فرطوط الكانكي

آخر تحديث : الأحد 3 يونيو 2012 - 11:29 مساءً
2012 06 01
2012 06 03

اعطس وقل الحمد لله، ومن شمّتك ادعي له بالمغفرة وقل له الله يغفر لك.

فعلا هي هلوسة غير قابلة للفهم ولا للمضغ. كالشمّة محكوكة في قرطاس الميكة تُباع بدرهمين في قنطرة حي واد الناشف عند محطة الكيران أين كانت توجد قبور النصارى التي ذهبت خسارة في بلاد المسلمين… وفي المسجد رائحة التقاشر تقتل والنظافة من الإيمان.. والعبد غائب.. خانز من الجهل والعلم قبل العمل، وأنا رجل كسول ونمّام، وأنام  ثقبة تطلق الريح تقتل.

أنا من سلطنة الوهم..  أسكن جزيرة المريخ، أعيش في الخيال تحت فيلم هندي مع الدموع بعد موت الغيرة وبرودة القلوب..  أنوح على من ختم الخوف قلبه وأصبح  خََيْرة وخَيْرة خير منه.

كبّر أمّها، وألعن أبوها، ودعها تشتعل ولا تضرب لها حساب وواحد زائد واحد، وأنت قرد في القرن الواحد وعشرين مع القرودة.. لم أراك إلا غائبا في واد ملوية مع أشجار السّيبري وهبوب الساقية والقراقر، والمختار البركاني يغطّيني بالليمون.. في دار غفلون.. عقّون ما شايفش حاجة.. ولا أفرّق بين ابن باجة وابن زيدون… مع الركّادة والتّينتو وكازا حتى للصباح.

أنا لازلت حيا ولم أمتّ.. مجدامة الحيطان ساكن في الشق.. طوبّة في المْجاري أخرّب وأرعب الدّاخل للحانوت ويحزم الناشف في المصران عيب من البطن..

أنا الجيلالي يا مولى بغداد إشفي حالي..واطلق شعري من المسّاك وأعطني الزهر.. والصبر مع بوقرن، والزمني البكم هايْشة تائهة مع البقر.. بقرة تأكل الحشيش وتمضغ القنّب ومن يتكلّم إقنبوه.

سأحرق خصيتيّ بالكازوال، وأذهب وأرمي نفسي في البحر يأكلني سمك القرش لاتْشة بلا عضام.. ولا أبقى عرضة في بيدو.. مربوطا بحبل أجلب الشقاء في البقاء بعمر فان .. في آخر الزمان .. وهذه آخر فرصة.. وكورصة، إن فاتتك هزّك الماء وأنت صوف طائش في قفة البطاطس مع الجلبان.. مْكمّش شعرة ملتوية ………..متهورا تتكوّر، كالعلكة عجينة في الفم تمضغ المسّوس صيحة في الصحّة والعقل.. والذي يُصغرك سنّا، أكبر منك في الطفولة وتصبح  معه فاطر.

الإمضاء:

المرأة سبب النقطة، والفتحة هي أمّ المشاكل.. وبعد القذيفة يصبح اللحم جيفة وتعطيه بظهرك وتعود جلدة مرخيّة فاشلة فوق اللحم الأملس.. منهكّ تريد الراحة والاسترخاء وتكره النساء.. ولولا ليلى لما هرب بن علي ؟؟

جمال العثماني – وجدة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات19 تعليق

  • التقيت كاتبا بالصدفة و طلب مني قراءة كتاباته …أفي البداية استغربت الامر فجلس بجانبنا جلسة متواضعة في بهو الكلية …وتحدث الينا بكل عفوية وتواضع …لنكتشف أن دلك الشخص دو رصيد ثقافي رغم أن مضهره لا يوحي بدلك …فطلب منا زيارة هدا الموقع حيث المسنا اصراره على دلك مصرا على أن كلماته مجرد هلوسة..مقتنعاااا أن هده الهلوسة تحمل رسائل غير مباشرة…حاولنا قراءة ما بين السطور…لنكتشف أننا كنا رفقة كاتب موهوب …و من هنا نحييك و سنتابع جديدك …

