البحث أن الترتيب الذبذبي لحروف سورة ” يس ” إذا قرأت على رأس إنسان تكون تلك الذبذبة هي مفتاح لتلك الثقوب فما أن ينتهي الشخص من قراءتها إلا وقد وصل عدد ثقوب الفهم والحفظ بعقله إلى الثلاثين تقريبا وهذا هو الأعجاز الحرفي الذبذبي في القرآن الكريم.
    انتهى.

    فاللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا، نسأل الله التوفيق والتيسير في الامتحان على كل طالب وتلميذ، وأن يسهل كل ما صعب، وصلى الله وسلم وبارك على محمد الرسول الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين، وأرجو سيدي أن لا يكون قد كثر كلامي، لكن أرجو أن تقبل سلامي، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    • أشكرك يا أخي عبد الكريم على دعائك الصادق و نبل مشاعرك حيالي. لقد أدليت بدلوك في تفسير سلوك هذا التلميذ أثناء الأمتحان فشفيت الغليل و أرشدت و وجهت فكنت من المربين و التربويين الأفاضل الملمين بأصول و قواعد التربية الهادفة و الجيدة . شخصيا أستفدت كثيرا من الزاد المعرفي المفيد الذي كتبته في تعليقك الطيب. و هو يؤكد بما لايدع مجالا للشك أن العلم ما زال يكتشف خبايا عقل الانسان و فيما يكتشفه من جديد يؤكد عظمة الله و بديع ما خلقه.اشكرك من سويداء قلبي و أرجو من المولى عز و جل أن يحفظك و يرعاك و يوفقك في دنياك و آخرتك.

  • السلام على استاذى الجليل,طبت وطاب مقامك .من رجال التعليم الذين اكن لهم كامل الاحترام والتقدير.سلام العزيز عليك.
    تلميذك د.عبد الكريم عدو.المانيا

    • الدكتور عبد الكريم عدو من تلاميذي الأعزاء المجتهدين في دراستهم . و كل شيء كان يهون عنده بفضل عزيمته التي لا تعرف الفتور و لا الوهن . أرجو من المولى عز و جل أن يوفقك في دراستك و عملك و حياتك و السلام ختام.

  • السلام عليك السيد اوقليد واشكرك جزيل الشكر لاني انتظر طرقتك على احر من الجمر لاني انتشي باسلوبك الرائع ولغتك الراقية .واعتدر عن القول الدي سياتي لاني لست عنصريا فانا عربي ودائما اقول لولا الامازيغ لضاعت اللغة العربية رغم انها لن تضيع ابدا لانها لغة القران. ما كنت لا كتب هدا الكلام ولكن استفزني كلام من يصف العرب بالعروبية .فلم ارد ان ارد عليه لانه لا يستحق الرد فارتايت ان ارد في صفحتك لما عرفته عنك من ثقافة واسعة وسعت ضدر. اشكرك مرة اخري وكلنا في انتظار التامنة. 15 قرنا من التزااوج والانصهار والاندماج من منا يستطيع ان يجزم بانه امازيغي قح او عربي ابا عن جد فهناك عرب اصبحوا امازيع وهناذك امازيغ اصبحوا عربا واتركونا من العنصرية
    استسمحك السيد اوقليد اردت ان اروح عن نفسي عندك فانا احترمك واكن لك كل التقدير

