البرسا يكمل أسبوع كابوسي بالسقوط أمام تشيلسي “المنقوص”

آخر تحديث : الجمعة 22 يوليو 2016 - 12:59 مساءً
2012 04 24
2016 07 22
نجح فريق تشيلسي الإنجليزي في الصعود إلى نهائي دوري أبطال أوروبا على الرغم من  تعادله مع برشلونة بهدفين لكل فريق على ملعب الكامب نو .
جاءت بداية المباراة حماسية من الطرفين مع أفضلية نسبية لصالح الفريق الكتلوني برشلونة كونه يلعب على أرضه ووسط جمهوره بالإضافة لبحثه عن هدف مبكر لتعديل النتيجة بعد الخسارة في مباراة الذهاب بهدف مقابل لاشيء.

بدأ حامل لقب دوري أبطال أوروبا في تهديد مرمى البلوز تشيلسي حيت كانت أول فرصة حقيقية عن طريق أفضل لاعب في العالم ليونيل ميسي بعد أن تلقى تمريرة من أليكسيس سانشيز وتوغل ميسي داخل منطقة الجزاء وسدد بيمناه مرت على يمين حارس تشيلسي بيتير تشيك.

وبعد مرور عشر دقائق تعرض مدافع تشيلسي جاري كاهيل لإصابة عضلية مما أدى إلى لجوء مدرب الفريق دي ماتيو للاستعانة بالبرتغالي جوزيه بوسينجوا ليحل في مركز الظهير الأيمن ودخل إيفانوفيتش إلى قلب الدفاع.
واصل برشلونة في هجومه القوي والضغط على مدافعي تشيلسي وفي إحدى الهجمات الخطيرة لرجال المدرب بيب حوارديولا مرر سيسك فابريجاس تمريرة رائعة”بالكعب” لميسي الذي بدور سدد بيسراه، ولكن الحارس العملاق بيتير تشيك كان لها بالمرصاد تابعها إنيستا أنقذها إيفانوفيش من أمام المرمى.
لم يكتفي برشلونة هجومه عن طريق الخط الأمامي بل تقدم جوكر الفريق خافيير ماسكيرانو و الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت تسديدته من فوق العارضة، في المقابل اعتمد الفريق الانجليزي على الهجمات المرتدة السريعة عن طريق توغلات المهاجم القوي ديديه دروجبا الذي نجح في المرور من جيرارد بيكيه وسدد في الشباك من الخارج، بعدها مباشرة خرج بيكيه بعد تعرضه للإصابة بعد أن تدخل عليه  حارس فريقه فيكتور فالديز وحل بدلًا منه داني ألفيش.

وشهدت الدقيقة 35 من الشوط الأول هدف برشلونة الأول عن طريق سيرخيو بوسكيتس، قصة الهدف جاءت بعد أن مرر داني ألفيش تمريرة رائعة من لاسحاق كوينكا داخل منطقة الجزاء الذي مررها عرضية أرضية حولها بوسكيتس بيسراه داخل الشباك الإنجليزية.

بعد الهدف مباشرة فقد قائد ومدافع تشيلسي جون تيري أعصابه و اعتدى على مهاجم برشلونة أليكسيس سانشيز مما أدلى إلى تعرضه للطرد، واستغل برشلونة هذا النقص العددي و تمكن من إضافة الهدف الثاني عن طريق أندريس إنيستا بعد صناعة رائعة من ليونيل ميسي وضعت إنيستا في مواجهة بيتير تشيك الذي وضعها على يساره محرزًا ثاني أهداف البلوجرانا.
وقبل نهاية الشوط الأول نجح تشيلسي من إحراز الهدف الأول بعد تمريرة رائعة من فرانك لامبارد وضعت راميرس في مواجهة المرمى وسدد كرة ساقطة من فوق فالديس سكنت الشباك الكتلونية ليضع تشيلسي في وضع أفضل وبعدها أطلق الحكم التركي صافرة نهاية الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني استمر برشلونة على نفس النسق الذي بدأ به المباراة هجوم وضغط مستمر على دفاع تشيلسي الذي لعب على مبدأت تأمين الخط الدفاعي و الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة خصوصًا و أن الفريق يلعب بعشرة لاعبين بعد طرد جون تيري.
وفي الدقيقة 48 حصل ظهير أيمن برشلونة داني ألفيش على ركلة جزاء بعد تعرضه لعرقة من طرف ديديه دروجبا انبرى لها نجم الفريق ليونيل ميسي الذي سددها بقوة ارتطمت في العارضة.

وأضاع مهاجم برشلونة أليكسيس سانشيز فرصة ثمينة بعد أن تلقى عرضية من الناحية اليمنى عن طريق داني ألفيش حولها التشيلياني برأسه مرت بجوار القائم الأيمن لحارس تشسلسي بيتير تشيك.. هذا الأخير عاد من جديد للتألق حين تصدى ببراعة لتسديدة من كوينكا من داخل منطقة الجزاء .

حصار كبير من طرف برشلونة وسط تكتل دفاعي من تشيلسي و اعتماده على الهجمات المرتدة عن طريق دروجبا وسالمون كالو و استحواذ تام من الفريق الكتلوني على مجريات المباراة تمامًا، وسدد سيرخيو بوسكيتس طرة طائشة مرت فوق العارضة.
وفي الدقيقة 82 عاد نجم برشلونة ليونيل ميسي للظهورفي المباراة بعد أن سدد كرة قوية جدًا من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالقائم الأيسر لحارس تشيلسي بيتير تشيك، واصل برشلونة ضغطه القوي في الدقائق الأخيرة وسدد ماسيكرانو تسديدة قوية أخرجها بيتير تشيك إلى ركنية وعلى عكس سير المباراة نجح فيرناندو توريس من إحراز هدف التعادل و التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا في انتظار خصمه من مباراة الغد بين ريال مدريد و البايرن.
وكالات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • البارصا وبس والباقي خس..!
    مع مورينيو عادت الكرة إلى حقبة الستينات و السبعينات…
    اللي علها يربح … مثل شعبي قديم،يتحقق…

  • بعد ثلاث سنوات عجاف للأبيض الملكي يقابله تألق مشبوه لبرشلونة بمساعدة الحكام ! استطاع الداهية مورينيو أن يعيد الأمور إلى نصابها في عامين فقط .
    سنة مورينيو الأولى في القلعة البيضاء يمكن اعتبارها مرحلة جسّ النبض.
    فرغم أنه استطاع تحقيق الكثير من الأرقام :
    كسر عقدة ليون في الشامبيونغ
    توج بكأس الملك بعد أن تمنّعت على المرينغي لأكثر من 20 سنة
    في عهده كسّر رونالدو رقم البيتيتشي فسجل 40 هدف
    هزم برشلونة بعد انتظار طال أمده
    إلا أن المستوى العام كان ينقصه بعض الرتوشات ليصبح مثاليا
    وهذا ما تحقق هذا العام بشهادة العدو قبل الصديق
    ودون الدخول في التفاصيل التي يعرفها الكل أقول أن الريال هذه السنة استطاع أن يكون قويا خارج ملعبه أكثر من
    داخله وهذا ما يحتاجه أي فريق ليحقق البطولات