    السلام

  • جمال اديب وادبه مازال لا يفهم لانه صادق في ادبه

  • توفيق الحكيم و محمد شكري

  • توفيق الحكيم ومحمد شكري

  • fi lhakika kana 3indana lobs fi asmae lbadaoiyine; walamma tahak kakna min hoouiyati cha 3irina al ladi konna nach taako ila sama3ihi wa howa yothifouna bilkasa idihi al 3amoudiyati wa asmae okhra lama3at fi zaio; najidoho you chajji3o loghat zzenka. nahno talaba kon na na khodo l3ilma minkom kama konna na khodoho mina lkotob. Kon na nara fikom al akhtal, al farazdak al motanabbi wa hadihi laysat mojamala fi hakkikom; 3la l3omoum, fa ida kabilati al akadimyato bihada llawni mina “alkhrr”, fa limada la tkbilo bi adabiyat chikh Mouha, we rguila tanjaoui wa a kharine. wa akhiren, nahno 3ala aharrin mina ljamr nantadiro isdaratika wallaho lmowaffik.

  • شكرا على جميل احاسيسك يا حاج.ساجتهد في نقل سلامك الى عبقادر

  • السلام عليكم ورحمة الله
    بادئ ذي بدء اعتذر لموقع سيتي عن تعليقاتي الكثيرة وربما تكون تعليقات فضولية وغير مفيدة ولكنني احب هذا الموقع والذي اتمنى له النجاح وقد اصبحنا فيه كعائلة واحدة نتخاصم ثم نتصالح وليس بيننا الا حرية التعبير عن اراءنا وافكارنا والمهم ان لا ناخذ عن بعضنا البعض حقدا او غلا فنحن رغم كل ذلك ابناء مدينة واحدة كبدانة + اولاد ستوت عائلة واحدة متعددة اللغات يجمعهم الحسب والنسب ومن خلال هذا الموقع اتقدم بازكى التحيات والاجلال الى الاخ المحترم الاستاذ خالد البدوي والى جميع افراد عائلته واشكرك على كلامك الجميل واترحم على استاذنا العظيم المرحوم احمد البدوي اسكنه الله فسيح جناته وتحياتي الى ساكنة زايو وماتنساش اخي خالد تسلم على العزاوي عبد القادر بائع الدجاج الطازج لانه كان صيقا لي في المانيا وشكرا

  • حفيد سي زعطوط
    هي بذاءة الادباء المتمكنين وصفك للنص اشهد لك.فلست اعلم هل اثني ام احجم.
    لا عليك.اشتاق -على سقام فرنسيتي-ان اقرئك يوما

  • لاشيء.انما استوقفتني شهامة هذا الرجل الحاج البالي فوقفت…..
    هنيئا لك ايها العظيم ان كسرت نفسا لا تستقيم الا بالكسر.ومرغتها في وحل من نوع اخر ليس للكثيرين ان يدانوه او يدركوه.انه العظمة.فليتني مثلك ايها الاستاذ النبيل…..
    اقول هذا الان وانا الذي كنت فيما قبل تزعجني تعليقاتك عن جمال…
    الان علق كما تشاء.فلن افوت لك تعليقا.حيث انك انبل انبل انبل……

  • اصاحبي قاد الميزان،الهم والغم كاع واحد،اللي فهاذ الكفة راه فالكفة الاخرى،ماشي هذي خفيفة والاخرى ثقيلة،إلى كان عندك ألفتحة هي سباب كل بلا،راه الوتد ماسهلتيه.و صيغ الكلام الولي.

  • ach rah yadras hada ana mafhamt tahaja

  • Mr Jamal ton stylo a une très mauvaise odeur ! peut être a-t-il but trop de vinaigre tunisien pourri, ou trop de “mouloukhia” egyptienne trouvée dans un sac de poubelle posé à la porte d’une danseuse orientale qui vient de finir sa longue nuit passée dans un cabaret en faisant pivoter ses fesses.
    Comme son habitude, ce stylo dort creuvé sans même faire attention à son oreillet sali par ses vomissements.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اعتذر الى كل من اسات اليه او جرحت مشاعره او اخطات في حقه او ذكرت ما ليس فيه وانا من شيمتي لا اسيء الى الناس فانما هي زلة لسان وعثرة اصابع اعتذر للاخ سعيد صغير واعتذر للاخ جمال واشكر الاخ سالم على النصيحة والوم لساني ثم اعتذر لكم مرة اخرى وارجو من الاخ مصطفى الوردي ان يحذف تعليقاتي عن جمال وسعيد وتقبلوا اعتذاري وشكا