    • أخي مهتم حللت أهلاً و نزلت سهلا . من دخل ركني و بيتي فهو آمن . فروح عن نفسك كما يحلو لك حتى تعود إليك الطمأنينة .اخي مهتم إن حبي للغة العربية يصل إلى حد الهيام و جمال اللغة العربية يعيد إلي توازني و راحتي النفسية و يجعلني أحس بحلاوة الحياة رغم مرارتها في الكثير من الحالات. أحيطك علما أني قرأت المقال المتضمن لكلمة العروبيين التي أثارت حفيظتك . أختلف مع صاحب المقال فيما ذهب إليه في مقدمة مقاله وهو ما ناقشته معه بتفصيل قبيل انطلاقة المسيرة المطالبة ببناء مستشفى متعدد التخصصات بزايو . و قد تفهم جيدا رأيي . وأرجو أن يكون ما أغضبك مجرد سحابة صيف سرعان ما تتوارى عن الأنظار و تغيب عن الأبصار. فهو من أصدقائي الأعزاء وله أفضال علي لا يمكن أن أنكرها أو أجحدها وفي مقدمتها أنه هو الذي علمني لغة العصر لغة الشبكة العنكبوتية و الحاسوب…
      أشكرك مجددا على حسن اهتمامك بطرفي ودمت في رعاية الله و حفظه

  • أشكرك يا أخي الأستاذ جمال حميدي جزيل الشكر على صدق عواطفك حيالي . أغتنم هذه الفرصة للسلام على شقيقك السي محمد الذي كان مؤدباً و مجتهدا في القسم .
    أخي جمال ’ إن خير من يشهد في نظري شهادة حق في المربي هو التلميذ الذي يراقب عن كثب عمل الأستاذ و تفانيه في أدائه . و قد كانت شهادة ابنتي التي كانت تتابع دراستها في قسمك تفيض دائما بالتنويه بك و الإشادة بطريقتك الجادة و الهادفة في العمل و عن حيويتك و صبرك و ضميرك الحي . هذه شهادة حق يجب أن تعتز و تزهو بها. و هي ما جعلتني أقدرك و أحترمك ’فبورك فيك و في أسرتك الكريمة.

  • اولا هو محمد البدوي والجابري ولزعر وداغوس الملياني وبن علي والبوشيخي ودرفوف

  • عرفت كيف ترد ايها الاستاذ على اكعوش اما انا فقد ظلمتني ظلما شديدا اما انا فقد سامحتك

    • يا أخي يوسف زعناني ’ بدون مجاملة و بعيدا عن النفاق و الرياء أقول في حقك مايلي: كنت أحب تلميذعندي في قسمي بفضل تفانيك في عملك و مشاركتك الفعالة في الدرس . و كنت دائما محط تقديري و احترامي و لا زلت . فاعذرني إن قصرت في الثناء عليك و الإشادة باجتهادك . بورك فيك و كثر الله من امثالك.

  • تحية ود واحترام لاستاذنا المعطاء الحسين صاحب الابتسامة المعبرة والطرفات الممتعة. احيي فيك لغتك الفصيحة و بلاغتك الرائعة.
    اتمنى لك مزيدا من التالق والرقي . لا تفوتني الفرصة لابلغك تحيات تلميذك القديم اخي محمد الذي يحتفظ هو الاخر بذكريات معكم كان يرويها لي من حين لاخر.
    الجميل هو ان الاخ اقليد يرد على جميع التعاليق وهذا ما يزيد هذا العمود جمالية في التواصل الحميمي بين الاستاذ وطلبته.

  • وها نحن عدنا مرة أخرى مع أستاذنا الفاضل في شهر حرارته ملتهبة حرارة الشمس وحرارة الامتحانات فاللهم اجعل نارهما بردا وسلاما على التلاميذ والتلميذات فوالله كم قاسينا منها وكم تمنينا لو أن الدراسة كانت دون امتحانات وكم كان يعجبنا الأستاذ الذي يفتح لنا أبواب الغش على مصراعيها فما فائدة الكتب التي اشتريناها وما فائدة الدروس التي كتبناها إذا لم ننهل منها وقت الحاجة ألا يقولون في المثل الصديق وقت الضيق وهل هناك ضيق أكثر من يوم يعز فيه المرء أو يهان وحاشا أن يذل أساتذتنا الكرام تلامذتهم أو يهينوهم وفي الأخير أود أن أعرض للتلاميذ والتلميذات برنامج أفلام هذا الشهر أفلام الرعب الامتحانات على الأبواب أفلام التشويق امتحانات بلا حراسة أفلام الخيال العلمي النجاح للجميع بالمونسيو هههههههههههه أتمنى التوفيق لجميع التلاميذ والتلميذات وأشكر الأستاذ الفاضل على ما يتحفنا به من طرف فليبارك الله فيك وفي عائلتك وفي قلمك

