الى مفتي العدالة و التنمية:هل يجوز الأذان على نغمات استوديودوزيم ؟

آخر تحديث : الأحد 15 أبريل 2012 - 1:38 مساءً
2012 04 15
2012 04 15

الكل يتحدث عن اصلاح التلفزة العمومية و الرقي بها الى مستوى يرفع من الوعي الجمعي للمجتمع المغربي , حيث أجمع كل المتتبعين أن قنواتنا الوطنية لا تقدم الا ما يقهقر المستوى الفكري و الاخلاقي للمجتمع المغربي بمدبلجاتها الهابطة و برامجها السوقية و مسابقاتها و اشهاراتها التي تشجع ما ينبذ من طرف المجتمع و لا يرضاه احد تسويقا لفكر للجيل الصاعد و توجيها لذهنيته, ولعلنا ان خصصنا الحديث في هذا المجال فاننا نجد القناة الثانية رائدة في هذا المجال حيث تتعمد بث مواد اعلامية هابطة تخدش الحياء و تزعزع الثوابث و تقوض الذوق العام.

تعتبر القناة الثانية قناة فرونكوفونية بامتياز سواء بسيطرة اللغة الفرنسية على برامجها او سيطرة رذائل الفكر الفرنسي (دون حسناته) على الخط التحريري للقناة او حتى سيطرة الفرنكوفونية على مستخدميها و اطرها, وما تفتأ هذه القناة تصر اصرارا على تقديم برامج لا يختلف عاقلان انها برامج تمس الدين و التقاليد و الفكر النقي للمغاربة الذي توارثوه منذ اجيال في سياسة ممنهجة للتخريب الذي حسبوه توعية, كما انها تنهج فكرا اقصائيا مع موظفيها, وفي تغطياتها تقصي من تشاء و تعلي من تشاء في ضرب واضح لمصداقية العمل الصحفي و الاعلام المرئي عموما.

مع كل هذه المزالق التي هوت فيها القناة الثانية جاء ما حسبه البعض فرجا من لدن السيد وزير اتصال الحكومة الجديدة السيد الخلفي, باصداره دفترا جديدا للتحملات اهذه القناة ( وكأن غيرها مطفرو)هذا الدفتر لم يعرف المغاربة الا على ما شاء من محتوياته ومما طبل و زمر له البعض في هذا التعريف الزام القناة بالأذان و بث صلاة الجمعة و عدد محدد للبرامج الحوارية و الدينية اضافة الى تحديد نسبة معينة للبث باللغات المختلفة ومنع اشهار القمار , هذا كل ما اطلع عليه الشعب في دفتر التحملات أشياء ظنها قد تلمع صورة الاعلام المهترئة و كأن العطار سيصلح ما أفسده الدهر, لكن ما لم يطلعنا عليه السيد الوزير و دفتر تحملاته و القناة يبدو أهم بكثير من تأذينات نسمعها في مساجدنا و لا يستجيب لها الا القلة القليلة فهل سيستجاب لها ان جاءت من القناة الثانية؟ و اهم بكثير من بث برامج حوارية ينتقى فيها من يتحدث في تمثيلية مصطنعة على المتفرج ,و اهم بكثير من الرفع من نسبة اللغات الوطنية اذا كانت البرامج اصلا لا يتتبعها احد فما همه ان كانت بالعربية او الاخشيدية ,واهم بكثير من منع اشهارات قمار محرمة في الشاشات و مشجعة في الشوارع فكما لم تفلح سياسة منع اشهارات السجائر في التقليص من عدد المدخنين فلن تفلح كذلك في الحد من القمار الذي يمنع بيد و يشجع بكل الجسد و الفكر.

ما وجب ان يعرفه المغاربة في دفتر التحملات هذا أهم بكثير مما أعلن, المواطن مهتم بمعرفة كيفية تمويل هذه القناة و مهتم بمعرفة من سيدفع التكاليف الاضافية التي تحتاجها القناة و غيرها مهتم بمعرفة كيف تجري التوظيفات في القناة وكيف يتم تحديد المواد الاعلامية و انتقاؤها, مهتم بمعرفة الارباح التي تجنيها القناة و اين تصرف و مجموعة من الاسئلة الكبيرة التي لم يجب عنها دفتر التحملات و لا السيد الوزير.

ان اصلاح القطب الاعلامي الوطني وجب ان يكون اصلاحا بسياسة منتهجة في كل القطاعات فليس من باب الصواب تحريم شيء في مكان و تشجيعه في مكان آخر بل ودفع الناس اليه دفعا بطرق اخرى, ان الآذان المبثوث في القناة الثانية لن يدفع الناس للصلاة بل البرامج التوعوية المبثوثة في كل القنوات الاعلامية و المدرسية و الخطاب العام هو من سيجعلهم يعيدون حساباتهم (ولو ان التوبة الآن تسبب طردا من العمل)و ان منع اشهار قمار لن يحد من المقامرين و المحلات منتشرة تدعو للقمار و الشركات تشجع القمار و تبيع الوهم للناس …وما بالك سيدي الوزير باستديو دوزيم و التجاوزات الاخلاقية المرصودة داخله بل و التجاوزات المالية و التمويلات الضخمة التي كان من الممكن ان تصرف في الاهم و ما بالك سيدي بالمسلسلات المدبلجة و من يسهر على الدفع بها للقناة الثانية في تشجيع لها للوبي الدبلجة المحلي الذي لا يعرف من هو و ما مقاصده و من يقف وراءه, وما بالك بالمدام مسافرة التي صرحت منجزة البرنامج صراحة بمقصدها من البرنامج في الاعلام الغربي الفرنسي تحديدا و محاولتها محو فكرا قالت انه استمر اربعة عشر قرنا في اشارة واضحة للاسلام وزد  واعد الكلام على مختلف البرامج التي تقدمها هذه القناة التي لا تراعي عقلا و لا نقلا.

ان اصلاح القطب العمومي مسؤولية كبرى يجب ان يبدأ بحوار وطني يشرك فيه كل المتدخلينوليس بقرارات فردية(وكأن معكم عصا موسى), ويحدد اولويات المرحلة و يقلص النفقات و يوصد ابواب القنوات العمومية التي لا تشاهد و يفتح الباب للخواص بدفاتر تحملات واعية و رائدة. ان اردتم اصلاحا فهذا وان كان شيء آخرا فشكرا لمن اخترع الاقمار الاصطناعية ولكم في نسبة مشاهدة قنواتكم عبرة و ذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

للتواصل

 

ياسين گني

guenniservices@hotmail.com

 

الصفحة على الفيس بوك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.