    • الحاج البالي المحترم
      انك لم تسئ لأحد وانما استأتَ من موضوع طرح نفسه للنقاش
      لقد فرططنا قليلا مع الاخ جمال وكل همنا هو ان ينجح موقعنا المفضل زايوستي
      الأمضاء:
      انت أخ عزيز

  • Monsieur Hadj Mohamed El Bali, cette semaine, mon ami qui est aussi votre ami dans les années 1980 à Lièges, m’ a beaucoup parlé de vous. Le commentaire que vous avez écrit ne correspond pas à votre style et à votre personnalité.
    Said Sghir, je l’ai rencontré trois ou quatre fois, un homme sympathique, un peu impulsif mais très ouvert.
    Jamal El Othmani, je le vois souvent, c’est quelqu’un de très gentil, de très serviable et d’une très grande politesse. Il y a une grande différence entre Jamal dans la réalité et Jamal qui écrit. ( dans la réalité jamal fréquente beaucoup la mosquée, et Jamal qui écrit est quelqu’un qui veut exprimer sa colère. Je ne partage pas sa façon d’écrire mais je le lis)
    Notre but à travers ce site, c’est de nous connaitre, de nous rencontrer et de partager des expériences
    . C’est sûr qu’on va se rencontrer un jour, prendre ensemble un café et discuter, on appellera même Jamal.
    Le site a besoin de EL Hadj, de Said et de Jamal.

  • اذن هنيئا لنا في عالم الفراطيط
    اما الطيور فقد هاجرت ولم يبقى الا منكسري الجناح
    الامضاء
    الفرطوط الصغير

  • تحية لكل المغاربة الدين ضحو من اجل هادا الوطن الغالي

  • En passant par Aristophane, le marquis de sade, Mirabeau et autres, une littérature dite libertine, fit surface pour s’attaquer aux valeurs, à la morale et à l’ordre établi sans pour autant plonger dans l ‘ésotérique. Dan l’antiquité grecque, Antisthène, fondateur de l’école cynique, a prôné la subversion et l’anticonformisme,. Diogène de sinope a passé sa vie dans un tonneau, vivant en débauché, hédoniste et comme un chien mais il avait l’art de l’invective et ses paroles étaiant mordantes.En outre, ses discours étaient clairs et pouvaient avoir du poids sur son auditoire.
    Quant à vous monsieur Jamal, votre diffammation parait bien loin d’attirer l’admiration du public, du fait que l’incohérence de vos propos dénote une distorsion de la pensée qui laisse comprendre que l’auteur souffre d’une sorte de psychose..
    Le “don des langues”, à l’avis des théoriciens de la langue, c’est de parler au niveau de l’oreille qui vous écoute. Pascal par exemple dénonce les trompeuses symétries qui dénaturent la pensée et se défie des fausses beautés.. Pour Pascal, les principales qualités du style, sont la propriété et le naturel, l’art d’ordonner les mots afin que le destinaire puisse en déceler une sémantique. Le lecteur n’ a pas à faire” le vide en soi” ou mobiliser toute la rhétorique de l’univers pour comprendre une littérature médiumnique. Le texte doit être adapté aux compétences interprétatives du lecteur. Certes, le langage parabolique est l’une des figures de style comme tant d’autres,à condition que celle-là soit insérée dans un moule langagier conforme à la luinguistique de la langue utilisée.

  • الأستاذ جمال العثماني كاتب كبير
    له عشاقه الذين يتلهفون لقراءة ما يكتب
    اين الاسائة في ما كتب الا انه تقدم بأدبه لمن لا ادب له؟
    انه مراة مجتمع فاشل ومتخلف قد لا تروق لكثير من الناس
    الامضاء:
    فرطوط لا يفرطط