    • أشكرك أيها التلميذ القديم على روحك المرحة و خفة ظلك و دعابتك الجميلة . بالتوفيق إن شاء الله لجميع التلاميذ في امتحان الباكلوريا

  • السلام
    كم تمنيت ان لا تكون خاتمة السنة الدراسية امتحانا
    صديقنا بمسدسه يحارب هذه المنهجية في التعليم
    في بلاد يقول وزير التعليم فيها ’’ عدد سكاننا قليل ولا يمكن ان نفرط ولو في تلميذ واحد’’ا
    في هذه الدولة لا يجتاز التلاميذ الامتحان الا بعد سن 18 سنة
    انها فنلندا التي تحتل المرتبة الأولى في التربية والتعليم عالميا
    نسبة الامية فيها بداية القرن العشرين كانت اقل من واحد في المأة الافضل. عالميا
    اما نحن ابناء يغرب فنغربل مثل الدقيق لنصبح مضغة سائغة في فم الغول
    تحياتي

    • شكرا جزيلا يا اخي سعيد صغير على قراءة طرفتي و الإدلاء بدلوك في تفسير سلوك هذا التلميذ أثناء الامتحان. المقارنة التي عقدتها بين واقع تعليمنا و تعليم فلنند ا عميقة الدلالة غنية بالدروس و العبر . و لا عجب أن يأتي الأستاذ سعيد صغير بمثل هذه المقارنات و الاستنتاجات لأنني عهدت فيه نهما وشغفا في القراءة المتبصرة و المستوعبة و الصدق في الصدع بما يؤمن و يعتقد. فبورك فيك..

  • أستاذنا الفاضل. بعد التحية والسلام. ها نحن نجدك من جديد, وبعد طول غياب, تطل علينا بطرفة جديدة وبحلة جديدة. وكما تعلم فطرفك وحللك تحرضنا على الكتابة وتثير عديد أسئلة
    :
    أولا أثارني توقيت نزول الطرفة, وتزامنت مع رسالتي المفتوحة التي ناشدتك فيها بالعودة. وتساءلت: أهي مصادفة, أم كانت لكلماتي ومناشدتي لك وقع عليك وعلى قريحتك? أم أن شيطان الشعر والنثرأماط اللثام على سريرتنا وأخبرك
    ¿.
    لكن ما يهمنا هو أنك قد عدت والعود أحمد,وإن طال بك الأمد. أراك قد دُثّرت أبيضا ورحل عنك الأسود. وكأنك كنت في خلوة مع ذاتك متعبد ومتهجد. وهذا ما أثار شكوكي وضنوني. فكما تعلم فإني تذكرت, في رسالتي المفتوحة إليك, موقف ومناجاة سكينة بنت أبي بكر لإبنها عبد الله بن الزبيررضي الله عنهم جميعا, مع فارق الشبه والمشبِّهين والمشبَهين. وكما تعلمون فورع وتقوى وشجاعة عبد الله لا تشوبها شائبة. عرف عنه كثرة الصلاة وتهجده في الحرم الشريف. وإطالته في سجوده ووقوفه بين يدي الله تعالى واستكانته بردائه الأبيض. حتى كانت الطيور تستريح على جسده الطاهر
    .
    أما فيما يخص الطرفة, فإنها تحتمل عدة احتمالات وتساؤلات. وذلك انطلاقا من ذواتنا وعقدنا. فربما كان لهذا التلميذ عقدة طفولية. وكان يتمنى أن يكون له مسدس طفولي للعب حين كان صبيا. ولازمته تلك العقدة ولا يستطيع فعل شيء حتى يرى ذلك المسدس الطفولي بين يديه, وإن كان على الورق. أقول عقدة طفولية لأنني أنا مثلا أشتري بعض الألعاب لأولادي وهي في الحقيقة رغبة مني أن أطفئ لوعة واشتياقا طفوليا يلازمني…
    وربما يكون طقسا من طقوس تحضيره النفسي. فأذكر مثلا أني في سنتي الأخيرة بالجامعة, كنت أستمع لقصيدة مغناة نصف ساعة قبل خروجي من المنزل نحو الجامعة. فكنت أنعزل في عالمي المفترض. وأتهيؤ نفسيا
    .
    أشكرك أستاذنا أنك أرجعتنا إلى بعض ذكرياتنا. وبعض طقوسنا. وها أنت تذكرني مثلا بالجملة أو اللازمة التي كانت تكتب على السبورة في كل امتحان” إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء” . أو رسوم علامات وإشعارات بوجود الخطر برسم جمجمة وسط العظام…
    تحياتي لكم أستاذنا الفاضل ولا تطل الغياب. وتذكر أنك وعدتني, وإن لم تتضمنها رسالتي; أنك ستهديني طرفة عن الفن الجميل. والسلام عليكم ورحمة الله.
    اخوكم وتلميذكم أبو إلياس, رشيد محيي.

