تحية الى رجال التعليم ب م.م.مولاي علي الشريف.
باسمي الشخصي أعبر لكم عن تآزري معكم ووقوفي الى جانبكم في هذه الوقفة التي تعبر عن التضامن اللامشروط مع الأستاذتين المحترمتين واللتين تعرضتا لمحاولة الخطف من طرف شرذمة ضالة والتي لا تعبر حقيقة عن أخلاق الكبدانيين عموما والبوعلاتيين خصوصا .
انه لشيء معيب جدا أن نرى هكذا أخلاق في وسطنا الذي كنا ومازلنا نفتخر بامتلاكه شبابا واعيا راقيا في فكره وانسانيا في سلوكه ومبدعا داخل وخارج الوطن . يكفينا فخرا أنا لنا من رجالنا من يتبوؤ مناصب علمية في المغرب وفي الولايات المتحدة في وكالة نازا الفضائية ، على سبيل المثال ، لا الحصر . ومنهم من هو مسؤؤل في دوائر عليا في وزارة التجهيز ووزارة الصناعة التقليدية وفي سلك القضاء، لذا يا شباب كبدانة كونوا في مستوى الأخلاق وفي مستوى التضامن .
الأستاذ الشاعر ابن كبدانة أولاد يخلف محمد كنوف بن أحمد زعنان .
ألمانيا .