أستاذ جامعي بمراكش ينظف مرافق الجامعة وأحذية الطلبة

آخر تحديث : الأربعاء 2 مايو 2012 - 8:07 مساءً
2012 05 02
2012 05 02

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • allah yjazih bikhir,mafiha 7ta 3ib,3lach 7na dima karaf3o rasna lfou9 wakha 7naya walo,

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    النظافة بوصفها عنصراً من عناصر الإيمان لا تقتصر على الجوانب المادية وحدها، فكما تكون النظافة في الأمور المادية تكون أيضاً في الأمور المعنوية وفي الأخلاق. وهذا يعني أن النظافة ليست أمراً ظاهرياً فحسب، وإنما هي مرتبطة أشد الارتباط بالجانب الأخلاقي للإنسان. فالإنسان الذي لا يكذب يوصف بأنه نظيف اللسان، والذي لا يفحش في القول ولا يغتاب غيره يوصف بأنه عف اللسان. والذي لا يختلس من مال غيره أو من المال العام يوصف بأنه نظيف اليد، والإنسان الذي يتفق ظاهره مع باطنه يوصف بأنه نقي السريرة بعيد عن النفاق، إنه إذن صاحب صفحة نظيفة لم تتلطخ بما يسئ إلى صاحبها أو يشوه سمعته.

  • baz aliih wllah ma3andi mntsalo

  • namodaj

  • bravo