    • أخي رشيد محيي . لقد تركت رسالتك المفتوحة إلي اثرا طيبا و جميلا في نفسي و عائلتي التي تشكرك جزيل الشكر على صدق مشاعرك و نبل عواطفك . أحيطك علما أن سبب تأخري في كتابة الطرفة السابعة يعود إلى تفرغي شبه التام للاستعداد لمناسبة سعيدة و جميلة داخل أسرتي . فحق أسرتي علي كما لا يخفى عليك يجب أن يكون في أعلى المراتب . و الحمد لله و بعد هذه المناسبة السعيدة عدت لسرد طرفي التربوية .
      ما زلت يا أخي رشيد ملتزما بوعدي فستكون إحدى طرفي مهداة إليك . لأنها تتناول الفن الذي تعشقه و تهيم إليه . و وعد الحر دين عليه.
      أشكرك جزيل الشكر . وأرجو من المولى عز وجل أن يحفظك أنت و أسرتك الكريمة .

  • الدراسة في المغرب بعيدة عن العالم والكون الذي نعيش فيه بالله عليك يا أستاذ هل رواية بداية ونهاية الفاسدة والتي كنتم تعرضونها لنا كفلم وتجمعوننا كالغنم لنرى مشاهد منحطة هل هي من سوف تخرج لنا شابا يساير تكنولوجيا العصر وتقولي الباكالوريا أية باكالوريا وأية زميتة وأي مسدس وأي تلميذ كلهم ضحايا تكتبلي هنا كلمات مزوقة يا أخي إبحثلي عن منهجية لإنقاذ مهزلة التعليم قطاع غزة محاصر يحتل مراتب متقدمة عن المغرب في قطاع التعليم .

    • إلى الأخ خالد التومي . أود في البداية أن أشكرك على تعليقك الذي يحمل رفضا لواقع التعليم بالمغرب و غضبا لايبقي و لا يذر . و لكن أريد أن أبقى في المجال التربوي و البعد عن المرجعيات السياسية و الأيديولوجية في الرد على بعض أحكامك التي تحتاج إلى توضيح : أولا : إن رواية بداية و نهاية للروائي المصري الكبير نجيب محفوظ كانت مقررة في مادة دراسة المؤلفات في الجذع المشترك الأدبي و تدرس وفق المنظورات الستة . و في إطار الدعم لا ضير أن نعرض فيلما عربياً تعامل معها و حولها إلى عمل سينمائي ناجح للمخرج المصري الكبير صلاح أبو سيف. وليس في الفيلم ما يخدش الحياء من قريب أو بعيد لأن مقص الرقيب قام بدوره على أحسن وجه. و هو فيلم صالح لعرضه في مؤسسة تربوية .
      ثانياً : يبدو أنك غير مكترث لجمال الأسلوب في التعبير. هذا شأنك . و لكن اللغة العربية التي أدرسها لأعزائي التلاميذ تدفعني دائما إلى دفعهم للاهتمام ببهاء التعبير و حسنه.
      ثالثا: تحملني ما لا أستطيع بمفردي ايجاد حل لمعضلة التعليم بالمغرب . فهو كما لا يخفى عليك قضية وطنية يجب أن تكون محط اهتمام الجميع . و إذا أردت رأيي المتواضع فإنني من الذين يدعون إلى ربط التعليم بالتنمية.
      رابعاً : في طرفي التربوية أسعى لإدخال البهجة إلى نفوس القراء و استخلاص بعض الدروس و العبر. اشكرك مرة أخرى جزيل الشكر .

  • salam awel haja smahli ma3andich f clavier arabe taniyan foto zwina bzaaaf alhaj dyalna nchaelah,almohim b khosos torfa khasna nswlo chi tabib nafsani o howa yakdar yfasarlna hit ana jatni chi haja ghriba bzaaf anaho ydaya3 lwakt bach yarsam ,ana kandan bili hadik hiya tarika bach kaychad tarkiz dyalo ,almohim ila torfa jaya osalamo khitamo

    • أشكرك أخي ميمي على حسن اهتمامك بطرفتي و محاولة تفسير سلوك هذا التلميذ الذي حيرني كثيرا.

  • tahiya akhawiya li ostadi l3aziz chokran 3ala torafika al mosaliya mazidan mina toraf ya ostad la tada3na nantadir katiran lakad 9olto anak akmalta lkitaba fi hada rokn ljamil walakin asbahto nachitan hada lyawm ba3da an wajadto torfata rai3a wa 9ara2toha bi tama3on chokran wa mazidan mina lkitaba ..tilmidoka al 9adim wa sadi9oka al hali

    • لا يسعني يا أخي vivazaio2بعد قراءة تعليقك إلا أن أشكرك على تشجيعك لي .و شغفك بطرفي التربوية. حفظك الله و رعاك.

  • اللهم وفق التلميذات و التلاميذ في امتحاناتهم
    CHukran Ostadna lkarim 3la héd lahda lbadi3a mén dikrayaték 🙂
    f ha9i9at alamr .. kunt chakhsiyan b ammass l hajja l torfa mén torafék
    Chokran Jazila 🙂

  • Papa Lhou!! Encore une! Encore une! Il y en a encore dans le sac!

    Tu avais de lachance que le condidat n”‘avait pas braqué le pistolet sur toi. Hhahahahahaha!
    Tu sais cher ami? il était une fois quelqu’un qui pour rompre avec la cigarette. Devine ce qu’il a fait! Il a vidé un paquet et a aligné au loin toutes les cigarettes espacées de quelques centimètres. Puis il braqua son fusil et tira sur chacune d’elles. Toutes les clopes ont été grillées et le vice avec…………
    Le lendemain!!! le damné se réconcilie avec le tabac.
    Comme par hasard, ce quelqu’un était “Moi”. Hahahahahahahahahaha.
    c’était un petit partage et bonne continuation papa Lhou…

    • عائلة البدوي في زايو ترعرع بين ظهرانيها و استوى و اكتمل حب و عشق الجمال الأدبي , ناهيك عن الثقافة الموسوعية كالبحر الزاخر بالخيرات التي لا تعد و لا تحصى . فبورك فيكم و كثر الله من أمثالكم .أشكرك يا أخي عبد الحميد البدوي جزيل الشكر.

  • حضرت العبائة وغابت اللحية اعتقد ان لم اكن صادقا ان هذا العجب له مقاصد بعيدة في العمق
    ملحوضة لم اعر في بداية الامر هذا الموضوع اهمية فقد اعتقدت انها تخاريف اولاءك الذين يحتكرون الخطابات الدينية لكن بعد قراءة العنوان ادركت من انت فسارعت الى قراءته وكما تعلم نشتاق لطرفك المثيرة
    لله في خلقه شؤون حضرت العبائة وغابت اللحية.

    • مع كامل إحتراماتي للأستاذ الجليل وكافة القراء عن هذا التعليق الخارج عن الموضوع فلقد إتصل بي أحد الأصدقاء مستفسرا عن هذا الطفل الذي ينسب نفسه للحركة الأمازيغية ويطلق العنان لتعاليق صبيانية نحن براء منها ، لذا فإني أعلن لكل القراء أنني بصفتي رئيس جمعية تاومات بزايو أن هذا الشخص لا تربطنا به أدنى علاقة ونتبرأ منه ومن تصرفاته ، كما أننا غير مسؤولين عما يبدر منه ، وهذا الشخص قد إستغل فرصة تواجده قربنا بتضاهرات 20 فبراير السنة الماضية وأضحى يسترزق بالصور التي تجمعنا به مدعيا أنه معنا وسأسرد لكم آخر ما فعله :

      صديقة لي بكندا من أصول ريفية أرادت أن ترسل لي هدية بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة ولأن الهدية تكون عبارة عن مفاجئة فقد بحثت بحسابي بالفايسبوك عن شخص يعرفني ليتكفل بهاته المهمة فلم تجد سوى هذا الشخص ، والذي أخبرها أنه مستعد لتسلم الهدايا وإعطائها لي مباشرة ( الهدايا هي مجموعة من الرايات النادرة للجمهورية الريفية وبعض الأشياء القيمة والتي كلفتها مبلغ كبير لإرسالها بالبريد المضمون ) وهي لم تخبرني بالموضوع على أساس انها مفاجأة وفي نفس الوقت بعد مرور السنة الأمازيغية كانت تنتضر مني كلمة شكر وعندما لم أشكرها لأن لا علم لي بالموضوع بادرت بسؤالي عن الهدايا وسبب عدم شكرها عنها .
      وأخبرتها انه لا علم لي بهكذا موضوع وحينما بادرت لسؤال هذا الطفل الذي يلقب نفسه بعلماني … أصبح يتلخبط بالجواب فمرة يقول أنه لم يتلقاها ومرة يقول أنه أخفاها عند صديقه ومرة يتهم المخابارات بالسطو على الهدية وقام بحجبها من حسابه بالفايسبوك( لكن صديقتي لها وثيقة تأكد إستلامه المغلف بإسم أحد أصدقائه الذي لا داعي لذكره وتوقيعه عليه لأن هذا الطفل لم يبلغ بعد سن الرشد ولا يملك بطاقة وطنية ) .
      وحينما واجهته أخبرني أنه سيمر علي ليعطيني حاجياتي ولم يفعل وحينما كلمت أباه لم أجد منه جوابا سوى أنه حاول تهديدي ضانا منه أنه بصفته جندي سابق له المعرفة زعما !!! .
      المهم ان هذا الطفل لم يكتفي بهذا فقد أخبرني أحد التلاميذ أنه قال لأستاذ التربية الإسلامية ” عبد الحميد الداودي ” أن الكونجريس الأمازيغي بعث له رايات أمازيغية (؟) وهنا أخبر الأستاذ الفاضل أن هذا الطفل سارق ويشوه الحركة الأمازيغية لأن الكونجرس الأمازيغي ليست مهمته إرسال الرايات للأطفال فما بالك بهذا النكرة .

      المهم أنا أقول هذا القول لأعري حقيقة هذا الغلام وصديقي مصطفى الوردي يعرفني جيدا ويعرف صدقي وسأطلعه على كل الرسائل والدلائل التي تثبت هذا الموضوع ، وأقول هذا لنبرئ الحركة الأمازيغية من مثل هؤلاء فطوال مرحلة نضالنا على الأمازيغية لسنين تقارب عمر هذا الفتى لم نسترزق ولم نبع ضمائرنا ولم نرهن أنفسنا سوى لقناعاتنا ولم نقبل إعانات سوى من جيوبنا ومالنا الخاص ولن نقبل أن يشوه مثل هذا عملنا .
      وأجدد أسفي للأستاذ لإقحامي هذا الرد في موضوعه ، كما أتمنى أن أكون وفقت بهاته الخطوة وأستسمحكم عذرا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

      رشيد إيثري بوهدوز

      • ﺂحـب الاستمـآع : إلـى الگــذب . .
        عندمــآ ﺂگـــون ، متأگـــد
        مـﻦ ﺂلحقيقـــة ♥

        ﺂشعــر بمتعـــة .
        و ﺂنــآ ﺂگتشــف / ﺂلآِخريــن

      • رغم ماقلت انه طفل لكن يااخى انا ارى شخصا يكتب بمستوى كبار الثقافة والتميز ومن النادر ان نرى شخصا فى الثانوية يكتب بهذه الطريقة……فى هذا الامر فقط انا معجب باسلوبه اما فى فكره لست ذاهبا معه فى البعد …..اخى اوما رشيد انت انسان كذبت راي بعض الناس فيك بانك متعصب وووو….. انت انسان مثقف يبحث عن الهوية .

        • الله الله أخويا لماذا تحكم على تلاميذ الثانوية في الثانوية مخترعين و فنانين و شعراء و هذا الطفل لايساوي شيء أمام هؤلاء

        • أشكرك على كلامك ومن يروج بأني متعصب ووو… يفعلون ذلك لأغراض في أنفسهم أو لأنهم لم يستطيعوا إحتوائنا واللعب بنا ببساطة لأننا لا نطلب مالا ولا واجهة سياسية ولا نتملق لأحد ولو كنا نريدها لفعلناها ، لكن دائما أقول أنني مستعد لمناظره من يتهمني بالتعصب أو أي شيء آخر لكننا لم نجد جوابا ، أما الشق الثاني وقولك عن هذا الفتى أنه يكتب بأسلوب جميل فإني أتسائل عن أي أسلوب تتحدث فجميع تعاليقه هنا يسرقها من مواضيع بمواقع أخرى والتعليق السابق ما هو إلا فقرة من موضوع للأستاذ أحمد عصيد ، فالسرقة عند هذا الفتى أسلوب حياة بدأ بسرقة المواضيع والتعاليق إلى سرقة الأموال ، وما يهمني هنا هو ما سرقه مني وأنا أعرض عليه أن أدفع له ضعف ما باع به أشيائي شريطة أن يعيدها لي .

          • البعض يكرهني .. والبعض يعشقني .. البعض يراني تافه .. و البعض يراني مهم في حياته .. البعض يراني متواضع .. و البعض الآخر يراني متكبر.. البعض يتحدّث عني بطريقة سيئة .. والبعض يتحدث عنّي بطريقة جميلة .. أعشق شخصيتي التي إنشغل بها النّاس أكثر من أنفسهم .. لذلك لا يهمّني من تكلم وراء ظهري يكفيني أنه يخرس عندما يلمح قدمي.

    • لقد افسدت موضوع الاستاذ بعلمانيتك النتئه …

      • المرجوا النشر يازايوسيتي.
        اهذا هو ما لقنه لك مرشدوكم اعلم ان هذا ليس مكان لرد ولاكن سارد عليك ومعذرة من استاذي اقليد
        M.amen
        العلمانيون يرون أن الإختلاف والتعدّدية هما طبيعة المجتمع، وأن الحرية للجميع في إطار المساواة والإحترام المتبادل، بينما الإسلاميون يرون أن الحرية إنما هي من حقهم وحدهم من أجل “إقامة الدين” في الدولة، وأن حرية غيرهم “استفزاز لمشاعر المسلمين” ومروق وزيغ وخروج عن “ثوابت الجماعة” و”تقاليدها الأصيلة”، ولهذا اضطر بعض العلمانيين، خوفا من المجهول، إلى النزول في محطة الإصلاح تحت مظلة السلطة، وعدم إكمال المشوار نحو التغيير الشامل الذي ينذر بالأسوأ، بينما اختار بعضهم الآخر الطريق الصعب، مواجهة الطرفين والتذكير بمبادئ الديمقراطية الحقّ بآلياتها وقيمها ومبادئها المتعارف عليها عالميا، والتي تضمن للأغلبية حقها في تولي وإدارة الشأن العام، مثلما تحمي حقوق الأقلية وحرياتها الأساسية..
        العلمانية خطوة إلى الأمام لقطع الطريق على عنصرين يسيئان للدين قبل الدنيا :الاستبداد باسم الدين والاتجار بهذا الأخير ثم التحجر والتعصب الديني المفضي إلى الاضطهاد الديني الموجه ضد كل مختلف دينيا أو مذهبيا ،أو ضد من يستعمل نعمة العقل في التفكير والمساءلة للتراث الديني ، إذ لاينبغي أن يظل باب الاجتهاد مغلقا والتراث محنطا لا يفتح إلا للحديث عن المضاجعات ،إن أصحاب هذه الفتاوى يلتحفون بالدين لذا كانوا فوق المحاسبة والمساءلة لأن كلامهم يتماهى عند البعض مع المقدس ، وهو ما يؤكد تحليلنا حول استغلالهم للدين لتمرير ما لا يُتوقع تقبله من الاخرين ،فلو لم يلتحفوا بالدين لتم اعتقالهم تماما كما حدث مع صاحب محل الدار البيضاء للأكسسوارات الجنسية ،ولو كانت الدولة علمانية لما سنحت لهم الفرصة لممارسة سلطة كهنوتية على أدمغة الشباب ولما استغل الدين سياسيا لتحويل انتباه الرأي العام عن أمور جوهرية أكثر أهمية.
        إن ضغوط المجتمع والدولة لفرض لون ديني معين يجعل أفراد المجتمع يميلون تدريجيا إلى كل ماهو ظاهري وسطحي في التدين ليتم تقبلهم اجتماعيا أو ليرتزقوا سياسيا ،وينأون عن القيم الجوهرية النبيلة للدين لدرجة اختزل فيها هذا الأخير في الطقوس المرئية والملابس واستعمال مصطلحات معينة في الحديث مع الاخرين على حساب المعاملات والأخلاق والمبادئ والقيم الانسانية النبيلة(ولكم أن تتخيلوا بنكيران مثلا كرافض للعلمانية يخاطب مسؤولا أمنيا أنهى مهمة قمع المحتجين قائلا “جزاك الله خيرا”أو المسؤول الأمني نفسه يقول “باسم الله “قبل إعطاء الأمر لجلد الغاضبين أو وزيرا يبدأ بيانا متخما بالأكاذيب بكلمة”باسم الله”فيبدو للبعض في إطار”الشرعية” …).

    • بسم الله الرحمن الرحيم. أولاً: اشكرك جزيل الشكر يا ولدي أكعوش على مواظبتك في قراءة طرفي التربوية و شغفك بها . ثانياً : إن اللباس التقليدي الذي ظهرت به في الصورة لباس أعشقه و أكون حريصا على ارتدائه في المناسبات السعيدة و الحزينة . ثالثا: أنصحك حينما تختلف مع التوجهات الأخرى فيجب الابتعاد عن أسلوب السخرية و التهكم حتى تكسب احترام الناس و عطفهم . لانه لا يجدي نفعا و لا يجلب إلا الأحقاد و أنت في غنى عنها . لأنك صاحب قضية تدافع عنها . فكن جديرا بالدفاع عنها.